قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مصادر مختلفة: يعتقد بعضهم أن بالإمكان ايجاد كل شيء على الإنترنت، بعضهم يستخدمه للتسوق، ولمتابعة الأخبار، وهناك من يستخدمه للتسلية فيقضي الساعات الطويلة ما بين جنبات صفحاته، منهم من يستخدمه للعلاقات العاطفية، وآخرون ظهروا مؤخرًا يستخدمونه من أجل البحث عن حلول للقضايا الشائعة في الحياة مثل الأمراض والأمور المالية الشخصية والعمل، يلجأ 58 في المئة من الأميركيين البالغين إلى الإنترنت بدلاً من المصادر الأخرى، وفقًا لدراسة حديثة نشرها راديو سوا مؤخرًا.
ففي الدراسة التي قامت بها مؤسسة The Pew Internet amp; American Life Project بالتعاون مع جامعة إلينوي في أوربانا شامبين، استفتى الباحثون أكثر من 2,790 أميركيًا فوق سن الـ 18 عن طريق الهاتف في أمور متعلقة بالمعلومات التي تقدمها الحكومة الأميركية، مثل الأمراض والقضايا الصحية، والتسجيل في المدارس والجامعات وشؤون الضرائب وتغيير المهنة وإنشاء شركة جديدة والتسجيل للانتخابات والأمور القانونية وأمور الهجرة وبرامج المعونات الصحية والغذائية والمخصصات المتعلقة بالخدمة العسكرية والتأمين الاجتماعي.
ووجدت الدراسة أن 58 في المئة من الأميركيين البالغين يلجأون إلى الإنترنت للبحث عن أجوبة حول واحدة أو أكثر من هذه القضايا. بينما يلجأ 53 في المئة إلى متخصصين مثل الأطباء والمحامين والخبراء الماليين، ويسأل 45 في المئة منهم الأصدقاء والأقارب، ويستخدم 36 في المئة منهم الجرائد والمجلات كمصادر للمعلومات، ويلجأ 34 في المئة إلى سؤال الوكالات الحكومية مباشرة. وقال 16 بالمئة فقط إنهم يعودون إلى التلفزيون والراديو، بينما ذهب 13 بالمئة إلى مكتبة عامة للبحث عن أجوبة.
الجيل الشاب ما زال الأكثر استخدامًا للمكتبات
وعلى الرغم من قلة عدد الأميركيين الذين يلجأون إلى المكتبات العامة، أكدت الدراسة أن البالغين ما بين سن 18 و30 والذين يطلق عليهم quot;جيل Yquot; هم الأكثر استخدامًا لها على الرغم من أنهم الأكثر استخدامًا للتكنولوجيا بين البالغين، فهذه الفئة العمرية ما زالت يؤمن أن المكتبات لم تتراجع في أهميتها. بل إن 40 في المئة من quot;جيل Yquot; قالوا إنهم سوف يستخدمون المكتبات في المستقبل من أجل البحث عن المعلومات، مقارنة بـ20 بالمئة ممن تفوق أعمارهم الـ30 عامًا.
وقال القائمون على الدراسة إن السبب الرئيسي لإقبال quot;جيل Yquot; على المكتبات العامة هو أن المكتبات الآن أصبحت مهيأة بشكل جيد بالكمبيوترات والإنترنت، فقد قال 65 في المئة ممن استطلعت آراؤهم إن السبب الأساسي للجوئهم إلى المكتبات من أجل حل المشكلات هو وفرة الكمبيوترات فيها واتصالها بالإنترنت.
غير أن الدراسة وجدت أن الإنترنت ليست أنعج الوسائل في النهاية لإيجاد حلول للمشكلات، إذ قال 65 في المئة إنهم حققوا نتائج مرضية بالاتصال بالوكالات الحكومية مباشرة، وقال 64 في المئة إنهم استفادوا بالذهاب إلى المكتبات العامة، بينما قال 63 في المئة إنهم استفادوا من استخدام الإنترنت.