قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: أعلنت إسرائيل وكوريا الجنوبية الأربعاء إبرام اتفاقية تجارة حرة تتضمن إعفاء مجموعة من البضائع من الرسوم الجمركية. 

ووصف وزير الاقتصاد الإسرائيلي إيلي كوهين الاتفاقية ب "التاريخية" خصوصا أنها أبرمت بعد ثلاث سنوات من المفاوضات، لكن ليس واضحا متى ستدخل حيز التنفيذ.

تشمل الاتفاقية مجموعة من البضائع بينها السيارات والمعدات الطبية ومستحضرات التجميل وألعاب الفيديو.  

وقال كوهين خلال حفل الإعلان عن الاتفاقية "هذه الاتفاقية الأولى من نوعها بين إسرائيل وإحدى دول شرق آسيا". 

وأضاف وزير الاقتصاد "ميزة هذه الاتفاقية أنها ستتجاوز العلاقات الاقتصادية (...) كلي ثقة بأن هذا سيمثل حقبة جديدة وصداقة أوثق بين إسرائيل وكوريا". 

من جهتها، قالت وزيرة التجارة الكورية الجنوبية يو ميونغ هي "آمل أن تستفيد الشركات الإسرائيلية بالكامل من كوريا كنقطة انطلاق للأسواق الآسيوية".

وكان الاتفاق موضع جدل سياسي في إسرائيل بسبب اتهامات تتعلق بعدم تطبيقه على بضائع المستوطنات الإسرائيلية، الأمر الذي نفاه كوهين.

وبحسب كوهين، ستقوم الحكومة بتعويض أصحاب المصالح التجارية في المستوطنات في حال اعتبرت منتجاتهم محرمة، وذلك أسوة بالصفقات التجارية الأخرى. 

وتعتبر كل المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي، الأمر الذي تعارضه إسرائيل.

وتعتبر القضية شديدة الحساسية في إسرائيل حيث ستجري انتخابات تشريعية في 17 سبتمبر. 

ووفقا لوزارة الاقتصاد الإسرائيلية، بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين العام الماضي 2,5 مليار دولار، بزيادة قدرها نحو 15 في المئة مقارنة مع عام 2017. 

وكوريا الجنوبية موطن لعدد من كبرى الشركات مثل "سامسونغ"أكبر صانع للهواتف الذكية وشرائح الذاكرة في العالم وشركة "هونداي" لصناعة السيارات. 

وبحسب الوزارة، ستكون الصادرات الإسرائيلية لكوريا الجنوبية معفاة من الرسوم الجمركية وخصوصا المعدات الطبية والأسمدة والنبيذ ومستحضرات التجميل. 

تعتبر إسرائيل مصدر رئيس للأسلحة والمعدات الدفاعية لكن ليس من الواضح ما إذا كانت الاتفاقية تشمل ذلك.