قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: يواصل صندوق النقد الدولي مناقشاته مع الأرجنتين، وسيرسل وفدًا إلى بوينس أيريس في المستقبل القريب، بحسب ما أفاد المتحدث باسم الصندوق جيري رايس الثلاثاء. 

قال رايس في بيان "نتابع من كثب آخر التطورات في الأرجنتين، ونجري حوارًا مستمرًا مع السلطات التي تعمل على وضع خططها للسياسات لمعالجة الوضع الصعب الذي تواجهه البلاد". أضاف "سيتوجه موظف من الصندوق إلى بوينس آيرس قريبًا". 

تفاقمت الأزمة الاقتصادية في البلاد خلال الأسبوع الماضي بعد الهزيمة الانتخابية التي مني بها الرئيس ماوريتسيو ماكري في الانتخابات التمهيدية للانتخابات الرئاسية المقررة في أكتوبر المقبل.

وخفضت وكالات التصنيف الائتماني ديون الأرجنتين الجمعة، فيما يغادر المستثمرون البلاد التي تدهورت التوقعات الاقتصادية لمستقبلها. 

أبدى الشعبوي ألبرتو فيرنانديز، الذي أصبح المرشح الأوفر حظًا للتغلب على ماكري، شكوكًا حيال برنامج الإصلاح الذي دعمه الصندوق بصفقة إنقاذ بقيمة 56 مليار دولار. وقال إن البلاد في حالة إفلاس "فعلي"، ويجب أن تعيد التفاوض على قرض الصندوق. 

وأشاد الصندوق بأداء إدارة ماكري. وقال إن الإصلاحات التقشفية بدأت تؤتي بنتائج من شأنها أن تحفز النمو الاقتصادي. 

حتى الآن أفرج الصندوق عن أكثر من 44 مليار دولار في إطار برنامج القرض، الذي مدته ثلاث سنوات، إلا أن العديد من خبراء الاقتصاد قالوا إن المبلغ غير كاف لوقف المشاكل الاقتصادية في الأرجنتين. 

وتعهد وزير الاقتصاد الجديد هيرنان لاكونزا في وقت سابق من الثلاثاء بالعمل على استقرار العملة وضبط السياسات المالية للحكومة. وصرح للصحافيين إن "أول هدف هو ضمان استقرار سعر الصرف... وسنضمن الالتزام بالأهداف المالية".