قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كييف (أوكرانيا): باتت مدينة سيفيرودونيتسك الواقعة في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا والتي تشهد معارك شرسة بين الجيشين الأوكراني والروسي منذ أسابيع عدة، "محتلة بالكامل" من الجيش الروسي، وفق ما أعلن رئيس بلديتها اولكسندر ستريوك السبت.

وقال رئيس البلدية للتلفزيون الأوكراني عصراً "الروس يحتلون كامل المدينة".

مساء، أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناتشنكوف السيطرة على المدينة، معلناً "التحرير الكامل" لسيفيرودونيتسك ومناطق بوريفسكي وفورونوفي وسيروتين المجاورة.

وقال إن بذلك تكون "كامل الأراضي الواقعة على الضفة اليسرى لـ(نهر) دونيتس ضمن نطاق منطقة لوغانسك تحت السيطرة التامة" للقوات الروسية والانفصاليين الموالين لروسيا.

وكان الجيش الأوكراني أعلن الخميس انسحابه من هذه المدينة التي كان عدد سكانها مئة ألف نسمة قبل الحرب بهدف الدفاع في شكل أفضل عن جارتها ليسيتشانسك.

إجلاء المدنيين

وأوضح ستريوك أن المدنيين بدأوا يخرجون من مصنع أزوت في سيفيرودونيتسك الذي لجأ إليه المئات في الأيام الأخيرة لتجنب القصف.

وأضاف "عاش هؤلاء نحو ثلاثة أشهر في الملاجئ والطبقات السفلى. إنه أمر صعب عاطفياً ونفسياً"، مؤكداً "أنهم يحتاجون الآن إلى مساعدة طبية ونفسية".

وأفاد ممثل للانفصاليين الموالين لموسكو هو أندري ماروتشكو بعد الظهر أن القوات الروسية "سيطرت في شكل كامل على المنطقة الصناعية لمصنع أزوت".

من جهته، قال متحدث انفصالي آخر هو إيفان فيليبوننكو إنه تم "إجلاء" نحو 800 مدني كانوا لجأوا إلى هذا المصنع خلال أسابيع المواجهات، من دون أن يحدد الوجهة التي سلكوها.

وتأتي سيطرة الجيش الروسي على سيفيرودونيتسك بعد أسابيع من المعارك في منطقة لوغانسك بشرق أوكرانيا.

وباتت قوات موسكو تسيطر في شكل شبه تام على هذه المنطقة مع استمرار "حرب الشوارع" في مدينة ليسيتشانسك المجاورة.

والسبت أعلن ماروتشكو على تطبيق تلغرام "دخول الميليشيا الشعبية لجمهورية لوغانسك الشعبية والجيش الروسي ليسيتشانسك" مؤكدا السيطرة على أنحاء في المدينة.