قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: أعلن وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنقنة أن شركات إيرانية عامة في قطاع المحروقات أبرمت اتفاقا السبت لتطوير حقل للغاز في عرض البحر في الخليج.

وقال الوزير الإيراني إن هذا الاتفاق "مؤشر" إلى أن إيران ستواصل تطوير موارد الطاقة التي تملكها على الرغم من العقوبات الأميركية المفروضة عليها وخصوصا على صناعتها النفطية.

ووقع الاتفاق الذي تبلغ قيمته 440 مليون دولار بين شركة بارس للنفط والغاز وشركة بتروبارس لتطوير حقل بلال.

ويضم هذا الحقل الذي اكتشف فيه النفط أولا، احتياطات من الغاز. وهو يقع في مياه الخليج على بعد نحو تسعين كيلومترا عن جزيرة لاوان.

ونقل الموقع الالكتروني لوزارة النفط الإيرانية عن زنقنة قوله "إنه مؤشر إلى أننا سنواصل العمل تحت العقوبات. العقوبات لم توقفنا".

وأضاف أن العقوبات "لم تتمكن من منع تقدم الصناعة النفطية الإيرانية وتطويرها".

ويهدف الاتفاق الذي وقع السبت إلى إنتاج 14,15 مليون متر مكعب يوميا لمدة 34 شهرا.

وبعد انسحابها الأحادي الجانب من الاتفاق النووي في 2018، فرضت الولايات المتحدة فرض عقوبات اقتصادية مجددا على طهران.&

ونتيجة لذلك انسحب العديد من الشركات الأجنبية بما في ذلك المجموعة النفطية الفرنسية "توتال" من مشاريعها في البلاد.