تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

إيران تريد تصدير المزيد من المنتجات غير النفطية لمواجهة العقوبات

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

طهران: دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني الثلاثاء عمال بلاده الى تعزيز الانتاج وصادرات المنتجات غير النفطية وذلك لمواجهة العقوبات الاميركية.

واعتبر الرئيس أن العمال يصبحون "على خط جبهة" عندما يتعلق الامر بالتصدي للولايات المتحدة والعقوبات التي تفرضها على ايران.

وكانت واشنطن عززت الاسبوع الماضي حملتها "للضغط الاقصى" على ايران والتي بدأتها مع انسحابها الاحادي من الاتفاق النووي في ايار/مايو 2018 واعادة فرض عقوبات اقتصادية على طهران في نوفمبر 2018.

ومع اعلانها نهاية استثناءات كانت تتيح لثماني دول شراء خام ايران بداية من الخميس، عززت الادارة الاميركية ضغوطها على اقتصاد ايران الذي توقع صندوق النقد الدولي ان ينكمش بنسبة 6 بالمئة هذا العام، وفق توقعات قبل اعلان واشنطن.

وعشية عيد العمال توجه روحاني الى تجمع عمالي في مجمع رياضي جنوب طهران مؤكدا ان تعزيز انتاج المصانع بات حيويا لدعم سعر الريال الايراني.

وقال في خطابه الذي نقله التلفزيون العام مباشرة "كلما راهنا على الاكتفاء الذاتي تتحسن قيمة العملة الوطنية. وكلما زدتم الانتاج الموجه الى التصدير، تزيدون من قيمة العملة".

وأضاف "ان هدف اميركا هو قطع صادراتنا من النفط لخفض عائداتنا من العملات الاجنبية والوسيلة الوحيدة لمواجهة ذلك هو انتاج وتصدير منتجات غير نفطية" مشيرا الى أن مستوى هذه الصادرات هو أصلا "مهم".

وبحسب وزير الاقتصاد الايراني فرهد داجبسند فقد بلغت 40 مليار دولار خلال السنة الماضية (مارس 2018 الى مارس 2019 بالتقويم الفارسي) ويتوقع أن تبلغ 30 مليار دولار خلال السنة الحالية.

ولكن رغم التعديلات التي تفرض على المصدرين ادخال عائدات صادراتهم الى ايران، فان ربع قيمة أرباح الصادرات من المنتجات غير النفطية فقط يدخل ايران.

وأكد حسن روحاني أنه رغم الاجراءات الاميركية الاحادية، فان إيران ستواصل تصدير نفطها لحرفائها الرئيسيين الذين عبر ثلاثة منهم عن غضبهم من اجراء واشنطن.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لا تزال أرامكو تتمتع بمكانة عظيمة
  2. هل من خوف على الليرة اللبنانية والإقتصاد في لبنان؟
  3. خبراء يتوقعون ركودًا في الاقتصاد الأميركي في العامين المقبلين
  4. 8 ملايين شخص زاروا دبي في النصف الأول من 2019
في اقتصاد