: آخر تحديث

أدونيس يناقض نفسه بنفسه

القاهرة علاينة عارف: في أول محاضرة من محاضرات سيلقيها في مكتبة الاسكندرية ضمن برنامج (الباحث المقيم) الذي يستمر عشرة أيام، كرر أدونيس حجته القديمة بأنه quot;مع الثورة الايرانية وليس مع النظام الايرانيquot; وأضاف بأنه كان quot;أول من استخدم لفظ الفقه العسكري لانني ضد استخدام الدين في الدولة ورغم ذلك أنا متهم بأنني كتبت الخميني وثورة الخميني. أنا ضد أي نظام يقوم على الدين.quot;nbsp;

الكلام هذا مكرر منذ أن فضح عبد القادر الجنابي أدونيس عام 1981 في مكتبة لايون الباريسية، حيث وزع قصيدة أدونيس quot;تحية لثورة إيرانquot; بالعربية وبترجمة فرنسية ليطلع عليها الجمهور الفرنسي (انقر هنا لقراءة القصيدة كاملة). صحيح أن أدونيس كتب مقالا في quot;النهار العربي الدوليquot; ضد quot;الفقيه العسكريquot;... وصحيح أن أدونيس لم يكتب قصيدة للخميني... لكن قصيدته quot;تحية إلى ثورة إيرانquot;، وهي من بين القصائد الوحيدة التي تعبر بصدق عن وعي أدونيس الشعري، تنطوي على كراهية طائفية ودينية من الآخر.... بل هي لطخة عار في ماضي شاعر، لا يزيلها كل مياه المحيط..nbsp;nbsp;كما أن هناك من يؤكد أن أدونيسnbsp;كتب قصيدة يرثي فيها الخميني نشرها في مجلة لبنانية عندما توفي الخميني... ربما شائعة.. لكن يبقى الأمر مفتوحا أمام البحث.nbsp;

معظم المحاضرة التي القاها أدونيس كانت دفاعا عن نفس للأسف ليست أبية... بلnbsp;تكاد تكونnbsp;حرباوية تستغل مشاعر الجمهور الذي يستمع لمحاضرته... لكن بقدر ما يحاول أدونيس تفنيد بعض الحقائق الدامغة، فهو يكشف عن بهلوانية تدينه أكثر مما يريد تفنيده. اليكم ما يقول: quot; جميع الحكومات الايرانية لم تدعني لزيارة ايران لكن الكتاب والمفكرين هم الذين دعوني ولكنني رغم كل ذلك مناصر للثورة الايرانية لانها ثورة شعب وأنا مع الثورة.quot;.. وشعب سوريا، هل هناك دليل لأن أدونيس ناصره في محناته الألف؟؟؟

أدونيس الذي رسخ شهرته في فرنسا عبر براعته بادارة العلاقات العامة، أستطاع أن يستغلnbsp;أشد الاستغلالnbsp;علاقاته مع كتاب فرنسيين يعملون في مناصب سفراء. لماذا تدعوه البعثة الفرنسية في إيران... لماذا أدونيس وليس غيره؟ يا ترى،nbsp;هل باتت دعوة أدونيس إلى إيران من مهمات البعثة الدبلوماسيةnbsp;الفرنسية؟

يدعي أدونيس أنه لم يستقبله أي مسؤول رسمي... يا ترى كيف عرف أن لانية لأي مسؤول رسمي دعوته، إذا لم يتقدم هو بطلب... ربما لايهمهم أدونيس ولم يحضروا محاضرته أو قراءته الشعرية.nbsp;الشيء ذاته يكرره أدونيس مبررا زياراته المتكررة الى سوريا: quot;نفس الشيء حدث في سوريا عندما دعيت لزيارتها من قبل البعثة الاوروبية في دمشق. لم يقابلني أي مسؤول سوري رسمي بل فصلوني من اتحاد الكتاب.quot; غريب! هل أصبح أدونيس quot;شوشوquot; البعثات الدبلوماسية الأوروبية... أصحيح يقاطعه الرسميون السوريون.. إذا،nbsp;كيف سنفسر دعوات السفراء السوريين في كل مكان من العالم لأدونيس، ومن بينهمnbsp;سفير سوريا في واشنطن. أيحق لهم ان يشقوا طاعةnbsp;نظام الأسدnbsp;بدعوة أدونيس: اليكم صورة من عشرات الصور:

وحسب مراسل رويترز، أبدى أدونيس دهشته لان مسلمين بعد مرور مئات السنين ما زالوا يتكلمون عن الشيعة والسنة quot;وهناك من يصدر فتوى بألا نساعد حزب الله اللبنانيquot; وتساءل.. كيف لمجتمع يعيش فى عصر الذرة أن يتحدث بمثل هذه اللغة؟

تساؤل غريب وهو الذي في مقال له مشهور بايام قبل دخول الجيش السوريnbsp;على لبنان، افتتحه بالعبارة التالية: quot;جئتكم من بيت شيعي...quot;nbsp; ليس فقط زيف حقيقة باعتباره للعلوية التي ينتمي لها دما وتفكيرا، شيعية، لكن حتى في هذا التساؤل غمزة غوغائية يريد عبرها أن يداعب زغب الجمهور المصري الحاضر بانه مع quot;حزب اللهquot;، بما أنهم.

أدونيس يناقض نفسه بنفسه:nbsp;ألم يقلnbsp;لصحيفة سويدية بأنه quot;وثنيquot; (وربما لايعرف معنى الوثنية هي عبادة آلهة متعددة)، وشهد quot;بالشهادتينquot; quot;لا إله إلا الله محمد رسول اللهquot;، أمام نفس الجمهور المصري المحمل ضغينة ضد الآخر/ الوثني.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.