: آخر تحديث

المفاوضون الأميركيون يزورون الصين الأسبوع المقبل

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: يتوجه المفاوضون الأميركيون إلى الصين الأسبوع المقبل لإجراء جولة جديدة من المحادثات الهادفة إلى إنهاء الحرب التجارية بين البلدين، قبل أن يزور الوفد الصيني بدوره واشنطن في أيار/مايو، وفق ما أعلن البيت الابيض الثلاثاء.

وقال البيان إنّ وزير الخزانة ستيفن منوتشين والممثل الاميركي للتجارة روبرت لايتهايزر اللذين يقودان المفاوضات من جانب الولايات المتحدة، سيكونان في بكين لإجراء محادثات تبدأ في 30 نيسان/أبريل.

وسيتوجه نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي الذي يقود المفاوضات عن بلاده، إلى واشنطن في 8 أيار/مايو.

وأوضح البيان أنّ "مواضيع محادثات الأسبوع المقبل ستغطي الإشكالات التجارية، بما يشمل الملكية الفكرية والنقل القسري للتكنولوجيا والحواجز غير الجمركية والزراعة والخدمات" وأيضاً "التنفيذ".

وتتفاوض الولايات المتحدة والصين بشكل مكثّف منذ بداية كانون الثاني/يناير بغية التوصل إلى اتفاق تجاري واسع النطاق يسمح بإنهاء الحرب التجارية التي أطلقها الرئيس دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية لإجبار بكين على إنهاء ممارسات وُصِفت بغير النزيهة.

وتسعى إدارة ترامب لخفض العجز التجاري الهائل مع الصين والحد من الدعم الصيني لشركات الدولة.

وأشار المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية الخميس إلى بقاء "الكثير من العمل لإنهائه"، معترفاً في الوقت نفسه بتحقق "مزيد من التقدّم".

ووفق صحيفة وول ستريت جورنال، فإنّ الولايات المتحدة والصين ترغبان في تنظيم مراسم توقيع الاتفاق النهائي نهاية أيار/مايو أو بداية حزيران/يونيو.

وتتبادل الدولتان حتى الآن رسوماً جمركية على أكثر من 360 مليار دولار من المبادلات السنوية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. اقتصاديون: نجاح مشروعات السيسي الكبرى وراء تراجع البطالة
  2. الحكومة المصرية ترفع أسعار الكهرباء بنسبة 19%
  3. عبد المهدي للأكراد: سلمونا نفطكم وإلا نوقف حصتكم من الموازنة
  4. مؤسس هواوي: الولايات المتحدة تسيء تقدير قوة شركتنا!
في اقتصاد