قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أبوظبي: أعلنت وزارة الطاقة السعوديّة السبت أنّ الهجوم بطائرات مسيّرة على منشأتين نفطيّتين في السعوديّة أدّى إلى توقّف "موقّت" للإنتاج في هذين الموقعين، وهو ما أثّر على نحو نصف إنتاج شركة أرامكو الوطنيّة.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسميّة السعوديّة "واس" إنّ الهجوم نتج عنه "توقّف عمليّات الإنتاج في معامل بقيق وخريص بشكل موقّت". وأضاف أنّ الهجوم أدّى إلى "توقف كمية من إمدادات الزيت الخام تقّدر بنحو 5,7 ملايين& برميل، أو حوالي 50% من إنتاج" شركة أرامكو.

وكاتت مصادر على دراية بعمليات إنتاج النفط في المملكة العربية السعودية قالت لـCNN، إن عمليات إنتاج النفط في منشآت أرامكو "تنخفض في هذه المرحلة بمقدار 5 ملايين برميل يوميًا"، وذلك على خلفية الهجمات التي تعرضت لها منشأتي النفط في محافظة بقيق وهجرة خريص.

كما ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء، اليوم السبت، أن إنتاج السعودية من النفط انخفض إلى النصف بعد هجوم بعدد من الطائرات المسيرة المحملة بالمتفجرات على معملين لشركة أرامكو.

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع لم تكشف عن هويته أن أرامكو السعودية اضطرت إلى خفض الإنتاج بمقدار خمسة ملايين برميل يوميا بعد الهجوم.

ويمثل هذا الرقم انخفاضًا كبيرًا في القدرات، حيث تشير آخر الأرقام الصادرة عن أوبك منذ أغسطس 2019، إلى أن إجمالي الإنتاج السعودي 9.8 ملايين& برميل يوميًا.

وأوضحت المصادر لـCNN، أن أرامكو "تأمل في استعادة هذه السعة خلال أيام".

وأعلنت الرياض اليوم السبت تعرض منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة "أرامكو" العملاقة لهجوم بطائرات بدون طيار، ما أدى الى اندلاع حريق في معملين للشركة في محافظتي بقيق وهجرة خريص شرق المملكة.

وتنتج المملكة العربية السعودية حوالي 10% من إجمالي المعروض العالمي البالغ 100 مليون برميل يوميًا، مما يعني أن هجمات صباح السبت، تسببت في خفض 5% من الإنتاج العالمي حاليا.

ووفقًا للموقع الرسمي لأرامكو على الانترنت، فإن منشأة بقيق هي أكبر مصنع لتثبيت النفط الخام في العالم، وتحصل منشآت نفط بقيق على النفط الخام الحامض من معامل فصل الغاز عن النفط (GOSPs)، ثم تقوم بمعالجته إلى نفط خام، ثم تنقله إلى رأس تنورة والجبيل على الساحل الشرقي، وينبع على الساحل الغربي، وإلى بابكو ريجينيري في دبي.

واستهدفت طائرات بدون طيار مرفقين من أرامكو السعودية في محافظة بقيق وهجرة خريص في المملكة العربية السعودية، وأعلنت ميليشات الحوثيين في اليمن مسؤوليتها عن الهجمات التي استخدمت فيها 10 طائرات مسيرة.