وارسو: دخلت بولندا رسميا في ركود رسميا للمرة الأولى منذ عهد الشيوعية بعد تراجع إجمالي الناتج الداخلي 7,9 في المئة في الفصل الثاني من 2020 على مدى عام و8,9 في المئة مقارنة بالربع السابق، حسبما أعلن المكتب الوطني للإحصاء الجمعة.

وفي الفصل الأول، انخفض إجمالي الناتج الداخلي البولندي 0,4 في المئة عما كان عليه في الربع الأول، لكنه ارتفع 1,6 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.