قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: ذكّرت المفوضية الأوروبية الاربعاء بريطانيا بان عليها دفع مستحقاتها المالية حتى في حال خروجها من الاتحاد الاوروبي بدون اتفاق، وهو أحد "الشروط المسبقة" لفتح مفاوضات حول اتفاق تجاري في المستقبل بين الطرفين.

وقالت المفوضية في بيان حول الاستعدادات لبريكست بدون اتفاق إنه على لندن ضمان "احترام الالتزامات المالية التي قطعتها بريطانيا بصفتها دولة عضو".

وأضافت المفوضية أن هذا السيناريو يبقى "في الواقع نتيجة محتملة" في 31 تشرين الأول/اكتوبر، الموعد النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويأتي هذا الموقف المتعلق بفاتورة بريكست، الذي سبق لرئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر أن أعلنه أمام البرلمان الأوروبي في مطلع نيسان/ابريل، وسط سباق خلافة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وكان بوريس جونسون المرشح الاوفر حظا لخلافة رئيسة الوزراء تيريزا ماي هدد بعدم دفع الفاتورة المستحقة للاتحاد، وهي التسوية المنصوص عليها في اتفاق الطلاق، ما لم يوافق الاتحاد الأوروبي على شروط أفضل لخروج بلاده.

وتذكر المفوضية أنه في حال خروج بدون اتفاق وبدون فترة انتقالية، "على المملكة المتحدة معالجة ثلاث مسائل أساسية مرتبطة بالانفصال، كشرط مسبق لفتح محادثات مستقبلية".

والمسائل الثلاث هي الملفات التي تعدّ الأكثر حساسية. وبالإضافة إلى احترام الالتزامات المالية حتى عام 2020 في إطار الميزانية المتعددة السنوات للاتحاد الأوروبي، يجب على بريطانيا حماية حقوق المواطنين الايرلنديين والحدود الإيرلندية، أي "الحفاظ على اتفاق الجمعة العظيمة" الذي يعتبره الاتحاد الأوروبي ضرورياً "لسلامة السوق الموحدة".

ولا يذكر الاتفاق الذي تم التفاوض عليه بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا ولم يقره البرلمان البريطاني بعد، أية أرقام متعلقة بالفاتورة، لكن يحدد آلية وأسس دفعها.

وتقدر الإدارة البريطانية الفاتورة بين 40 و45 مليار يورو، وهو مبلغ يأخذ في الاعتبار فترة انتقالية حتى كانون الأول/ديسمبر 2021.

وقبل أسبوع، قال المفوض الأوروبي للميزانية غانثر أوتينغر إن خروج بريطانيا بدون اتفاق سيكلف ميزانية الاتحاد الأوروبي لعام 2020 مبلغ 12 مليار بورو.