قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

روما: أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي ليل السبت الأحد وقف "كلّ الأنشطة الإنتاجيّة" التي لا تُعتبر ضروريّة بالنسبة إلى تأمين السلع الأساسيّة للسكّان.

وقال إنّ الحكومة قرّرت "إغلاق كلّ الأنشطة الإنتاجيّة" التي لا تُعتبر "ضروريّة ومهمّة وحيويّة"، في خطوة إضافيّة تأتي في إطار التدابير المتّخذة في محاولة للقضاء على فيروس كورونا المستجدّ.

وأضاف ان الصيدليات ومحلات السوبر ماركت ومخازن المواد الغذائية والخدمات البريدية والمالية والتأمين والنقل ستُواصل عملها. وقال "نحن نُبطئ المحرّك الإنتاجيّ للبلاد، لكنّنا لا نوقِفه"، واصفًا هذه الخطوة بأنّها "ليست سهلة".

وتابع كونتي "لا يمكننا إخفاء الحقيقة الموجودة أمامنا كل يوم. إنّها أخطر أزمة تشهدها البلاد منذ الحرب العالمية الثانية".

وأردف "التدابير المعتمدة ستأخذ بعض الوقت قبل أن تظهر نتائجها. يجب أن نُواصل احترام كلّ هذه القواعد بصبر وثقة. إنّها قاسية، أنا أعلم ذلك. لكن ليس لدينا بديل. علينا أن نُقاوم، إنها الطريقة الوحيدة لحماية أنفسنا ومَن نحبّ".

وسجلت ايطاليا السبت عددا قياسيا جديدا من الوفيات بفيروس كورونا في 24 ساعة بلغ 793، ما يرفع الحصيلة الاجمالية الى 4825 وفاة في شهر واحد، وفق ارقام الدفاع المدني.

وتعدّ إيطاليا التي شهدت بدء تفشي الفيروس قبل شهر، أكثر دولة متضررة في العالم.

كذلك، احصت السلطات الايطالية 6557 اصابة جديدة بالوباء في عدد قياسي آخر يثير القلق.

وسجل العدد الاكبر من الوفيات (546) في منطقة لومبارديا (شمال) اضافة الى نحو نصف المصابين الجدد.

وطلبت السلطات المحلية إلى رئيس الوزراء جوزيبي كونتي إقرار "تدابير قسرية بشكل أوسع" وفرض "قيود جديدة" تكون أشد من منع التجمعات وأكثر صرامة من تلك المفروضة على التنقلات منذ 10 آذار/مارس.

مواضيع قد تهمك :