قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

علي سعد الموسى

حمل فضيلة الشيخ الدكتور، وليد الرشودي، نسخة هذه الصحيفة من صباح الأربعاء ما قبل الماضي في قلب طاولة الحوار الوطني محتجاً على صورة ndash; اختلاط ndash; على الصفحة الأولى لطلاب من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية. وفي صلب مداخلة فضيلته كان يتساءل عما إذا كانت (هذه الصورة تحمل صورتنا الإعلامية وعما إذا كانت هذه - الصحيفة ndash; تمثل رسالة هذا البلد إلى الآخر)، مع الاعتذار الشديد للصديق العزيز، وليد الرشودي إن أخطأت في حرفية الاقتباس لمضمون مداخلته التي أضحت فيما بعد لزمة إعلامية اختصرت كل إثارة ذلك الحوار في صورة فضيلته وهو يحمل هذه الصحيفة في الجمعة التالية مباشرة لانتهاء الحوار الوطني حول الخطاب الثقافي السعودي، كان فضيلة الشيخ الدكتور وليد الرشودي ضيف برنامج حواري على قناة ndash; دليل ndash; في ضيافة عضو الحوار الآخر الزميل الصديق الآخر، الدكتور عبدالعزيز قاسم، وبالطبع كان خيار الاستضافة والتوقيت رسالة مبطنة كأنها تختزل صوت الحوار عبر أول ضيف في برنامج بدأ يشق مساحته تصاعدياً بصورة لافتة، وقد قلت هذا بالضبط في أول مداخلتي إلى البرنامج حين طلبت إلى الحديث. تختلف مع الدكتور وليد الرشودي في نبرة خطابه أو حدّة أفكاره وصرختها، ولكنك لابد أن تقف احتراماً لسعة صدره ولنفسه الحواري الواسع حتى وأنت تصارحه على هوامش الحوار وجلساته الجانبية من أن آراءه الحادة بكل وضوح تعود لمطلع عقدين مضيا، وأنها أبعد من التحولات الفكرية التي طرأت على المشهد الفكري المحلي الذي ينحو أولا، نحو تراجعات حادة من قبل كل الأطياف والمدارس بدلائل مواقف الرموز، وثانياً، لا تتفق مع اللغة التصالحية التي تبدو واعدة ومبشرة على الحوار الثقافي المحلي بدلائل الفوارق الهائلة في مسيرة ndash; تقابل المتضادين ndash; ما بين الحوار الوطني الأول وبين حميمية اللقاء الأخير. سأفترض هنا أن فضيلة الشيخ الدكتور لم يكن يشير للصورة الشاردة على الصحيفة إلا كناية عن المواربة في السؤال عن الأعمقين: هل الصحيفة تمثل صورتنا إلى الآخر ؟ وهل تمثل جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية رسالتنا إلى العالم من حولنا؟
وسأتجاوز اليوم مسألة الدفاع عن هذه الوسيلة الإعلامية بصفتي انحيازاً إلى الداخل الذي لن يجعل من رؤيتي لها موضوعياً لصحيفة خدمها المناوئون، لأنهم كانوا أحرص الناس على قراءتها، وأكثرهم تفاعلاً مع أطروحاتها، فكسبت بهم أضعاف ما يمكن لوسيلة إعلامية أن تكسبه من الانتشار والتأثير. سأتجاوز هذا إلى السؤال الآخر: هل تمثل الجامعة الحديثة صورتنا ورسالتنا إلى الآخرين من حولها؟
والجواب: أن الجامعة صورة من بين عشرات الصور ومن الصعب أن نحكم على رسالتها في الفصل الدراسي الأول، ولكن أين هي الصورة الأولى في هذا المجال إذا ما اعتبرنا أن الجامعات وخريجيها هم سفراء هذا البلد إلى البلدان التي يعودون إليها بعيد انتهاء الدراسة؟ الصورة الأقدم هي الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وهنا لم يتنبه فضيلة الشيخ الدكتور وليد الرشودي إلى الحقيقة الدامغة أن نصف قرن من البعثات الإسلامية والمنح الطلابية التي لم تمنحنا سفيراً واحداً على الخريطة الإسلامية، يستحق الذكر، في الوقوف مع رسالة هذا البلد في كل الأزمات العصيبة التي مررنا بها وبالتحديد في الفترات الأخيرة حين كانت ndash; الوهابية ndash; تحاكم بالتزوير والبهتان بعيد أزمة الإرهاب لتصبح مسؤولة عنه، أو حتى في ثنايا الحملة الإعلامية العالمية ضد هذا البلد، رسالة ومنهجاً، وكلنا ما زال يدرك - الحرب الضروس ndash; التي تعرضت لها بالتحديد مؤسسات هذا الوطن الدينية ومناهجه وعلماؤه، فهلا تتبرعون لي باسم واحد من خريجي هذه الجامعة المتواجدين في كل أصقاع الأرض كي نحكم على المنتج؟
يؤسفني، أن أذكر، بالتحديد طلائع المظاهرات العارمة في شوارع عواصم ومـدن العالم الإسلامي حين كان هذا البـلد يتعـرض مطلع عام 1991 لأبرز تهديد في تاريخه على حدود الشمال وكأنهم كانوا يطلبون من الرمز الراحل الكبير، فهد بن عبدالعزيز، أن يقـف متفرجاً يجر وطنه وشعبه إلى حرب استنزاف، فأين كان أي من خريجي هذه الجامعة، ومن هو الذي دافع أو كتب أو تظاهر وفاء للدَّين الذي كان عليه على الأقل من منحة دراسية.
ثم إنني أختتم اليوم بصلب مداخلتي في برنامج قناة ndash; دليل ndash; حيـن استأذنت فضيلته أن يقيم لي نتائج التجربة بعد نصف قرن من إعطاء الفرصة كاملة غير منقوصة لخطاب واحد وصورة واحدة، وذهبنا مع الخطاب والصورة إلى كل التفاصيل، فإلى أين انتهت التجـربة؟ لا يمكن لعاقل أن ينكر أننا اختزلنا كل صور الخطاب الإسلامي في صورة واحدة ألغينا معها كل صور الخطاب الأخرى بدواعي الإرجاء وتهم التميـيع، فإلى أيـن انتهينا؟ سيطرت صورة الخطاب الأوحد على التعليم، فإلى أين انتهت بنا التجربة وقد أعطيناها وحدها كامل الوقت والصلاحية، ومن هو الذي يستطيع اليوم أن يقول إننا مع تعليم حقيقي يقودنا إلى مستقبل. عفواً انتهت المساحة ولم تكتمل الفكرة.