قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: قالت الوزيرة الفرنسية المفوضة شؤون الصناعة أنييس بانييه-روناشيه الجمعة إن سانوفي والحكومة الفرنسية تدرسان إمكانية استخدام مجموعة الأدوية الفرنسية لسلاسل إنتاجها لإنتاج لقاحات مضادة لكوفيد طورها مختبرا بايونتيك وجانسن.

وتعمل سانوفي على تطوير لقاحين ضد كوفيد لكنها لن تكون قادرة على طرح أي منهما قبل نهاية عام 2021.

وقالت الوزيرة الفرنسية إنها طلبت من المجموعة دراسة إمكانية جعل سلاسل الإنتاج متاحة بحلول ذلك الوقت لتصنيع لقاحات طورتها شركات أدوية أخرى، موضحة أن سانوفي تبحث مع بايونتيك وجانسن "إذا كان ذلك ممكنًا".

ومن دون ذكر أي اسم، أشارت سانوفي في مقابلة مع فرانس برس إلى أنها "تقيِّم بشكل خاص الجدوى الفنية لتنفيذ خطوات تصنيع معينة مؤقتًا لدعم الشركات المصنعة الأخرى للقاحات ضد كوفيد-19".

وقالت بانييه-روناشيه إن السؤال له طابع "تقني"، لا سيما "هل لديهم أحواض وفرق وقدرات تصنيع إضافية" غير مشغولة على سبيل المثال، بإنتاج لقاح ضد الأنفلونزا؟

وأضافت أنه ينبغي كذلك معرفة كم من الوقت يحتاجون لتطوير ذلك.

وتوجه انتقادات إلى شركة سانوفي لتخلفها عن منافسيها.

وأعلنت شركة دلفارم الفرنسية لإنتاج الأدوية سابقًا أنها ستنتج جزءًا من لقاحات فايزر/بايونتيك في مصنعها في نورماندي. فيما ستنتج شركة ريسيفارم لقاح موديرنا اعتبارًا من نهاية شباط/فبراير وبداية آذار/مارس.

وقال المتحدث باسم الحكومة غابرييل أتال الجمعة إن هذه اللقاحات "المنتجة على الأراضي الفرنسية" ستدخل ضمن حصة اللقاحات التي طلبتها أوروبا وستوزع على فرنسا حسب عدد سكانها.

مواضيع قد تهمك :