تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
في إطار ضغوطه عليها لتحويل إنتاجها إلى الولايات المتحدة

ترمب يلوّح بفرض رسوم على مكونات لحواسيب آبل مستوردة من الصين

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لوّح الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة برفض طلب شركة آبل إعفاء مكوّنات مصنوعة في الصين، وتدخل في صناعة حواسيبها من الرّسوم الجمركية، وذلك في إطار ضغوطه على الشركة العملاقة لتحويل إنتاجها إلى الولايات المتحدة.

إيلاف: قال ترمب على تويتر "لن يتمّ منح إعفاءات رسوم لآبل أو إعانات في ما يخصّ أجزاء حاسوب ماك برو المصنوعة في الصين. إصنعوها في الولايات المتحدة، وعندها لا يتمّ فرض رسوم".

تشجيع التصنيع المحلي
لاحقًا، أبلغ ترمب المراسلين في البيت الابيض أنه يريد أن تصنّع آبل هذه الأجزاء في الولايات المتحدة. وقال "عندما سمعتُ أنّهم سوف يصنعونها في الصين، قلت عندما ترسلون منتجاتكم إلى الولايات المتحدة سنفرض رسومًا عليها".

وكانت آبل تقدَّمت في الأسبوع الماضي بطلب إلى الممثّل التجاري للولايات المتحدة، أوردت فيه أنّ بعض المكوّنات لجهاز الكومبيوتر المكتبي ماك برو، الذي يبلغ سعره 6 آلاف دولار، يُمكن الحصول عليها فقط من الصين، ولهذا يجب إعفاؤها من الرسوم الأميركية.

مصنع في تكساس؟
تأتي هذه الخطوة وسط الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين، ومحاولات القوتين الاقتصاديتين استئناف المفاوضات المتعثّرة بينهما لوضع حدّ لهذه الحرب التي تُهدّد الاقتصاد العالمي برمّته.

وهدّد ترمب بفرض رسوم جمركيّة على مزيد من السلع الصينية للضغط على بكين لتحسين حماية الملكيّة الفكريّة الأميركيّة. وأثنى ترمب على الرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك قائلًا إنه شخص "أكنّ له الكثير من الإعجاب والاحترام". أضاف "سنعمل على حلّ ذلك. أعتقد أنهم سيعلنون عن بناء مصنع في تكساس. إذا فعلوا ذلك، سأكون سعيدًا للغاية".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل من خوف على الليرة اللبنانية والإقتصاد في لبنان؟
  2. خبراء يتوقعون ركودًا في الاقتصاد الأميركي في العامين المقبلين
  3. 8 ملايين شخص زاروا دبي في النصف الأول من 2019
  4. هونغ كونغ لا تزال بوابة بكين على العالم
في اقتصاد