بكين: حذرت بكين التي تجهد لاستئناف نشاطها، من أن عودة النمو في الصين لن يكون ممكنا إلا إذا تمت السيطرة على وباء فيروس كورونا المستجد على المستوى العالمي.

وشهد الاقتصاد الصيني تراجعا للمرة الأولى في تاريخه في الربع الأول، مع انخفاض بنسبة 6,8 بالمئة على مدى العام، وهو ما يُعزى إلى حد كبير إلى وباء كوفيد-19 الذي عطل عمل أغلب الشركات في البلاد.

وفيما قامت الصين بتطويق الوباء على أراضيها إلى حد كبير وعادت الحياة إلى طبيعتها نوعا ما، فإن الشركات تكافح من أجل الحصول على طلبيات، وتضرر المصدرون الصينيون بشكل خاص فيما يعيق الوباء الآن الاقتصاد العالمي بكامله.

وكشف وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات مياو وي امام الصحافيين أن "الشركات لا تزال تواجه صعوبات تشغيلية وإنتاجية كبيرة. سيستغرق الأمر بعض الوقت" على أمل العودة إلى الوضع الطبيعي.

لم يستبعد الوزير الصيني حدوث انتعاش في الربع الثاني، لكنه حذر من أن هذا السيناريو لن يكون ممكنًا إلا "إذا تمت السيطرة على الوباء تدريجيًا في جميع أنحاء العالم".

وإذ كانت الصادرات الصينية التي تعد من ركائز اقتصاد الدولة الآسيوية العملاقة قد ارتفعت بشكل غير متوقع الشهر الماضي، فإن هذا المسار "لن يدوم" ما لم تتم السيطرة على الفيروس في العالم، بحسب مياو.

ويرى محللون أن الانتعاش المسجل في أبريل يرتبط بلا شك بظاهرة "اللحاق بالركب" بعد الصعوبات التي واجهها المصدرون في الربع الأول، عندما عرقلت إجراءات الاحتواء النقل.

كما يمكن تفسير ذلك أيضًا بازدياد الطلب في الخارج على المنتجات الطبية مثل الكمامات، التي تعد الصين المورد الرئيس لها.
وردا على سؤال حول افتراض توقف الشركات عن الإنتاج مرة أخرى بسبب نقص الطلبات، أجاب مياو أن الاستهلاك المحلي "سيحفز" النمو.

وانخفض النمو الصيني إلى 6,1 بالمئة في العام الماضي، في أسوأ أداء له منذ 30 عامًا تقريبًا، مع اشتداد الحرب التجارية مع واشنطن. يمكن للصين تحديد هدف لهذا العام في افتتاح جلستها البرلمانية يوم الجمعة، بعد تأجيلها خلال الوباء.

مواضيع قد تهمك :