قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بوينوس آيرس: أعلنت السلطات في الأرجنتين والأوروغواي أنها تمكنت من إعادة التيار الكهربائي إلى نحو 70 بالمئة من مناطق البلدين، بعد انقطاع شامل حرم 48 مليون شخصًا من الكهرباء الأحد.

وعند الساعة السابعة مساءً (22:00 ت غ) أعلن وزير الطاقة الأرجنتيني غوستافو لوبيتيغي إعادة التيار الكهربائي إلى 77 بالمئة من المشتركين، فيما أفادت شركة الكهرباء الرسمية في الأوروغواي المجاورة أن التيار الكهربائي عاد إلى ما لا يقل عن 88 بالمئة من مناطق البلاد.

أثّر الانقطاع الذي حدث عند السابعة صباحًا على الباراغواي أيضًا، التي أعلنت انقطاع في التيار الكهربائي لمدد قصيرة في بعض المناطق.

هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها انقطاع شامل للكهرباء في الأرجنتين، التي يبلغ عدد سكانها 44 مليون نسمة، وكذلك في الأوروغواي ذات الـ3.4 مليون نسمة.

قال لوبيتيغي خلال مؤتمر صحافي "هذه أعطال تحدث بالرغم من اليقظة التامة. الأمر المثير للدهشة هو سلسلة الأحداث التي وقعت وتسببت بالانقطاع الكامل"، مشيرًا إلى أن الانقطاع حدث "بشكل آلي لحماية الشبكة".

أضاف "لا توجد لدينا معلومات أكثر الآن حول ما حصل. نحن لا نستبعد أي احتمال، لكن هجومًا الكترونيًا ليس من ضمن البدائل التي يتم درسها".

وأوضحت هيئة الطاقة في الأرجنتين أن "نظام الربط الداخلي" قد انهار" تمامًا، ما أدى إلى" انقطاع كبير في الطاقة الكهربائية" لم تتمكن مولداتها من تعويضه.

في وقت سابق اليوم عادت الكهرباء إلى بعض مرافق بوينوس آيرس، لكن المترو والقطارات كانت لا تزال متوقفة، والمستشفيات العامة والعيادات الخاصة تعمل على المولدات.

وبما أنه عيد الأب في الأرجنتين كانت بعض المطاعم تتوقع العديد من الزبائن، وقال لوسيانو فيريرا، وهو صاحب مطعم شهير في حي بويدو في بوينوس آيرس، لفرانس برس، "هذا قضى علينا".

تشارك المواطنون النصائح على واتساب حول كيفية الاستعداد لفترات انقطاع طويلة، وتهافت السكان على المحال التجارية لشراء وتخزين مياه الشرب.

قال إدواردو غرالاتو لفرانس برس "لحسن الحظ، كان لدينا دلوان في الفناء مليئان بمياه الأمطار. لقد عدنا إلى العصر الحجري".
وترتبط الأرجنتين والأوروغواي بشبكة كهرباء واحدة، مستمدة من سد سالتو غراندي، المملوك للدولتين، والواقع على بعد 450 كلم شمال العاصمة الأرجنتينية بوينوس آيرس.