تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

ملاحقات قضائية في ماليزيا بحق 17 مديرًا في "غولدمان ساكس"

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كوالالمبور: أعلنت ماليزيا الجمعة اطلاق ملاحقات قضائية بحق 17 مديرا حاليا أو سابقا لثلاثة فروع تابعة لمصرف "غولدمان ساكس" الاستثماري في إطار فضيحة فساد كبرى تتعلق بصندوق الثروة السيادية الماليزي "1 ام دي بي".

وأدى نهب مليارات الدولارات من الصندوق المفترض أن يساهم في التنمية الاقتصادية في ماليزيا إلى فضيحة كبرى وتحقيقات قضائية وإلى إقالة رئيس الوزراء السابق نجيب رزاق المتهم بالفساد.

ولطخت القضية سمعة بنك غولدمان ساكس الأميركي للاشتباه بأنه ساهم في عمليات اختلاس مفترضة.

وقال المدعي العام الماليزي تومي توماس في بيان "أطلقت اليوم ملاحقات قضائية بحق 17 مديرا حاليا أو سابقا في ثلاثة فروع لبنك غولدمان ساكس الاستثماري".

وأضاف "ستنزل عقوبات بالسجن وغرامات بحق المتهمين نظرا إلى خطورة عملية الاختلاس".

ويواجه المصرف الأميركي اتهامات بتضليل العديد من المستثمرين ومساعدة الصندوق "1 ام دي بي" على جمع 6,5 مليار دولار وذلك من خلال إصدار سندات في عامي 2012 و2013، رغم علم المصرف والمسؤولين فيه عن قيام مسؤولين في الحكومة الماليزية السابقة باستعمال الأموال بطرق غير قانونية.

وأورد البيان أسماء الأشخاص ال17 الملاحقين الذين كانوا مديرين في الفروع المعنية بين مايو 2012 ومارس 2013.

وأطلقت الملاحقات في ديسمبر في ماليزيا ضد ثلاثة فروع هي غولدمان ساكس انترناشونال وغولدمان ساكس (ايزيا) وغولدمان ساكس (سنغافورة) وموظفين سابقين همام تيم ليسنر ونغ شونغ هوا.

ويشتبه في أن هذه الأطراف اختلست لصالحها 2,7 مليار دولار وقامت برشوة مسؤولين وتقديم تصريحات خاطئة من خلال إصدار السندات لحساب الصندوق "1 ام دبي بي".

ورد غولدمان ساكس باتهام الحكومة الماليزية السابقة والمسؤولين في الصندوق السيادي بالكذب.
 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. 8 ملايين شخص زاروا دبي في النصف الأول من 2019
  2. هونغ كونغ لا تزال بوابة بكين على العالم
  3. ترمب يتوقع اتفاقا تجاريا
  4. بوادر أمل في الحرب التجارية بين واشنطن وبكين
في اقتصاد