قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: ارتفعت اسعار الاستهلاك في نيسان/أبريل بمعدل سنوي في الولايات المتحدة مسجلة أسرع وتيرة منذ 2008 بسبب ارتفاع اسعار السلع والخدمات جراء صعوبات ضمان الامدادات في العالم.

تسارع التضخم على 12 شهرا بشكل كبير بنسبة 4,2 % مقارنة بنيسان/أبريل 2020 في مقابل 2,6 % في آذار/مارس وفق مؤشر "سي بي آي" الذي نشرته وزارة العمل الأميركية الأربعاء.

ويعزى هذا التسارع في الارتفاع إلى المقارنة مع الأسعار قبل عام عندما كان سعر النفط خصوصا قد انهار بسبب الجائحة.

وبمعدل شهري ارتفعت الأسعار بنسبة 0,8 % أي أعلى بكثير من نسبة 0,2 % التي كان يتوقعها محللون.

وخلافا للأشهر الماضية لم يؤد ارتفاع أسعار الوقود إلى هذه الزيادة بل أسعار السلع والخدمات.

واستمرت أسعار السيارات المستعملة بالارتفاع مسجلة أعلى زيادة مقارنة بآذار/مارس منذ بدء جمع هذه البيانات في العام 1953. ويشكل ذلك ثلث الارتفاع بمعدل شهري.

وزادت أيضا أسعار غرف الفنادق وبطاقات السفر بالطائرة ونشاطات الترفيه والتأمين على السيارات والاثاث على ما أوضحت وزارة العمل.

ونتيجة لذلك ومع استبعاد أسعار الطاقة والمواد الغذائية المتقلبة، بلغ التضخم الكامن 0,9 % على شهر ما يشكل أكبر ارتفاع منذ نيسان/أبريل 1982.