: آخر تحديث

بدء توزيع الدفعة الرابعة من المساعدات القطرية لقطاع غزة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة: أعلن مصدر في اللجنة القطرية لإعمار غزة أن اللجنة بدأت الإثنين توزيع مساعدات نقدية لنحو مئة ألف عائلة فقيرة في قطاع غزة المحاصر منذ أكثر من عشر سنوات، في إطار تفاهمات للتهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

وقال المصدر "تم صباح اليوم البدء بتوزيع دفعة من المساعدات القطرية النقدية بقيمة مئة دولار لكل عائلة فقيرة عبر فروع بنك البريد"، موضحا أن "إجمالي عدد الأسر المستفيدة من المساعدات النقدية حوالي 108 ألف أسرة".

وبدأ توزيع المساعدات بعد وصول رئيس اللجنة القطرية السفير محمد العمادي إلى غزة فجر الإثنين عبر معبر بيت حانون (إيريز).

ورصد مراسل فرانس برس في غزة مئات الأشخاص يصطفون أمام فروع مكاتب البريد المختلفة في القطاع.

وتشكل هذه المساعدات جزءا من الدفعة المالية القطرية التي تبلغ 30 مليون دولار شهريا، في إطار تفاهمات تهدئة أبرمت في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 بين اسرائيل والفلسطينيين بوساطة من مصر ومبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام نيكولاي ملادينوف.

من جهته، قال وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان التابعة لحماس ناجي سرحان في بيان "سيتم خلال الأيام القادمة ولمدة ستة أشهر صرف بدل إيجار لأصحاب الوحدات السكنية التي تعرضت للتدمير الكلي خلال العدوان الأخير على القطاع".

وأوضحت الوزارة أن 130 وحدة سكنية دمرت كليا في القطاع، و830 وحدة أخرى دمرت بشكل جزئي. 

وتفرض اسرائيل حصارا على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات، موضحة أنه يهدف إلى عزل حركة حماس التي تسيطر على القطاع وخاضت ثلاث حروب ضدها منذ 2008. لكن منتقديها يرون في الحصار عقابا جماعيا لمليوني شخص يعيشون في غزة. 

من جهة أخرى قال ملادينوف في مؤتمر صحافي في القطاع إن "هدفنا هو رفع الحصار عن غزة، وإقامة حكومة وطنية ديموقراطية توحد الضفة وغزة من أجل استمرار السلام والهدوء".

وأضاف خلال زيارته مشروع الطاقة الشمسية في مستشفى ناصر في خان يونس جنوب القطاع "عملت بشكل جدي لتخفيف المعاناة التي يعيشها أهل غزة واختراق الحصار ليعيش السكان بشكل أفضل سنتعاون مع كافة الجهات في الطاقة والصحة".

وعبر ملادينوف عن أمله ب"ألا تنهار التهدئة" في غزة.

وكان الفلسطينيون والإسرائيليون بوساطة مصرية توصلوا إلى وقف لإطلاق النار فجر الإثنين بعد يومين من مواجهة عسكرية هي الأعنف منذ حرب 2014. وقتل 25 فلسطينيا، بينهم 9 نشطاء على الأقل، وأربعة في الجانب الإسرائيلي، خلال يومين من التصعيد.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن إسرائيل وافقت على تخفيف الحصار الخانق على القطاع ضمن تفاهمات  التهدئة. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مسيرة الصين التكنولوجية تواجه عراقيل كثيرة
  2. بورصات الصين واليابان تفتح على انخفاض
  3. ترمب: المفاوضات التجارية مع الصين قد تشمل ملف هواوي
  4. ما هي أسباب انهيار سلسلة مطاعم جيمي الشهيرة في بريطانيا؟
في اقتصاد