واشنطن: ألغت السلطات الأميركية الترخيص الممنوح لفرع الشركة الصينية "تشاينا تلكوم" للعمل في الولايات المتحدة، مشيرة إلى مخاطر "كبيرة" على الأمن القومي.

وأمهلت اللّجنة الفدرالية للإتصالات "تشاينا تلكوم" ستين يومًا لوقف خدماتها في الولايات المتحدة حيث تعمل الشركة الصينية منذ عشرين عامًا.

وقالت اللجنة في بيان إنّ "امتلاك الحكومة الصينية شركة تشاينا تلكوم وسيطرتها عليها يشكل خطرًا كبيرًا على الأمن القومي وتطبيق القانون".

وأضافت أنّ شركة "تشاينا تلكوم" والحكومة الصينية يمكنهما "الوصول إلى الإتصالات الأميركية و/أو تخزينها و/أو قطعها و/أو تحويلها ما يسمح لها بالقيام بنشاطات تجسّس ونشاطات أخرى ضارة بالولايات المتحدة".

وتابعت اللّجنة الأميركية أنّ "تعزيز الأمن القومي جزء لا يتجزّأ من مسؤوليات الهيئة للدفاع عن المصلحة العامة وعملنا اليوم يتوافق مع هذه المهمة".

وأدّى هذا الإعلان الذي يمكن أن يزيد من التوتر بين واشنطن وبكين، إلى انخفاض كبير في أسواق الأسهم الصينية عند افتتاحها الأربعاء.

و"تشاينا تلكوم" هي المشغل الرئيسي للخطوط الثابتة في الصين.

وقد اضطرّت إلى مغادرة وول ستريت في كانون الثاني/يناير على غرار مواطنتيها ومنافستيها "تشاينا موبايل" و"تشاينا يونيكوم" بعد أمر تنفيذي أصدره الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب يحظر على أي أميركي الإستثمار في شركات متهمة بـ"الإرتباط بالجيش الصيني".