نيويورك: عُلّقت المداولات في بورصة نيويورك بعيد الافتتاح لمدة 15 دقيقة للمرة الثانية هذا الأسبوع، إثر انهيار مؤشّر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 7% وسط هلع تام بسبب تداعيات فيروس كورونا في العالم.

وعند تعليق المداولات، سجّل مؤشر داو جونز انخفاضاً بنسبة 7,20% ومؤشّر ناسداك الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا، تراجعاً بنسبة 7,03%.

وجاء هذا التطور بعد أن فرض الرئيس الأميركي دونالد ترمب حظرا على السفر من أوروبا إلى الولايات المتحدة، ولم يقدم في المقابل إجراءات لاحتواء التأثير الاقتصادي لانتشار فيروس كورونا.

وانخفضت البورصات في أوروبا بأكثر من 7٪ حتى بعد أن أعلن البنك المركزي الأوروبي المزيد من إجراءات التحفيز.

وتشهد الأسواق العالمية تقلبات كبيرة وسط حالة من عدم اليقين بشأن مدى الضرر الذي سيسببه كورونا للاقتصاد العالمي.

يذكر أن تعليق التداول في بورصة نيويورك هو الثاني هذا الأسبوع.

مواضيع قد تهمك :