قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ضمنت شركة أوبر حق استمرار عملها في لندن بعد أن قبل القضاء طعنها على قرار أصدرته هيئة النقل في لندن.

ومُنحت الشركة العملاقة ترخيصاً جديداً للعمل في العاصمة البريطانية، وذلك بعد عام تقريباً من رفض هيئة النقل في لندن طلبا بهذا الخصوص بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

وقالت المحكمة إن أوبر الآن مشغّل "لائق ومناسب. على الرغم من إخفاقات تاريخية".

وكان أحد المخاوف الرئيسية التي أثارتها هيئة النقل في لندن يتعلق بوجود خلل في نظام أوبر أتاح لأشخاص غير مسموح لهم بتحميل صورهم على حسابات لسائقين مرخص لهم، وهو ما سمح لهم بعد ذلك بحمل الركاب.

وسمعت المحكمة أن 24 سائقاً شاركوا حساباتهم على أوبر مع 20 سائقاً آخرين الأمر الذي أسفر عن 14,788 رحلة للركاب.

وقال عمدة لندن صادق خان إن هيئة النقل في لندن كانت "على حق تماماً" في رفضها تجديد رخصة أوبر العام الماضي لكنه أقر بأن الشركة "أدخلت تحسينات".

وأضاف قائلاً: "يمكنني أن أطمئن سكان لندن بأن هيئة النقل في لندن ستواصل مراقبة أوبر عن كثب ولن تتردد في اتخاذ إجراء سريع في حال فشلت الشركة في تلبية المعايير الصارمة المطلوبة لحماية الركاب.

معالجة الإخفاقات

وقال القاضي تان إكرام إنه أخذ بعين الاعتبار "سجل أوبر في انتهاك الأنظمة واللوائح"، لكنه أضاف أن الشركة بذلت جهوداً من أجل معالجة الإخفاقات وعملت على تحسين معاييرها.

تطبيق أوبر على الهاتف النقال
GETTY IMAGES
تطبيق أوبر على الهاتف النقال

وقال: "على الرغم من إخفاقاتهم التاريخية، فإنني أجدهم الآن، كيان لائق ومناسب لحمل ترخيص مشغّل سيارات الأجرة الخاصة في لندن".

وقال القاضي إن أوبر "لا تملك سجلاً مثالياً لكن صورتها آخذة بالتحسن".

وقال القاضي إن الرخصة ستكون سارية المفعول لمدة 18 شهراً. ومن غير الواضح حتى الآن ما إذا كانت هناك أي شروط فرضت على الشركة.

وقال جيمي هيوود، المدير العام الإقليمي في أوبر لشمال وشرق أوروبا: "هذا القرار هو اعتراف بالتزام أوبر بإجراءات السلامة وسنواصل العمل بشكل بناء مع هيئة النقل في لندن.

وكانت هيئة النقل في لندن قد رفضت في الأصل تجديد ترخيص أوبر في سبتمبر/ أيلول 2017. ثم كسبت الشركة ترخيصاً لمدة 15 شهراً بموجب قرار قضائي في يونيو/ حزيران 2018 بعد رفع القضية إلى المحكمة.

ومُنحت أوبر تمديداً لترخيصها لمدة شهرين في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، ولكن في نوفمبر/ تشرين ثاني قررت هيئة النقل في لندن عدم منح الشركة ترخيصاً جديداً. وفي ذلك الوقت، قالت هيئة النقل في لندن إنها "تعرفت على نمط من الإخفاقات من جانب الشركة بما في ذلك العديد من الاختراقات التي وضعت الركاب وسلامتهم في خطر".

وطعنت أوبر على القرار، وسمح لها بمواصلة العمل خلال عملية التقاضي.