قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إعلان تحريري

تعيد الحرب الروسية الأوكرانية تنظيم الهيكل العالمي، وستتجه السياسة الدولية نحو مواجهة الكتلة بين الولايات المتحدة ودول أوروبا ضد الكتلة الصينية الروسية والآسيوية، ستهيمن المصالح الأمنية والجيوسياسية والاقتصادية الاستراتيجية على المحور الرئيسي للمواجهة بين المجموعتين.

تدخل الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" عسكريًا في أوكرانيا في 24 فبراير 2022 وتحولت المواجهة بين روسيا وأوكرانيا المتوترة لعدة أشهر إلى الحرب في نهاية المطاف، يمكن اعتبار الغزو الروسي لأوكرانيا الحدث الرئيسي الثاني في هذا القرن الذي غير الجغرافيا السياسية العالمية منذ هجوم 11 سبتمبر الإرهابي في عام 2001، ليتمزق روسيا والغرب وتعتبر الولايات المتحدة الصين هي الشوكة الأولى في العالم، لا بد أن يتغير التحالف الاستراتيجي بين موسكو وبكين، في المستقبل قد يعود العالم إلى طريق المواجهة والتنافس القديم بين المعسكرين على غرار الحرب الباردة.

غزو أوكرانيا قد يصبح حربًا طويلة الأمد

أمرت روسيا أوكرانيا بـ "نزع السلاح وإزالة النازية" تفاديًا للتدخل العسكري، ولكن أوكرانيا والدول الغربية لم تستجيب لتبدأ الحرب العسكرية بينهما، بعد شهر من الحرب زعمت روسيا أنها أضعفت بشكل فعال القوة القتالية للبلاد، وفي نهاية مارس أعلنت أن الحرب دخلت المرحلة الثانية، رأى العالم الخارجي أنه بعد أن عجزت روسيا عن إخضاع أوكرانيا بسرعة والاستيلاء على العاصمة كييف، حولت هدفها الاستراتيجي اقتحام منطقة دونباس في أودون، وأعلنت أن الحرب ستستمر عدة أشهر.

بعد اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية نجحت الولايات المتحدة في دفع الحلفاء الغربيين إلى فرض عقوبات بالإجماع على روسيا، بما في ذلك تجميد احتياطيات النقد الأجنبي للبنك المركزي الروسي وإخراج 80% من البنوك الروسية من النظام المالي العالمي وتأثر سعر صرف الروبل الروسي في سوق تداول العملات الأجنبية في بداية الحرب،

ألمانيا التي كانت تفرض رقابة صارمة على تصدير الأسلحة لأكثر من 70 عامًا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية قدمت مساعدة عسكرية لأوكرانيا، ونادرًا ما انضمت سويسرا وهي دولة محايدة بشكل دائم إلى العقوبات، استقبلت أوروبا بما في ذلك بولندا مرة أخرى عددًا كبيرًا من اللاجئين بعد الحرب في الشرق الأوسط في عام 2010.

وأشارت شبكة الأخبار المالية الأمريكية "سي إن بي سي" إلى أن شن بوتين الحرب على أوكرانيا والاستجابة العالمية للحرب سيعيدان الاقتصاد الروسي إلى الوراء 30 عامًا، في المستقبل ستكون العزلة الاقتصادية لروسيا أقل من خمس سنوات وعلى الأرجح عقود.

على الرغم من أن روسيا لا تستطيع الاستيلاء على أوكرانيا في معركة واحدة، إلا أنه لا يوجد مجال للتسوية مثل نزع السلاح ومطالبة كييف بالتخلي عن الأراضي المفقودة مثل شبه جزيرة القرم وضمان بقاء أوكرانيا على الحياد وعدم الانضمام إلى حلف الناتو، من أجل الحفاظ على قوتها العسكرية في حالة دخول الولايات المتحدة في حرب مع الناتو لن تستثمر روسيا المزيد من القوات في أوكرانيا، لهذا من المرجح أن الحرب قد تتحول إلى حرب طويلة الأمد التي قد تستمر لسنوات، خاصة وأن بوتين لديه طموحات لكسب أوكرانيا بأكملها.

الخريطة الجيوسياسية العالمية تعيد كتابة اتجاه روسيا نحو الشرق.. والعكس

يقول أحد المحللين إن الصراع بين روسيا وأوكرانيا هو نقطة تحول حقيقية، والتأثير التاريخي لن يكون أقل من هجوم 11 سبتمبر الإرهابي، والولايات المتحدة والصين وروسيا ستخضعان لتغييرات كبيرة، ويرى أن روسيا شاسعة وغنية بالموارد الطبيعية، وقد بدأت التحول الاقتصادي منذ 2014 لتقليل اعتمادها على الغرب ولن "تتضرر" هذه العقوبات.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن بعض المسؤولين الأمريكيين السابقين والحاليين قولهم إنه على الرغم من أن واشنطن عززت وجود القوات الأمريكية في أوروبا المجاورة لروسيا، فإن هدفها طويل الأجل المتمثل في اعتبار الصين خصمها الأول لا ينبغي أن يتغير، ونقل التقرير عن مسؤول في البنتاغون لم يذكر اسمه قوله: "في تقييمنا لا تزال الصين هي الدولة الوحيدة التي يمكنها تحدي الولايات المتحدة بشكل منهجي في المستقبل، مما يعني أن بكين تتحدى الولايات المتحدة في جميع جوانب الدبلوماسية والتكنولوجيا والاقتصاد والجيش والسياسة، روسيا لم تصل بعد إلى هذا المستوى ولا حتى قبل عام أو حتى اليوم ".

وعلي ما يبدو أن منطقة آسيا والمحيط الهادئ هي المركز الاقتصادي لعالم المستقبل، ومع ذلك، استخدمت الولايات المتحدة أوكرانيا لمهاجمة روسيا مما أدى إلى نشوب حرب بينها، ودفع روسيا إلى الشرق ومحاولة احتواء منطقة اليورو من خلال أزمة أوكرانيا.

بمرور الوقت، ستؤدي حتما إلى اشتداد التناقض بين أوروبا والولايات المتحدة، إذا واجهت الولايات المتحدة روسيا والصين وأوروبا فسوف ترتكب أخطاء إستراتيجية بارتكاب أعداء في كل مكان، من ناحية أخرى، سيتعمق التعاون الصيني الروسي لأن روسيا ستضطر إلى التحول إلى الشرق، فالصين القوة التصنيعية الرئيسية وروسيا الغنية بالموارد متكاملتان إلى حد كبير ويمكنهما تكوين علاقة "متبادلة" من الحماية، بل وحتى تقاسم السراء والضراء المجتمعي.

أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن العديد من المحللين يعتقدون أنه في الوقت الذي تسعى فيه روسيا للحصول على دعم من بكين لمقاومة العقوبات الغربية، ستعتمد روسيا أكثر فأكثر على الصين باعتبارها شريان الحياة الدبلوماسي والاقتصادي الخاص بها، وعلى المدى الطويل ستصبح موسكو منبوذة من المجتمع الدولي باستثناء الصين.

ماذا سيكون هذا النظام الجديد، هل هي الحرب الباردة الثانية؟

يقول أحد المحللين أنه بعد حرب أوكرانيا نحتاج إلى قواعد جديدة لعالم جديد، خطًا جديدًا في التفكير والاتجاهات، ستشكل روسيا في المستقبل تحالفًا جوهريًا مع الدول التي تعتبرها "صديقة" لمحاربة النظام الدولي الذي بناه الغرب.

ذكرت صحيفة واشنطن بوست في 16 أبريل أن الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين يقومون بصياغة استراتيجية جديدة طويلة الأجل لروسيا والتي ستضعف روسيا بشكل نشط وتعزلها على المدى الطويل فيما يتعلق بالدفاع والتمويل والتجارة والدبلوماسية الدولية، وتهدف خطتها عدم التعايش أو التعاون مع روسيا، لا تزال العديد من الوثائق الهامة قيد المراجعة في الولايات المتحدة وأوروبا، والتي من المتوقع أن يتم نشرها في الأشهر المقبلة.

إذا كانت الحرب الروسية الأوكرانية بشرت بعصر جديد، "ماذا سيكون هذا العصر الجديد، هل هي الحرب الباردة الثانية؟"، بالنسبة للأوروبيين إن القرب الجغرافي من الجبهة جعل الحرب الروسية الأوكرانية أكثر رعباً، ولكن الولايات المتحدة البعيدة جغرافيًا لديها موقف ثابت تجاه الحرب مما يثير قلق الأوروبيين بلا شك، فلم يختف الضغط على التضخم والطلب على الطاقة، لقد أقامت الولايات المتحدة بالفعل تضامنًا غربيًا ضد روسيا هذه المرة، ولكن إلى متى سيستمر ذلك؟ وهل سينجح؟.

من الواضح أن الحرب الروسية ستعيد تنظيم الهيكل العالمي وستتجه السياسة الدولية نحو المواجهة بين الكتلة الغربية ضد الكتلة الصينية الروسية والآسيوية، يشمل الأول حلف الناتو وأعضاء الاتحاد الأوروبي وتحالف اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان ودول غربية أخرى وموالية لأمريكا، أما الكتلة الأخري فروسيا والصين ترأس المجموعة بالإضافة إلى دول آسيوية مثل إيران وباكستان وكوريا الشمالية ومنظمة شنغهاي للتعاون في آسيا الوسطى وجنوب شرق آسيا، أما الدول العربية وحتى دول البريكس لا تختار أي جانب، ولكن علاقاتها الاقتصادية والدبلوماسية مع أصبحت بكين قريبة بشكل متزايد.

في النهاية ستهيمن المصالح الأمنية والجيوسياسية والاقتصادية الاستراتيجية على المحور الرئيسي للمواجهة بين المجموعتين، ستستمر التجارة الطبيعية وسيستمر التعاون بشأن تغير المناخ، ومع ذلك في ظل المواجهة الجماعية سيكون هناك المزيد من ضوابط التصدير والعقوبات (بما في ذلك العقوبات الثانوية)، وستواجه التجارة الدولية وتخطيط الشركات مزيدًا من القيود.

إعلان تحريري