قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جدة، الرياض: حسن السلمي، أحمد ردة، محمد آل ماطر، معيض الحارثي

اعتمدت وزارة الخدمة المدنية استحداث 204 آلاف و56 وظيفة تعليمية جديدة لتسوية أوضاع المعلمين والمعلمات، الذين تم تعيينهم على مستويات متدنية لا تتفق مع نص لائحة الوظائف التعليمية منذ أكثر من 12 عاما.وجاء قرار استحداث هذه الوظائف بعد موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود على ما انتهت إليه اللجنة الوزارية التي شكلها بالمرسوم الملكي الكريم رقم /6708م وتاريخ 1/9/ 1429، برئاسة وزير الخدمة المدنية، وعضوية كل من وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مطلب بن عبد الله النفيسة، ووزير المالية الدكتور إبراهيم العساف، ووزير الاقتصاد والتخطيط خالد القضيبي، ووزير التربية والتعليم الدكتور عبد الله العبيد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، لدراسة وضع المعلمين والمعلمات المعينين على مستويات أقل من المستويات المستحقة لهم نظاما من كافة جوانبه، واقتراح أفضل السبل لمعالجته.
وأوضح وزير الخدمة المدنية محمد بن علي الفايز أن ما انتهت إليه اللجنة الوزارية المشكلة بأمر ملكي لدراسة تحسين الأوضاع الوظيفية للمعلمين والمعلمات الذين تم تعيينهم على مستويات بسلم رواتب الوظائف التعليمية تقل عن المحدد لمؤهلاتهم حسب ما نصت عليه لائحة الوظائف التعليمية quot;التعليم العامquot; هو إحداث 204 آلاف و56 وظيفة تعليمية لتسوية أوضاع المعلمين والمعلمات وفقا للمستويات المناسبة لمؤهلاتهم العلمية.
وقال الوزير الفايز إن إحداث هذه الوظائف بهذا العدد الكبير يأتي تجسيدا لحرص خادم الحرمين الشريفين على كل ما يعزز برامج الدولة وتطلعاتها لرفع كفاءة العاملين في مختلف الأجهزة الحكومية، الذين حملتهم الدولة أمانة حسن خدمة الوطن والمواطنين والمواطنات.
ورفع الفايز بهذه المناسبة أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز على الحفاوة الكريمة التي يوليانها لموظفي الخدمة المدنية، وتلمس كل ما من شأنه راحتهم وتفرغهم لأداء رسالتهم، وكذلك لكل من شملهم التحسين الوظيفي من المعلمين والمعلمات، داعيا أن يكون ذلك حافزا لهم على الجد وحسن الأداء في مجال عملهم الذي يعد من أنبل وأهم ما يقدم للوطن والمواطنين.
وكانت quot;الوطنquot; قد نشرت في عددها الصادر يوم 29 ذي القعدة المنصرم الموافق 27 نوفمبر المنصرم خبرا تضمن أن تحسين مستويات جميع المعلمين والمعلمات سوف يكون العام المقبل. وتضمن الخبر اتجاه وزارتي الخدمة المدنية والتربية والتعليم بالتنسيق مع وزارة المالية إلى استحداث وظائف تعليمية على المستويين الرابع والخامس تكفي لتحسين مستويات قرابة 200 ألف معلم ومعلمة تم تعيينهم على مستويات متدنية لا تتفق ولائحة الوظائف التعليمية ابتداء من مطلع العام المقبل.
من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم الدكتور عبد العزيز الجار الله إن وزير التربية والتعليم الدكتور عبد الله بن صالح العبيد رفع شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبد العزيز على ما حفلت به ميزانية الوزارة لهذا العام، والتي وفرت ما يزيد على 204 آلاف وظيفة تعليمية، ستتيح تحسين مستويات المعلمين والمعلمات الذين تم تعيينهم خلال 12 عاما مضت على مستويات تتناسب مع مؤهلاتهم العلمية.
وأضاف الجار الله أن الدكتور العبيد أعرب عن تمنياته بأن يكون الجميع عند حسن ظن المقام الكريم في أداء الأمانة، وتحمل المسؤولية في كل ما يوكل إليهم من مهام تعليمية وتربوية، وأداء المسؤوليات الملقاة على عواتقهم، مؤكدين للقيادة التمسك بثوابت الشريعة الغراء والولاء لقيادتهم ووطنهم الكريم، والإخلاص في القول والعمل.
وبالرغم من أن آلية التحسين التي سوف تنتهجها وزارتا التربية والتعليم والخدمة المدنية لم تكشف تفاصيلها بعد، إلا أن الجار الله أكد لـ quot;الوطنquot; أن سير أعمال التحسين يتم بكل سرعة داخل أروقة الشؤون المالية والإدارية بوزارته، وأن إعلان التحسين سوف يكون قريبا وفور انتهاء أعماله.
ورفض المتحدث الرسمي الإجابة على أسئلة quot;الوطنquot; حول الدرجات الوظيفية التي سيتم نقل المعلمين عليها في مستوياتهم الجديدة، ومدى صرف فروقاتهم المادية عن سنوات عملهم الماضية على مستويات متدنية، مكتفيا بالقول إن أعمال التحسين بجميع جوانبها تسير على عجل في الوزارة، وإن قرار اعتماد إحداث الوظائف وصل للوزارة أمس.
وأكد الجار الله أن الوزارة تعمل منذ أمس على تنفيذ توجيه خادم الحرمين الشريفين برفع مستويات المعلمين من مستوياتهم الحالية إلى المستويات المستحقة لهم نظاماً، حيث يتم رفع مستوى المعلمين والمعلمات الحاصلين على شهادات تربوية للمستوى الخامس، بينما يتم رفع مستوى المعلم والمعلمة غير التربوي للمستوى الرابع، موضحا أن تلك الإجراءات جاءت لمعالجة أوضاع المعلمين والمعلمات، وتحسين مستوياتهم الوظيفية.
وأضاف أن استحداث تلك الوظائف التعليمية لا يعد استحداثاً لـ(وظائف جديدة)، بل معالجة للوظائف التعليمية القائمة حالياً، مؤكداً أن تعيينهم المعلمين والمعلمات في السنوات المقبلة، سوف يتم على المستويات المستحقة لهم (الخامس) لخريج الشهادة الجامعية (التربوي)، والرابع لـ(غير التربوي).
ومن المتوقع أن تساهم هذه العملية في إحداث نقلة نوعية في سد العجز في المدارس من الكوادر الفنية والوظائف المساعدة في المدارس مثل محضري ومحضرات مختبرات الحاسب والعلوم التي أدى تعيين المعلمين والمعلمات على المستوى الثاني والأول على التوالي في فشل عملية شغلهم لوظائف على هذه المستويات، بالإضافة إلى تحويرquot; تغيير مسمياتquot; وزارة التربية خاصة قطاع تعليم البنات، للوظائف المستحدثة لوظائفهم إلى وظائف معلمات لسد العجز في المعلمات الأساسيات في إجراء استثنائي لمواجهة النقص الحاد في المعلمات.
من جهته، عبر محامي المعلمين والمعلمات أحمد جمعان المالكي عن بالغ شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الذي شرف المعلمين والمعلمات بتسوية أوضاعهم الوظيفية المتدنية منذ سنوات وهو تأكيد جديد على حرص حكومة خادم الحرمين الشرفيين على الرقي بمستوى التعليم وتوفير كل ما من شأنه إيجاد المناخ المناسب لقيام المعلم والمعلمة بتربية وتعليم الأجيال وفق مستوى وظيفي يليق بالمعلم والمعلمة.
وأضاف قائلا quot;تلقيت صباح أمس العديد من الاتصالات من معلمين ومعلمات، عبروا عن بالغ فرحتهم وامتنانهم لهذه المكرمة الملكية، وشاطرتهم الفرح والسرور، فالمكرمة من والد الجميع وهي لصالح الجميعquot;.
وتابع المالكي أنه سيتم إيقاف القضية المنظورة في المحكمة الإدارية بمنطقة مكة المكرمة، كون القضية حسمت بمكرمة الملك حفظه الله، وهو الأحرص على حقوق الجميع وبالأخص الأجيال القادمة من الملتحقين بالوظائف التعليمية.
وحول محضري الحاسب الآلي والمختبرات إن كانوا مشمولين بهذه المكرمة قال المالكي quot;كونهم من المشمولين بلائحة الوظائف التعليمية، فإن المكرمة الملكية تشملهم ودورهم في العملية التعليمية، لا يقل عن دور بقية المعلمين والمعلمات، وأتمنى أن يتحقق للجميع الاستقرار الوظيفي الذي يكفل للجميع التفرغ للمهمة الأساسية في تربية وتعليم الأجيالquot;.
إلى ذلك، عمت أجواء الفرح أوساط المعلمين والمعلمات بمختلف مدارس البنين والبنات في المملكة ابتهاجا بموافقة خادم الحرمين الشريفين على تعديل أوضاعهم الوظيفية التي عانوا منها طوال 12 عاما مضت.
وأكد رئيس اللجنة الإعلامية لمعلمي ومعلمات المملكة خالد الجعيد لـ quot;الوطنquot; أن هذا التوجيه الكريم جاء تجسيدا لما يوليه الملك عبد الله بن عبدالعزيز حفظه الله من محبة وتقدير واهتمام لأبنائه المعلمين وبناته المعلمات، وأنه أمر غير مُستغرب من ملك القلوب. ونوه بالدور والاهتمام الكبيرين من قبل وزير التربية والتعليم وكافة الوزراء أعضاء اللجنة الوزارية في إقرار كامل حقوق المعلمين الوظيفية، معتبرا أن هذا القرار يعد دافعا قويا للمعلمين والمعلمات لمزيد من العطاء في الميدان التربوي، ويمثل إشراقة جديدة للتعليم في المملكة.