قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: حذّرت روسيا الاثنين من مخاطر كبيرة لحصول فائض في انتاج النفط قد يتسبب بخفض أسعار الخام إلى ما دون 40 دولاراً للبرميل. 

وقال وزير الطاقة الروسي ألكساندر نوفاك خلال لقاء جمعه مع نظيره السعودي خالد الفالح في موسكو "هناك حقًا مخاطر كبيرة من حدوث فائض في الإنتاج".

وقال "علينا تحليل كل شيء (...) لنتمكن من اتّخاذ قرار متوازن في يوليو"، في إشارة إلى اجتماع مهم لتحالف الدول المصدرة للنفط داخل "منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)" وخارجها.

وتوقع الوزير السعودي أن ينعقد الاجتماع في فيينا مطلع يوليو لاتّخاذ قرار بشأن تمديد اتفاق مرتبط بمستويات الإنتاج.

واتفقت روسيا مع أعضاء أوبك على خفض إنتاج الخام لرفع الأسعار بعد هبوطها في 2014 و2015. 

واتفق تحالف الدول المصدرة للنفط الذي يضم 25 عضواً على خفض الإنتاج بـ1,2 مليون برميل في اليوم اعتباراً من مطلع العام الجاري بعدما تراجعت أسعار النفط أكثر من 30 بالمئة أواخر العام الماضي. 

وقال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف للنواب الاثنين إن "الأسعار قد تنخفض إلى ما دون 40 دولاراً أو حتى إلى 30 دولاراً للبرميل"، بحسب ما نقلت عنه وكالات أنباء روسية. 

ورأى نوفاك كذلك إنه "لا يمكن استبعاد" سيناريو من هذا النوع.

وقال "يعتمد الكثير على الوضع في السوق في الربعين الثاني والثالث، انطلاقًا من ميزان العرض والطلب ووصولاً إلى كيفية تطور الوضع في ظل الظروف الشائكة والحروب التجارية والعقوبات والضغوط على دول عدة".

وقال الفالح في ما بتعلق باحتمال تراجع الأسعار إلى 30 دولاراً للبرميل إن العمل جارٍ لاتخاذ خطوات وقائية لتجنب هذا السيناريو. 

وتسبب التراجع الكبير في صادرات إيران وفنزويلا إضافة إلى خفض الإنتاج الذي تم الاتفاق عليه وطبقه تحالف الدول المنتجة للنفط منذ كانون الثاني/يناير، بخفض الإمدادات.

وحضّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب دول أوبك على زيادة إنتاج النفط لخفض الأسعار.