قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

سنغافورة: تسجل أسعار النفط ارتفاعًا في آسيا الإثنين بعد إعلان السعودية أن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وشركاءها يمكن أن يمددا اتفاقهم لخفض الإنتاج.

وفي حوالى الساعة 04:20 بتوقيت غرينتش، سجل سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأميركي للخام تسليم يوليو، ارتفاعًا قدره 33 سنتًا، ليبلغ سعره 54.32 دولارًا في المبادلات الإلكترونية في آسيا.  أما برميل برنت نفط بحر الشمال، المرجع الأوروبي تسليم أغسطس، فقد ارتفع 32 سنتًا إلى 63.61 دولارًا.

ستعقد أوبك وشركاؤها، وخصوصًا روسيا، في الأسابيع المقبلة اجتماعًا في فيينا للبت في تمديد أو عدم تمديد اتفاق الحدّ من الإنتاج.

وأكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بعد لقاء مع نظيره الروسي الكسندر نوفاك في الأسبوع الماضي أنه متأكد من أن الاتفاق سيتم تمديده.

قال ألفونسو أيسبارزا المحلل في مجموعة "أواندا" إن "أسعار النفط ارتفعت بسبب تراجع سعر الدولار ومعلومات عن التزام من السعودية وروسيا بتمديد خفض الإنتاج" بين أوبك وشركائها، الكارتل الذي بات يعرف باسم "أوبك+". أضاف إأن "قرار المجموعة امتصاص الفائض من العرض في الأسواق لتثبيت الأسعار كان مجديًا أيضًا". 

أشار أيسبارزا أيضًا إلى وجود "عوامل خارجية" ما زالت قائمة، وتواصل الدفع باتجاه خفض الأسعار، مثل زيادة الإنتاج الأميركي والقلق من الحرب التجارية.

وكانت الولايات المتحدة والمكسيك توصلتا في اللحظة الأخيرة إلى اتفاق حول الهجرة الجمعة في واشنطن، بعد مفاوضات شاقة استمرت أيامًا، ما أزال التهديد الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض رسوم جمركية على المنتجات المكسيكية، وهو أمر كان سيلحق ضررًا باقتصادي البلدين.

لكن الخلافات التجارية بين بكين وواشنطن ما زالت قائمة. وقال أيسبارزا إن "شهر يونيو حاسم لأسعار الخام لأن أوبك+ ستجتمع في نهاية الشهر، وستعقد مجموعة العشرين قمة في اليابان بعدها بأيام".