قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ابوظبي: أكّد وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي الأحد أن الدول المنتجة للنفط ستقوم "بكل ما هو ضروري" لتحقيق التوازن في سوق الخام، مع بقاء الأسعار عند مستوياتها المتدنية متأثّرة بالخلافات التجارية وتراجع الطلب.

لكن المزروعي حذر في الوقت ذاته من أن قرار زيادة خفض الانتاج اليومي المتفق عليه، قد لا يكون الخطوة المثلى لرفع الأسعار بسبب التداعيات المحتملة للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وأوضح في مؤتمر صحافي في أبوظبي عشية انطلاق أعمال مؤتمر ضخم للطاقة في العاصمة الإماراتية، أن خفض الانتاج بشكل أكبر مما هو عليه حاليا "ليس قرارا يمكن أن نتّخذه بسهولة".

وشدّد في الوقت ذاته على أنّ الدول المنتجة للذهب الأسود في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) وخارجها "ملتزمة مناقشة أي مسألة ترى المجموعة أنّها ستساعد على توازن السوق، وستقوم بكل ما هو ضروري لتحقيق ذلك".

وتبحث الدول المنتجة للنفط في أبوظبي هذا الاسبوع خفضا جديدا في انتاجها، وذلك بهدف رفع الأسعار المتراجعة بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، إلا ان محللين يشكّكون في إمكان نجاح هذه الخطوة بوقف الانحدار.

وتواجه أوبك بقيادة السعودية والدول المنتجة خارجها بزعامة روسيا، تحديا رئيسيا يتمثل في تحقيق توازن في سوق النفط حيث تواصل الأسعار تراجعها، رغم خفض الانتاج والعقوبات الأميركية على قطاع النفط في إيران وفنزويلا.

وكانت هذه الدول اتفقت في بداية 2019 على خفض الانتاج بمعدل 1,2 مليون برميل يوميا.

وتقوم لجنة متابعة تنفيذ اتفاق خفض الانتاج التي تلتئم في أبوظبي الخميس، بالاشراف على عملية التطبيق، ولا يحق لها اتخاذ قرارات نيابة عن الدول المنتجة في اوبك وخارجها، لكنها قد تقترح خطوات ليجري مناقشتها خلال اجتماع مهم للدول المنتجة في فيينا في كانون الأول/ديسمبر المقبل.