قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

في بادرة لافتة منه شارك الرئيس التنفيذي لأدنوك الوزير سلطان الجابر موظفي الشركة وعمالها مائدة إفطار رمضانية أقرب ما تكون مائدة في حب الوطن بعيدًا عن رسميات العمل وبروتوكولاته.

إيلاف من أبوظبي: في إبريل الماضي اختارت مجلة "النفط والغاز في الشرق الأوسط" الدكتور سلطان الجابر وزير الدولة الإماراتي، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها، الشخصية الأكثر تأثيرًا في مختلف جوانب قطاع النفط والغاز، ويحتفظ الجابر للعام الثالث على التوالي بهذا المركز ضمن قائمة المجلة لأكثر الشخصيات تأثيرًا في القطاع. 

حيث أوضحت المجلة أن هذا الاختيار يأتي نتيجة للجهود التي يبذلها لإحداث نقلة نوعية في أدنوك وقطاع النفط والغاز بشكل عام، وأشارت إلى أنه منذ توليه منصب الرئيس التنفيذي في أدنوك، قاد عمليات تطوير وتحديث شاملة في الشركة ضمن مساعي تنفيذ استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي.
 
مائدة عصب الرمضانية
وفي شهر رمضان الحالي، وقبل أيام أتت إشارة عملية تؤكد أن الجابر يؤمن بأهمية العنصر البشري في تحقيق النجاح، فقد حرص على الذهاب إلى حقل عصب للجلوس مع الموظفين والعمال على مائدة إفطار رمضاني، أقرب ما تكون إلى مائدة في حب الوطن، حيث تعمل هذه الكوادر البشرية في أماكن بعيدة، ولا تدخّر جهدًا في مواصلة الليل بالنهار، خاصة أن قطاع الطاقة والنفط والغاز من أكثر مجالات العمل مشقة وصعوبة.
 
العنصر البشري
يرى الدكتور سلطان الجابر أن أحد أهم أسرار النجاح هو تضافر جهود جميع الكوادر التي تعمل في الشركة في مختلف مواقع العمل. 

وتنفيذًا وتماشيًا مع هذه الرؤية، وجعلها واقعًا ملموسًا، قام بزيارة حقل عصب، وشارك عددًا من موظفي شركات أدنوك لمعالجة الغاز، وأدنوك البرية، وأدنوك للغاز الحامض، والظفرة للبترول مائدة الإفطار، وهي مبادرة تحمل في جانبها الإنساني والإداري بعدًا مهمًا يتمثل في حرص الرئيس التنفيذي للشركة على التواجد بين العمال والكوادر التي لا تتدخر جهدًا في خدمة الوطن، خاصة أن هذا القطاع عن عصب الإقتصاد الإماراتي.
 
استراتيجية 2030
استعرض الدكتور سلطان الجابر مع موظفي أدنوك خطط النمو والتوسع في عمليات الاستكشاف والتطوير والإنتاج لحقول أدنوك البرية بما يتماشى مع جهود تنفيذ استراتيجية الشركة 2030 للنمو الذكي. 

وقال إن نجاحات أدنوك تحققت بفضل دعم القيادة الإماراتية وتوجيهاتها، كما إن تضافر جهود جميع الكوارد العاملة في الشركة وفي مختلف مواقع العمل هو أحد أهم أسرار النجاح، مضيفًا :"جاءت هذه الإنجازات المتواصلة كذلك نتيجة لتركيزنا الدائم على تطوير الموارد البشرية والارتقاء بالأداء ورفع الكفاءة وزيادة الربحية مع الالتزام بأعلى معايير الصحة والسلامة والبيئة، أشكركم جميعًا على التفاني والعطاء، وخصوصًا في شهر رمضان المبارك".
 
3.12 مليون برميل يوميًا
ويؤكد الجابر في كل مناسبة أن نجاح وتطور أدنوك يعتمد بشكل كبير على جهود وتفاني وأداء الموظفين والموظفات في كل شركات المجموعة، الأمر الذي جعله يؤكد أهمية العامل البشري بقوله: "سوف نستمر في تطوير رأسمالنا البشري لتبقى أدنوك مساهمًا فاعلًا في نمو الاقتصاد الوطني للعقود المقبلة". 

يذكر أن شركة أدنوك من أبرز شركات النفط والغاز الرائدة في العالم، حيث تصل قدرتها الإنتاجية إلى 3.15 مليون برميل نفط يوميًا، فضلًا عن أنها تقوم بإدارة واستثمار 95% من احتياطي النفط في دولة الإمارات، و92% من احتياطي الغاز، ودائمًا ما تتعهد في أن تستمر في التزامها بأن تكون موردًا عالميًا مسؤولًا وموثوقًا للطاقة، وتعمل لضمان الاستثمار الأمثل للموارد الطبيعية للإمارات من النفط والغاز، وتحقيق المصالح بعيدة المدى لدولة الإمارات، وتقديم أفضل مستويات الخدمة إلى العملاء.