وقع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في السعودية وصندوق الأمم المتحدة للسكان اتفاقية تقضي برصد 1.6 مليون دولار لتقديم خدمات طارئة للنساء والفتيات في اليمن ومواجهة العنف الجندري.

إيلاف من الرياض: أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في السعودية الأربعاء عن مساهمة قدرها 1.6 مليون دولار لدعم جهود صندوق الأمم المتحدة للسكان، في تقديم خدمات طارئة للنساء والفتيات، أكثر الفئات ضعفًا في اليمن لمواجهة العنف القائم على النوع الاجتماعي.

لا تزال النساء والفتيات يواجهن عدم المساواة بين الجنسين في اليمن. ثلاثة أرباع النازحين من النساء والأطفال. وتواجه النساء والفتيات النازحات خطرًا متزايدًا من العنف القائم على النوع الاجتماعي، حيث يؤدي انهيار أنظمة الحماية لتعرضهن بشكل أكبر إلى عنف وسوء المعاملة.

وقال لؤي شبانة، المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان في منطقة الدول العربية: "في أوقات الأزمات، غالبًا ما يتم تجاهل الاحتياجات الخاصة للنساء والفتيات".

أضاف: "أن ضمان سلامة النساء والفتيات وحصولهن على الخدمات التي يحتجنها لحماية أنفسهن من العنف وسوء المعاملة عند الفرار من الصراع أو طلب المساعدة الإنسانية هو أمر ضروري لأي استجابة إنسانية".

وتابع: "نثمن مساهمة مركز الملك سلمان للإغاثة والمساعدات الإنسانية والتي ستساعد صندوق الأمم المتحدة للسكان على تقديم خدمات أساسية للنساء والفتيات في اليمن اللواتي يتعرضن للعنف القائم على النوع الاجتماعي".

من شأن هذا التمويل أن يساعد صندوق الأمم المتحدة للسكان في تحسين الخدمات المتعلقة بالاستجابة للعنف القائم على النوع الاجتماعي في المناطق التي تتزايد فيها احتياجات النساء والفتيات للحماية، ما سيفيد بشكل مباشر ما يقرب من 30 ألفًا من النساء والفتيات الأكثر هشاشة في تسع محافظات، ويشمل ذلك تحسين خدمات الدعم النفسي والاجتماعي والمساعدة القانونية وفرص كسب العيش للناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي، من خلال دعم ثمانية مساحات آمنة للنساء والفتيات ومركزي إيواء.

ساعدت الشراكة بين مركز الملك سلمان للإغاثة وصندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن منذ عام 2015 في الوصول إلى مئات الآلاف من النساء والفتيات بمعلومات وخدمات الصحة الإنجابية والحماية.

يقود صندوق الأمم المتحدة للسكان تنسيق وتوفير خدمات العنف القائم على النوع الاجتماعي في جميع أنحاء البلاد وهو المزود الوحيد لمستلزمات الصحة الإنجابية المنقذة للحياة في اليمن.

ولضمان الاستمرار في تقديم الخدمات إلى النساء والفتيات الأكثر ضعفا، يحتاج صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى 100.5 مليون دولار في عام 2020. وحتى الآن، تم توفير 63 في المئة فقط من هذا التمويل.