قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أثينا: شلّ إضراب جديد لمدة 24 ساعة اليونان الأربعاء، تلبية لدعوة من نقابات القطاع الخاص والنقل تنديدًا بمشروع قانون "رفع القيود التنظيمية عن سوق العمل"، تقول الحكومة إنه سيسهم في إنعاش النمو.

وهذا ثاني إضراب خلال أسبوع ضد الحكومة اليمينية برئاسة كيرياكوس ميتسوتاكيس، الذي تولى منصبه في يوليو، خلفًا لحكومة أليكسيس تسيبراس اليسارية التي حكمت أربع سنوات. وتعهدت الحكومة اليمينية بـ"حقبة جديدة" للاستثمارات في اليونان، وبنمو أعلى من 2% في السنوات المقبلة.

كانت القوارب راسية الأربعاء، ولا حركة متوقعة بين اليونان القارية وجزر بحر إيجه (شرق) وجزر البحر الإيوني (غرب) بسبب إضراب العمال تنفيذًا لدعوة نقابتهم النافذة "اتحاد البحارة الهيليني" (بي إن أو).

وكان هناك ازدحام كبير في العاصمة أثينا إثر إضراب العاملين في المترو. وتوقف عن العمل في وقت مبكر العاملون في الباصات والترامواي، فيما طالبت النقابات بـ"توقيع إعلانات مشتركة" في ما بينها. انضم "اتحاد نقابات الصحافيين" (بوزي) أيضًا إلى الحراك، ولن تصدر نتيجة لذلك أي نشرة أخبار خلال 24 ساعة.

وانضمت المصارف أيضًا إلى الإضراب، فقد أغلقت أبوابها الأربعاء، إضافة إلى سكك الحديد. ولن تعود السكك التي تربط بين العاصمة ومطار إلفثيريوس فينيزيلوس الدولي للعمل قبل الساعة 3:00 ت غ الخميس.

ودعا اتحاد نقابات العاملين في القطاع الخاص (جي سي)، وهي أكبر نقابة مركزية في البلاد، إلى تظاهرات في وسط المدينة عند الظهر للتنديد بـ"إلغاء العقود الجماعية" و"التحكم بالنقابات". وينص مشروع القانون على وجوب موافقة أكثر من 50% من أعضاء اللجنة العامة في نقابة ما كحدّ أدنى لإطلاق إضراب.

تندد النقابات أيضًا بقانون جديد صوت عليه البرلمان بالغالبية في أغسطس، في ظلّ العطلة الصيفية، ينص على "تسهيل الصرف من العمل" في القطاع الخاص. ودعا اتحاد نقابات العاملين في القطاع العام (آدي دي)، للتوقف عن العمل ظهر الأربعاء، وذلك بعدما نفذ إضرابًا الثلاثاء الماضي شلّ عمل المستشفيات والمدارس والمحاكم، وحشد أكثر من 7 آلاف شخص خلال تظاهرات.