قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أعلنت شركة "كارفور" الفرنسية العملاقة التي تخضع لإعادة هيكلة في فرنسا والخارج تسليمها إدارة أنشطتها في الصين لمجموعة "سونينغ" المحلية.

وقالت "كارفور" في بيان إن "ثمن حيازة 80% من أسهم شركة +كارفور الصين+ يساوي 4,8 مليارات يوان، أي 620 مليون يورو. 

وتوقعت "كارفور" إتمام عملية التسليم أواخر العام. وفي ختام هذه العملية، تحتفظ المجموعة بنسبة 20% من الأسهم في الكيان الجديد وبمقعدين من سبعة في مجلس الإشراف في "كارفور الصين". 

 وينص الاتفاق الموقع مع مجموعة "سونينغ" على احتمال تسليم العشرين بالمئة المتبقية للشركة الصينية خلال السنوات الأربع المقبلة. 

وتضم "كارفور الصين" الحاضرة في هذا البلد منذ عام 1995، 210 مراكز تجارية و24 متجراً صغيراً. وحققت المجموعة في عام 2018 أرباحا بقيمة 3,6 مليارات يورو، بتراجع بنسبة 10% خلال عام. 

و"سونينغ" شركة توزيع عملاقة في الصين، ولها أكثر من 8881 متجراً في أكثر من 700 مدينة، والثالثة في مجال الشراء عبر الانترنت في الصين، وفق بيانات واردة في بيان "كارفور". 

ويأتي هذا الاتفاق الذي أعلن الأحد بعد تراجع تدريجي في السنوات الأخيرة لشركة "كارفور" في الصين التي أعاقها التأخر في التأقلم مع الثورة الرقمية وتآكل إيراداتها. 

ولتصويب مسارها، أطلقت المجموعة الفرنسية أواخر عام 2017 خطة إعادة تنظيم سمحت "بخلق حركة إيجابية وسمحت بتعويض جزء من التراجع"، كما أعلن لوكالة فرانس برس مصدر قريب من المجموعة. 

مع ذلك، لم تكف هذه الجهود لتحسين الربحية على نحو مستدام في "كارفور الصين"، ما دفع المجموعة إلى تسليم إدارة أنشطتها بعدما تواصل معها افرقاء عديدون في القطاع. 

وأوضح المصدر نفسه لوكالة فرانس برس أن "السوق الصينية"، في مجال التوزيع كما في مجالات أخرى، "قد انقلبت بالكامل، مع تطور سريع في المجال الرقمي، وتغير عادات الاستهلاك ودخول" القطاع "في مرحلة من التحول الاقتصادي".