مونتريال: صرح رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الجمعة أن كندا ما زالت تنوي فرض رسوم على مجموعات الانترنت العملاقة، لكنها ستنتظر قرار منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية قبل اتخاذ أي قرار.

قال ترودو في مقابلة مع شبكة إذاعة كندا "سننتظر التقرير الذي سيصدر خلال هذا الصيف" عن منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

تشكل هذه التصريحات تراجعا عما وعد به رئيس الوزراء الكندي خلال حملته الانتخابية بفرض رسم نسبته 3 بالمئة على مجموعات الانترنت العلاقة (غوغل وأمازون وفايسبوك وآبل - غافا) اعتبارا من الأول من ابريل.

قال ترودو "تعهدنا بالقيام بذلك خلال الحملة الانتخابية وسنفعل ذلك. بالنسبة الى التوقيت، ما زلنا نفكر"، موضحا "نريد أن نكون ملتزمين (قواعد) منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية"، بينما قال وزير التراث الكندي ستيفن غيبولت الإثنين إنه يريد "التحرك بسرعة" بشأن هذا الملف.

تابع ترودو "لا نريد الذهاب بعيدا جدا ولا أن نتسرع، كما فعلت فرنسا إلى حد ما"، مؤكدا أنه "سنقوم بذلك بطريقة مسؤولة".

وكانت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب هددت في مطلع ديسمبر بفرض رسوم إضافية نسبتها "مئة في المئة" على بضائع فرنسية بقيمة 2,4 مليار دولار ردا على فرض فرنسا رسوما على مجموعات الانترنت في الصيف الماضي. الرسوم التي تحمل اسم "غافا" تفرض بناء على رقم أعمال هذه الشركات وليس على أرباحها.