قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: سجلت أسعار النفط الثلاثاء أعلى مستوياتها في أوروبا منذ أكثر من أربعة أشهر ونصف الشهر، في وقت عززت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) جهودها للحدّ من الانتاج في آذار/مارس، بحسب "بلومبرغ".

وارتفعت الأسعار إلى أعلى مستوياتها منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، وبلغت 69,50 دولاراً لبرميل البرنت نحو الساعة 01,10 ت غ (03,10 ت غ) و62,09 دولاراً لبرميل النفط الخفيف، المرجع الأميركي للخام، نحو الساعة 09,30 ت غ.

استخرجت دول "أوبك" 30,385 مليون برميل يومياً خلال شهر آذار/مارس، أي 295 ألف برميل يومياً أقل من الشهر السابق، بحسب بيانات جمعتها وكالة "بلومبرغ" المالية ونُشرت الاثنين.

ولم تصل "أوبك" إلى هذا المستوى المنخفض في الانتاج منذ كانون الثاني/يناير 2015.

وقال المحلل في شركة "بي في ام" النفطية تاماس فارغا "لوضع هذه الأرقام في نصابها، يجب تذكر أن أوبك وافقت طوعياً على خفض انتاجها" في كانون الأول/ديسمبر إلى 31,594 مليون برميل يومياً لأعضائها الـ14.

وبالتالي فإن "أوبك" استخرجت كمية أقل من المستهدف، خصوصاً بسبب انهيار الانتاج في فنزويلا حيث تعاني صناعة النفط من عقوبات أميركية لكن أيضاً من انقطاعات متكررة في الكهرباء.

بالإضافة إلى أن "السوق تتأثر مجدداً بالعقوبات على إيران"، وفق محللين في شركة "جي بي سي انرجي".

ومنحت واشنطن بعض مستوردي النفط الخام الإيراني إعفاءات تتيح لهم مواصلة التبادل مع طهران، لكن البيت الأبيض يجب أن يقرر ما إذا كان سيجددها أم لا.

أما في ما يخصّ التخفيضات الطوعية المتبقية التي قامت بها "أوبك" وشركاؤها، "فالمستثمرون رحّبوا باحتمال تجديد الاتفاق" بعد تعليقات وزير النفط الإيراني، بحسب المحلل في مجموعة "لندن كابيتل غروب" جاسبر لاولر.