قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تم تصوير مطعم ماكدونالدز في إنسينيتاس، كاليفورنيا، 2014
Reuters

رفع لاعب بيسبول محترف سابق، كان في الماضي أكبر مشغل لماكدونالدز الأسود في الولايات المتحدة، دعوى قضائية ضد الشركة بسبب التمييز العنصري.

وقال هيرب واشنطن إن الشركة حرمت السود من الفرص التي أعطتها للبيض، بما في ذلك من خلال توجيههم إلى المتاجر في المناطق "المنكوبة التي أغلب سكانها من السود".

واتهم الشركة بالانتقام منه بعد أن تحدث عن تلك المعاملة.

وألقت ماكدونالدز اللوم على "سوء الإدارة".

وقالت الشركة في بيان إنها تراجع الشكوى، مضيفة أن واشنطن يواجه "تحديات تجارية لا نريدها لأي شخص في منظومتنا".

وقالت الشركة "هذا الوضع هو نتيجة سنوات من سوء الإدارة من قبل واشنطن، الذي فشلت منظمته في الالتزام معاييرنا بشأن الأفراد والعمليات ورضا الزبائن وإعادة الاستثمار".

"مطاعمه لديها سجل في هذه القضايا، بما في ذلك المخاوف الصحية والصرف الصحي، ويصله عدد كبير من شكاوى العملاء ".

"نظام من مستويين"

واجهت ماكدونالدز ادعاءات مماثلة من أصحاب الامتياز السود من قبل. في دعوى قضائية العام الماضي، اتهم أكثر من 50 من أصحاب الامتياز السابقين الشركة بتوجيههم إلى المتاجر في الأحياء غير المرغوب فيها.

وقال واشنطن، الذي افتتح أول فرع لماكدونالدز له في عام 1980 عن عمر يناهز 29 عاما، بعد فترة قصيرة من اللعب مع فريق أوكلاند لألعاب القوى، إن الشركة أعاقت عمله مرارا وتكرارا.

وشمل ذلك منعه من شراء متاجر من صاحب امتياز أبيض، وحرمانه من المساعدة المالية المماثلة لتلك المعروضة على المشغلين البيض.

على الرغم من التحديات، قال واشنطن إنه صنّف في وقت ما كأكبر مشغل أسود للشركة في الولايات المتحدة، مع 27 مطعما. لا يزال يمتلك 14 متجرا.

وقال في مؤتمر صحفي أعلن فيه عن الدعوى المرفوعة في محكمة فيدرالية في أوهايو "كنت دائما آمل أن يفوا بوعودهم وأن يضعوا حدا لنظام المستويين .. اعتقدت أن ماكدونالدز ستتصرف تصرفا سليما".

منذ عام 2017، قال إن الشركة استهدفته لـ"القضاء" عليه، انتقاما من حديثه عن الفوارق العرقية، مما دفعه لبيع بعض المتاجر مقابل تمديد العقود على أخرى.

وفي المؤتمر الصحفي، رفض توصيف الشركة لعمله، قائلا إن ماكدونالدز لم تكن لتسمح له بالحصول على امتياز لمدة 40 عاما، إذا كان "يسقط العلامة التجارية" باستمرار.

وقال "عندما دافعت عن نفسي وأصحاب الامتياز السود الآخرين، بدأت ماكدونالدز في تفكيك عمل حياتي .. لم أترك ماكدونالدز. ماكدونالدز تركتني".

"سياسات وممارسات عنصرية"

في الدعوى التي رفعها، قال واشنطن إن سياسات الشركة التمييزية ساءت بعد أن تولى ستيف إيستربروك البريطاني المولد المنصب عام 2015.

وتم طرد إيستربروك من الشركة في عام 2019، بسبب وجود علاقة توافقية مع أحد المرؤوسين في انتهاك لسياسات الشركة.

وتقول الدعوى إنه خلال فترة ولايته، نفذت الشركة مبادرات إعادة تصميم كانت "تهدف إلى إجبار أصحاب الامتياز السود على الخروج من نظام ماكدونالدز".

وتقول الدعوى إن عدد أصحاب امتياز ماكدونالدز السود في الولايات المتحدة انخفض من 377 إلى 186 منذ عام 1998. كما تقول أيضا إن متوسط مبيعات المطاعم المملوكة للسود أقل بنحو 700 ألف دولار سنويا من المطاعم المملوكة للبيض.

وتوضح "هذه الأرقام ليست مصادفة؛ إنها نتيجة سياسات وممارسات ماكدونالدز العنصرية المتعمدة تجاه أصحاب الامتياز السود".

وقالت ماكدونالدز، التي أعلنت عن مبادرة التنوع في يوليو/ تموز وسط احتجاجات حياة السود مهمة، إن الأداء في المطاعم المملوكة للسود قد تحسن ولم تضع أصحاب الامتياز في مواقع محددة، لكنها قدمت توصيات.

وأضافت أن الشركة اتخذت خطوات لتقليل العدد الإجمالي للمشغلين عبر جميع الفئات السكانية كجزء من مبادرة إعادة الهيكلة. وقالت إن ما يقرب من 30٪ من امتيازاتها "متنوعة عرقيا".