قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كتب خالد المطيري ومخلد السلمان وفرحان الفحيمان وداهم القحطاني وعبدالله النسيس وسليمان السعيدي

ما زال هناك أمل للخروج من عنق الأزمة الاقتصادية؟إذا كان بعض الجواب لدى النواب في نبرة خطاب laquo;شديد اللهجةraquo; يحذر من الكارثة، واستحضر بعضهم خبر laquo;الرايraquo; المنشور امس ويفيد بأن 1800 كويتي مهددون بالسجن كأحد وجوه الازمة، كشفت مصادر نيابية لـ laquo;الرايraquo; أن مساعي البحث عن حل laquo;توافقيraquo; بين السلطتين دخلت مرحلة جديدة مع طرح رؤية تحقق مصلحة المواطنين المقترضين من البنوك من جهة، وتضمن ايجاد السيولة البنكية التي من شأنها انقاذ الشركات الاستثمارية المتعثرة من جهة اخرى.وأعلنت المصادر عن معلومات تفيد بوجود اتفاق نيابي - حكومي لشراء قروض المواطنين بهدف ايجاد مسار لضخ السيولة المالية في البنوك تمهيدا لفتح خطوط ائتمان ميسرة للشركات الاستثمارية المتعثرة، من خلال هذه السيولة مع ضمان حفظ حقوق الدولة المالية.
واكدت المصادر ان الشكل الاولي لهذا التصور وضع في حساباته كيفية انقاذ الوضع الاقتصادي والشركات الاستثمارية من الازمة الراهنة، من خلال ربطه مباشرة بمشكلة قروض المواطنين، وتاليا ضمان امكانية تمرير هذا المشروع من مجلس الامة، الذي لن يقف حجر عثرة امام مصلحة المواطنين، وفق المصادر، لاسيما ان اي حل آخر لايأخذ في اعتباره هذه المصلحة لن يلقى قبولا نيابيا خصوصا في ظل الرفض النيابي لتقديم القروض المالية للشركات الاستثمارية دون الرجوع الى المؤسسة البرلمانية.
واعلن رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي قبوله اعتذار أحمد الكليب عن الترشح لرئاسة ديوان المحاسبة، موضحا ان الكليب ابلغه بالإعتذار لتجنب أي خلاف بين النواب لدى التصويت على الترشيح laquo;رغم تأكيدي له بأن الأغلبية المطلوبة لإقرار الترشيح متوافرة وتتجاوز 40 صوتا ومنهم اعضاء الحكومة، وبينت له ان الديوان سيخسر رجلا من خيرة رجالات الكويتraquo; وأنه حزين على خسارة مثل هذا الرجل لرئاسة الديوان.
وحذر النائب مرزوق الغانم من أن الاستمرار في عدم إعطاء الملف الاقتصادي أولوية وإبعاده عن المزايدات السياسية laquo;سيؤدي إلى كارثة اقتصادية واجتماعية ستأكل الأخضر واليابسraquo;.
ودعا الحكومة إلى ان تتحمل مسؤولياتها في هذا الشأن laquo;ولتعلم ان صبرنا قد نفد ولن نقف مكتوفي الأيدي تجاه تبخر مدخرات المواطنين وانهيار الاقتصاد واهدار مستحقات المتقاعدينraquo;.
واستغرب الغانم من عدم قيام الحكومة باي إجراءات فعالة تجاه الأزمة الاقتصادية، وتساءل عن دور فريق متابعة تداعيات الازمة laquo;الذي لم يقدم اي تصورات ما يؤكد عدم جديته في تأدية المهمة المطلوبة منهraquo;.
وقال انه توجد ثلاثة احتمالات... إما ان الحكومة ممثلة بالفريق غير قادرة على القيام بواجباتها، أو أنها قادرة ولكن لا تملك الجرأة، أو أنها تتعمد لأهداف بعيدة المدى، laquo;وكل هذه الاحتمالات تعكس صورة واضحة عن التخبط الذي نعيشه والواقع المر الذي يحسه المواطنraquo;.
وناشد رئيس اللجنة المالية النائب عبدالواحد العوضي سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد والوزراء المختصين وفريق معالجة الآثار السلبية للأزمة العالمية على الاقتصاد الكويتي حضور اجتماع اللجنة يوم الأحد المقبل.
ووصف العوضي اجتماع الاحد بانه الاهم خصوصا بعد تدهور الاوضاع الاقتصادية بشكل كبير وهو يهدف إلى إطلاع اللجنة على الخطة والإجراءات والسياسات التي أعدتها الحكومة لمواجهة الازمة ومدى كفايتها.
واشار إلى أن تأخر الحكومة في تقديم خطة الإنقاذ وتنفيذها هو سبب من أسباب تفاقم الأزمة، معلنا ان اللجنة المالية على استعداد لمناقشة قوانين جديدة تتقدم بها الحكومة، شريطة ان تكون على وجه السرعة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه والحفاظ على الاقتصاد الوطني.
واعلن النائب محمد العبدالجادر أنه بدأ مشاوراته الفعلية مع النواب في شأن عقد جلسة خاصة لمناقشة الازمة الاقتصادية laquo;التي تكاد تعصف بالوضع الاقتصاديraquo; وان التجاوب كان لافتا laquo;فللوهلة الأولى أبلغت بموافقة النواب الدكتور فيصل المسلم وصالح الملا وعبدالله الرومي وسأقوم بطرح الموضوع على النواب كافة تمهيدا لجمع التواقيعraquo;.
واعتبر العبدالجادر الأوضاع الراهنة استثنائية وهي تحتاج إلى تشريعات وإجراءات استثنائية توازي خطورتها، مع الإسراع في إصدار قوانين تحد من الازمة الاقتصادية، وهذا الأمر بات مطلبا ملحا.
وامل بعدم اقتياد اي كويتي إلى السجن وأن laquo;يتم تفعيل قضية هؤلاء المواطنين خصوصا وان عددهم كبير، وان تقوم الحكومة بتحرك سريع وعاجل لمعالجة اوضاعهم وأوضاع امثالهم على وجه التحديدraquo; ونحن طلبنا من الحكومة أن laquo;تبين موقفها من الأزمة بغية الضغط عليها لإصدار تشريعات ووضع حلول لاسيما أنه لا توجد لدينا الأرقام والبيانات التي في حوزة الحكومةraquo;.
ودعا النائب عبداللطيف العميري الحكومة والجمعيات الخيرية إلى التدخل من أجل إنقاذ المواطنين الكويتيين المهددين بالسجن، laquo;خصوصا وانهم كانوا ضحية أزمة اقتصادية ونظام ربوي جائرraquo;.
وقال العميري لـ laquo;الرايraquo; laquo;إننا لا نتمنى أن يزج أي مواطن في السجن ولا ريب أن انعكاسات الأزمة الاقتصادية ستلقي بظلالها على الافراد والشركات، كما لا بد من التدخل الحكومي السريع وتحمل المسؤولية من قبل السلطة التنفيذية قبل ان تتفاقم الامور إلى أبعد من ذلك، وإن كانت المشكلة راهنا في حيز الاستحواذ فربما تأخذ أبعادا اخرى إن تركت دون إيجاد حل عاجل لهاraquo;.
وقال العميري ان اعتذار الكليب عن رئاسة ديوان المحاسبة بادرة تحسب له إذ فضل رأب الانشقاق النيابي الذي تزامن مع ترشيحه من قبل رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي، واعتذاره خطوة شجاعة حسمت الجدل الذي أثير أخيرا.
واوضح أن النقاش لا يزال مستمرا في موضوع التحقيق في مشروع laquo;داوraquo; وأن هناك من النواب من يرى أن موضوع التحقيق سيؤثر على سير القضايا المرفوعة من قبل الشركة العالمية ضد الكويت.
ورأى النائب الدكتور حسين قويعان أن تهديد 1800 مواطن بالسجن laquo;مؤشر واضح على فشل صندوق المعسرين وعلى عمق أزمة القروض بالنسبة للمواطنين الكويتيين، ويعزز أيضا المطالبة بإعادة جدولة ديون المواطنين والنائب سعدون حماد قدم مقترحا بهذا الصدد وهو أمر طيب ومطلب شعبي، وانا من النواب المساندين لهذا المقترح ولا بد من معرفة حجم المشكلة التي يعاني منها المواطنون بسبب فوائد المديونياتraquo;
وطالب النائب عادل الصرعاوي الحكومة أن تتوقف عن تجاهل الأزمة المالية العالمية التي انعكست سلبا على الاقتصاد الكويتي، مشيرا إلى أن الحكومة تأخرت في اتخاذ قرارات تساهم في إنقاذ الوضع الاقتصادي وتحمي صغار المستثمرين الذين يمثلون الغالبية العظمى من الشريحة المتضررة من الازمة.
وذكر مصدر نيابي لـ laquo;الرايraquo; أن اجتماعا عقد في مكتب النائب عبدالله الرومي حضره النواب عادل الصرعاوي والدكتور ناصر الصانع وعلي الراشد وعبدالعزيز الشايجي وأحمد لاري وركز على إيجاد صيغة توافقية بخصوص مشروع laquo;داوraquo; والأزمة الاقتصادية وانفض دون التوصل إلى اتفاق بالمطلق.
وأقرت اللجنة البرلمانية لشؤون المرأة أمس مسودة قانون الحقوق الاجتماعية والمدنية للمرأة الكويتية الذي سيرفع الأسبوع المقبل إلى مكتب مجلس الامة لإدراجه على الجدول.
وقال رئيس اللجنة النائب صالح عاشور ان القانون يتضمن جوانب صحية وتعليمية والتقاعد وحقوق المرأة في العمل والتوظيف والإجازات، وعن موقف الحكومة قال انها تحفظت على بعض مواد القانون وليس جميعها.
واستغرب النائب محمد هايف ضعف الإجراءات الأمنية والجمركية في مطار الكويت الدولي ومدى تقاعسها laquo;حيث مكنت أحد المهربين من عبور النقاط الأمنية والجمركية كافة والوصول إلى بوابة الخروج وفي حوزته ممنوعاتraquo; مطالبا وزير الداخلية الشيخ جابرالخالد بسد الثغرات الامنية في المطار والتحقيق مع من يشتبه في تورطهم في عملية التهريب التي قد تكشف قضايا أخرى.