قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في وقت يخشى فيه كثيرون من استحواذ الروبوتات على وظائفهم، فإن أعدادًا متزايدةً من الشركات بدأت تستعين خلال الآونة الأخيرة بروبوتات مجهزة بالذكاء الصناعي للقيام بمهام لم يكن يرغب البشر في أن يقوموا بها في المقام الأول.

إيلاف: أشارت وكالة بلومبيرغ الإخبارية في تقرير لها، حول هذا التوجه الجديد، إلى بدء اعتماد كثير من الشركات على روبوتات تنجز مهام، يتعامل معها البشر على أنها "مملّة للغاية"، مثل مُهِمَة تتبع الحشرات الطفيلية، التي تشكل تهديدًا خطيرًا على الغابات ومُهِمَة تعلم الطريقة التي تسمح بتحديد المخاطر في الوثائق القانونية واستعانة شركة التعبئة والتغليف السويدية BillerudKorsnas بروبوتات تنفذ المهام المتكررة.

أوردت بلومبيرغ عن أولي ستيفنر، مدير إدارة الملكية الفكرية لدى شركة BillerudKorsnas، قوله: "يمكن لروبوت مجهز بالذكاء الاصطناعي أن يُراجِع كميات كبيرة من البيانات، وأن يعثر على أنماط، بطرق ربما نراها نحن البشر مملّة للغاية. فهناك مهام لن يتحمّلها أحد، مثل عمليات المراقبة وتحليل الرسوم البيانية. أما العاملون لدينا فنحن نحتاجهم للقيام بأشياء أخرى بعيدًا عن تلك النوعية من المهام المملة".

مراجعة شاملة

وأشارت بلومبيرغ إلى أن الشركة شرعت في مبادرة مدتها عامان، ستقوم بموجبها بمراجعة عملياتها كافة، وستحدد ما إن كان من الممكن تحسين بعض منها باستخدام الروبوتات أم لا، لاسيما أن الشركة تعلم أن هناك مشكلات لا تُحَل إلا باستخدام الذكاء الاصطناعي.

أضافت أن هناك شركات أخرى تستعين بالذكاء الاصطناعي أو الروبوتات لإنجاز مهام مملّة مماثلة، رغم أنها متكررة، لكنها تؤدي إلى أرباح كبرى في وقت لاحق.

أعدت "إيلاف" التقرير بتصرف عن صحيفة "دايلي مايل" البريطانية. المادة الأصل على الرابط التالي:
https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-7016139/Robots-taking-jobs-humans-consider-boring-Swedish-company-claims.html