قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

-1-
مرة أخرى وأخرى وأخرى، سنبقى نسوق لكم -ككتاب ليبراليين - الحقائق المُرَّة التي تقضُّ المضاجع، وتنبشُ المواجع، بحثاً عن الحقيقة، غير مترددين، ولا تائبين، ولا متراجعين، ولا خائفين.nbsp; فالكاتب الليبرالي ، هو كاتب الحقيقة ، أياً كانت هذه الحقيقة، سواء كانت عند العرب أو العجم، عند الشرق أو عند الغرب، عند الكورد أو عند الآشوريين، عند اليهود أو عند البوذيين، عند المسلمين أو عند المسيحيين، عند أبيه أو عند أمه.

-2-
الكاتب الليبرالي، ليس هو مطرب الحفل الساهر، ولا يسعى إلى تصفيق الجمهور، وباقات زهورهم، بقدر ما يسعى إلى كشف الحقيقة المُرَّة لهم، حتى ولو رجموه بالحجارة، وبصقوا عليه، وشتموه، ورموه بأقذع الصفات السوقية كما نقرأ في ردود بعض القراءnbsp; في بعض الأحيان. الكاتب الليبرالي، هو الذي يفاجيء القوم النائمين الساهين المخدرين بحشيش الشعارات، بما يجب أن يسمعوه لا بما يريدوا أن يسمعوه، لذا فهو كاتب، مكروه، وقبيح، ومنبوذ، وغير شعبوي.

-3-
إن الكاتب الليبرالي ، هو الذي يثير الشكوك دائماً ، ويحفر حول الحقائق، ويُغضب أكثر مما يُفرح، ويُثير أكثر مما يبعث على السكينة، ويُقلق أكثر مما يُريح.
الكاتب الليبرالي، لا يطمع بتصفيق الجمهور، ولا بباقات ورودهم، ولا بقبلاتهم، ولكن غاية مُناه أن تصل رسالته إليهم، وتفعل فعلها فيهم. تحرق خشبهم القديم المسوّس، وتذري في الهواء قشهم العتيق، وتنفض من رؤوسهم بيوت العنكبوت، وتخرجهم من الكهوف المظلمة الباردة.

-4-
الكاتب الليبرالي، ليس سياسياً في كلامه وفي أقواله، يداري ويجاري ويواري. يزوغ من الحقيقة كما يزوغ السياسيون، ويراوغ كما يراوغ السياسيون، ويعممون الكلام، ويطلونه بطبقة من العسل السام.
nbsp;السياسيون يقولون عن الأعور، إنه يبصر بعين واحدة، أما الكاتب الليبرالي فيقول للأعور: أعور.

-5-
الكاتب الليبرالي، ليس مسؤولاً حكومياً لكي يحذر ويحتاط و(يحاسب) ويأخذ في كلامه خاطر فلان أو علان من المسؤولين الآخرين في الدول الأخرى، خوفاً على العلاقات الديبلوماسية من أن تنقطع.
علاقات الكاتب الليبرالي مع الحقيقة فقط، ومن أجل الحقيقة فقط. وليضرب الآخرون رؤوسهم في الحيط. فلا نزلَ القَطرُ.

-6-
الكاتب الليبرالي ، ليس نجماً تلفزيونياً لامعاً عند العرب، وليس كاتباً مرموقاً في الصحف الذهبية، وليس محدثاً شعبوياً فوق المنابر الجماهيرية وفي المنتديات، ولا تطلب الحسناوات توقيعه على الألبومات، وليس راعياً لقطعان الأغنام والأنعام.
الكاتب الليبرالي في العالم العربي، ضد التيار العام، ضد الأغلبية، طويل اللسان في الحق على أي كان، ومحامي الشيطان، ومُنغّص الأبدان، ولا يكتب بأجر أو إحسان، وهو في نهاية المطاف ملعون، ومنبوذ، ومرفوض، ومغضوب عليه من الناس والسلطان، ومن الضالين آمين.

-7-
والكاتب الليبرالي يدرك كل هذا، ويعرف نتيجة ما يكتب مسبقاً، ورغم هذا فهو يكتب ويكتب ويكتب، ولا يهمه قارئ اليوم، بقدر ما يهمه قارئ الغد، الذي هو وحده سيكتشف الحقيقة، بعد أن تُطفأ الحرائق، وتسكت المدافع، وتهدأ المعارك، ويزول ضجيجها وغبارها، وتُطوى أعلامها، وتُحلل حساباتها، ويُكتب تاريخها.

السلام عليكم.