قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: طلب أعضاء ديموقراطيون في الكونغرس الإثنين من السلطات الأميركية فتح تحقيق في أنشطة متعاملين في البورصة للاشتباه في أنهم أقدموا على استثمارات عن سابق معرفة بقرارات الرئيس دونالد ترمب.

جاء هذا الطلب إثر نشر مجلّة "فانيتي فير" الخميس مقالًا يشير إلى تداولات مشبوهة في الأسواق المالية على ارتباط بتصريحات أو قرارات لترمب أو لحكومته حول المفاوضات التجارية مع الصين أو مسائل أخرى جيوسياسية.

وجّه 14 عضوًا في مجلس الشيوخ رسالة الإثنين إلى وزير العدل بيل بار ورئيس مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) أبدوا فيها مخاوف حيال "المكاسب غير النزيهة"، التي قد يكون حققها بعض المتعاملين في البورصة، نتيجة "امتيازهم في الإطلاع على معلومات غير متوافرة للعامة، من شأنها أن تحرّك الأسواق".

وأشاروا إلى "احتمال" أن تكون هذه المعلومات نقلتها "مصادر حكومية"، وقد تكون ولّدت أرباحًا تصل إلى مليار دولار في البورصة.

أنشأ محللو مصرف "جي بي مورغان تشيس" الأميركي أخيرًا مؤشرًا لقياس انعكاس تغريدات ترمب على الأسواق المالية. وأكدوا أنهم "وجدوا أدلة متينة" على أن التغريدات الرئاسية لها تأثير فعلي على الأسواق.