قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يهود العراق، ذكريات وشجون، 43
كتب د. جبار جمال الدين في تعليقه على ذكرياتي رقمnbsp; 41 فيquot;إيلافquot; الغراء: quot;يهود العراق من أكثر الطوائف التي عرفت بحبها ووفائها للعراقquot;. وحب العراقيين لوطنهم هو شيء عجيب بالرغم من أن المؤرخين أشادوا بحب المصريين لبلادهم وتعلقهم بوادي النيل، حتى أن أحمد شوقي قال عن تعلقه بوطنه مصر:
وطني إن شغلت بالخلد عنهnbsp;nbsp;nbsp;nbsp; نازعتني إليه بالخلد نفسي
ولا تكاد تجد قبل القرن العشرين جاليات مصرية مغتربة في العالم. وعندما احتل جيش إبراهيم باشا أبن محمد علي باشا سوريا ودحر جيش الرجل المريض، الإمبراطورية العثمانية، كان الجنود المصريون من الفلاحين يسقطون مرضى، يمتنعون عن الطعام والشراب ولا يجد الأطباء لهم علة، ولكن ما أن يقال للمصري الفلاح، ستعود إلى مصر بسبب مرضك، حتى يعافى في التو واللحظة من مرضه، فكأن كلمة quot;مصرquot;، يد المسيح أعادت إليه الحياة بلمستها الرحيمة. ولا تزال بعض العائلات المصرية التي قدمت مع الجيش المصري المظفر تعيش في فلسطين وإسرائيل محافظة على أسمائها مثل عائلة مصاروة والدسوقي والمصري وغيرها. ولكن حب العراقيين لوادي الرافدين يتدفق شعرا وحنينا بين المنفيين والمهجّرين والراحلين عنه عنوة أو بمبادرتهم. والسياب رحمه الله يجد أن شمس العراق أجمل من سواها، حنينا إلى العراق:
الشمس أجمل في بلادي من سواها، والظلام
حتى الظلام هناك أجمل
فهو يحتضن العراق!
nbsp;أما المغني الإسرائيلي يعقوب نشاوي وهو الجيل الثالث من مواليد إسرائيل من أصل عراقي، فقد قال لقراء جريدة quot;معاريبquot; بفخر: quot;أنا، في غنائي باللغة العربية استطيع أن ابكي كل العراقيين في حفلاتي بكلمة واحدة فقط أرددها بصوت حنون حزين وهي: quot;يمّه، يا يمّهquot;، فتصبح القاعة مناحة ولا مناحة التاسع من شهر آب في ذكرى خراب بيت المقدس عند يهود بابل، فتنهمر دموع الرجال قبل النساء لهذه الكلمةquot;. وقد سمعته وهو يغني مطلقا زفيره المحرق بإضافة كلمة quot;أووووفquot; طويلة بعد quot;يا يمّةquot;، وعند ذاك رأيتُ العجب، وحدّث عن الدموع ولا حرج، فقد جرت دموعهم دمًا كأنهار دجلة والفرات أيام التتار. ولماذا؟ ألانهم عاطفيون، يحنون إلى الأم؟ وهل الأم عندهم هي بغداد أو العراق أو جذورهم الممتدة في تربتها وأنهارها مدة 2600 سنة أو أكثر. ولكن هكذا أبدا هو حنين العراقيين إلى مسقط رأسهم. والبغداديون في إسرائيل معروفون بتبغددهم، وما يزالون في أفراحهم واحتفالاتهم يلبسون quot;البدلة أي القاط والباينباغ والقميص الابيض، ويرشون ليونطةquot;. وفي بداية الخمسينيات من القرن الماضي عندما كان يهود العراق قد غزوا الجامعة العبرية وخاصة في علوم الشرق الاوسط والفيزياء والحساب والطب، كنا نحتار فيما اذا يجب ان نذهب بالبدلة والباينباغ الى الجامعة بين طلاب اشكناز يأتون الى الجامعة بأحذية تشبه الكالة وببنطلون قصير وقميص مفتوح لم يذق طعم الأوتيnbsp; (المكوى) أبدا. ولكن صديقي عابد (عوبيد بن) عوزير كان يصر على الحضور quot;بقاطquot; من قماش انكليزي فاخر صيفا وشتاء quot;وباينباغ مدنبسquot; بدبوس ذهبي وقميص quot;آروquot; انكليزي، فيبدو اميرا انكليزيا أمام الطلبة من الكيبوصات والمزارع الجماعية، ولا يأبه بابتساماتهم التي تشف عن غيرتهم من بذخ العراقيين البورجاوزيين. وقد عجب الكاتب الكبير سامي ميخائيل عندما دعي إلى مركز تراث يهود العراق في مدينة أور- يهودا، للاحتفال بصدور روايته quot;فكتورياquot;، حين رأى معظم من شارك في تلك الأمسية من العراقيين الذين يحترمون أنفسهم، ما زالوا يرتدون quot;البدلة والباينباغquot;، واتهموه بأنه quot;بهدل العراقيين بتصويره الطبقة الدنيا منهم فقطquot;، ولم يفهم غضبتهم العارمة. فالعراقي الذي يحترم نفسه كان يلبس quot;أكبر كشخة، قماش انكليزي وبدلة مفصلة على آخر طرازquot;، حتى أن رئيس الوزراء بن غريون quot;نزل ابعينهم لما شافوه لابس قميص مفتوح وبنطرون كصير. ولكم هذا أشلون رئيس وزراء، يمشي امبهدل مثل السيبندي؟!quot; وعندما تشاهد اليوم أفندي محترم بقاط وباينباغ في معظم مدن إسرائيل الكبرى وخالصة في quot;رمات جانquot; التي تدعى برمات بغداد (هضبة بغداد) فان مثل هذا الشخص لا بد أن يكون عراقي الأصل من مديري البنوك والحسابات أو المحامين أو الأطباء والقضاة والصيادلة، أما في أيام السبت فإنهم يرتدون البيجامة في بيوتهم وشوارعهم، حتى أن اسمهمnbsp; أصبح مقرونا بها، فيقولون quot;عراقي بيجامةquot; لكي يقولوا quot;عراقي أصليquot;، كما كانوا ينعتون المراكشي بأنه quot;ماروكي سكينquot; والروماني بقولهم quot;روماني حراميquot;، وقد عبر الشاعر روني سوميك عن هذا التعريض بموجات الهجرة في إسرائيل في شعره الذي يقول فيه:
ولدت في العراق/، وزوحتي من رومانيا / وابنتي هي حرامي بغدادquot;.
وقالت لي رفقه يادلين زميلتي في قسم اللغة العربية في الجامعة العبرية في الخمسينات من القرن الماضي، عندما رأتني في صحبة فتاة من أصل روماني، قالت تداعبني ضاحكة: quot;سامي، لا تتزوج من رومانية! فسيكون ولدكم مغتصب نساء وحرامي!quot;. فالعراقي معروف بفحولته، حتى أن احد الأطباء في حديثه عن الإشاعات عن الشعوب والأجناس قال إن فيها شيء من الحقيقة، وأضاف: quot;وهل سمعتم عن عراقي يحتاج إلى حبوب الفياجرا؟quot;، إلى آخر هذه النعوت والنكات التي تتميز بها كل جماعة من المهاجرين الجدد القادمين إلى إسرائيل من أطراف المعمورة.nbsp;
nbsp;قال الأستاذ فخري آل عيسى من جامعة الكوفة: quot;لم يكن سامي إلا عراقي إلى النخاع يحزن لحزن العراق ويتألم لألمه ويبكي قبل أن تدمع عيني العراق ويفرح لابتسامة ثغر العراقquot;. نعم، فكل ما كتبته هو حبا في العراق لاستخلاص العبر من الماضي وحرصا على التضامن والمحبة بين جميع سكانه وطوائفه وأديانه وعناصره، وتحذيرا لهم من رفض الغير والفتن المذهبية والدينية والطائفية والعرقية، التي تؤدي إلى المذابح والدمار، فالعنف لا يولد إلا العنف، وقد جاء في الحديث الشريف quot;الفتنة نائمة، لعن الله من أيقظهاquot; فأيقظوا الفتن وأهدروا دماء الأبرياء، وما زال الحبل على الجرار، والعياذ بالله.nbsp; وعندي أن كل من ولد في العراق لوالدين عراقيين وتعلق بتربته وخدمه بإخلاص فهو عراقي.
والتضامن بين العراقيين في منافيهم هو أمر عجيب لا يستطيع فهمه الآخرون، وقد علق عليه الشاعر والأديب الدكتور سلمان مصالحة على صفحات quot;إيلافquot; دون أن يستطيع تفسيره. وقد روى أخي ريموند أنه دخل مع زوجته إلى مطعم في كولون في ألمانيا تنبعث منه موسيقى شرقية ورائحة الكباب، سأل صاحبَ المطعم: لمن هذه الموسيقى؟
-nbsp;هذه موسيقى لبنانية تقبلها الأذن الأوروبية!
-nbsp;وماكو عندك موسيقى عراقية، جالغي بغداد، يرد الروح؟nbsp;nbsp;
-nbsp;آني ما أحط غنا عراقي، غير كله حزن وبكا ولطم على الحبيب، لو quot;أوف أوفquot;، لو quot;أويلي أويليquot;، لو quot;يمه يا يمةquot;! ليش تسأل لازم أنت يهودي من العراق؟
-nbsp;أي تمام، آني من مواليد بغداد، من سكان البتاويين!
انتصب صاحب المطعم واقفا واحتضنه وقبله وهو يصيح:
-nbsp;والله آني من أبو سيفين، والله آني هم من بغداد! إحنا أنحب اليهود، كانوا جيراننا وأحبابنا، والله هسه أخابر أميnbsp; أكوللها آني كاعد بالمطعم ويا يهودي عراقي، والله إذا سمعت راح تبجي ولا راح اتصدك! أمي اتكول إحنا تفرهدنا وأتشردنا بالغرب جيف فرهدنا اليهود واتالي طردناهم وجمدنا أموالهم، تشردنا مثل ما شردناهمquot;.
ثم اقترب منه وهمس:
-nbsp;أمي تكول، يابني، تعرف شلون شردناهم، مو بس جنا انهينهم ونسبهم بكل مناسبة، جان ابغداد فد ناس ما عدهم وجدان، واحدهم ايحطnbsp; خنجر باحزامه، ياخذلك فد اجعنكي ويّاه، يكلله تعال نتسّوك عند أبو حسقيل. يدخل الدكان، يكله، أبو حسقيل شلونك؟ ارد اشتري قميص وبنطلون لعبيدك ابني، وإلي همين، وانطيني فد تلث أمتار من هذا القماش أبو الورود الحلوة، نفنوف إلبنتي، وثلث أمتار للحرمة وثلث أمتار للحجية، زين أشكد صار حسابك؟
يأخذ أبو حسقيل القلم القوبيا من وراء إذنه، ويبلله بلعابه ويجمع ويطرح، ثم يقول:
-nbsp;حسيبك يا أغاتي، 17 دينار ونص، نخصم نص دينار الخاطغك.
-nbsp;على راسي، زين هسه انطيتك 20 دينار، لازم اترجعلي 3 دنانير.
ويباوع على صديقه الجعنكي وبايده يمسد بالخنجر، وايكله: تمام حساب أبو حسقيل لو مو تمام؟
وأبو حسقيل يكون quot;أفتهم الدالغة والعونطةquot;، وايباوع على السما ويكول أبقلبه، quot;الله، أشقلنا صباح؟quot; ويدفع الخاوه ويحطها على الله. واتالي يكولون اليوم جنا اكبر صداقة وياهم وكانوا أغنياء ومعزوزين، وخانوا الوفا وسافروا لإسرائيل.quot;
وزفر صاحب المطعم العراقي وهو يقول quot;أوف أوف، اشسوينا بيكمquot;، ثم أتى باستكان جاي مخدر وأنواع البقلاوة، وهو يقول، والله أمي اتكول هيج عاملناهم، تريد ميروحن لإسرائيل، أكل عيني أكل، هذا عربون المحبة.quot;
أجابه ريموند: أبكل مكان اكو ناس طيبين وناس مو طيبين، كلها بإيد الله. الله يبارك بيك، شكد الحساب؟
أبى صاحب المطعم العراقي في كولون أن يأخذ سنتا واحدا منه عن الطعام، وهي يحلف له بأغلظ الإيمان أنه ضيفه، وأخي يحلف بأغلظ الإيمان بأنه لا يخرج من المطعم بدون أن يدفع:
-nbsp;quot;يا با والله متصير، المطعم مورد رزقك!quot;.
وصاحب المطعم يصرّ:
-nbsp;quot;وآني والمطعم فدوه على راسك، أغاتي، ياللا ياللا شفنا عراقي ابهل غرب!!
nbsp;وزوجة أخي من أصل بولوني جالسة حيرى لا تدرى ماذا جرى ولماذا يتخاصمان ويتصايحان باللغة العربية في وسط ألمانيا، ولماذا ترمى أوراق اليورو على الطاولة، ولماذا يعيدها صاحب المطعم إلى جيب أخي، وهل دفع زوجها مبلغا أكثر مما طلب منه؟ ولماذا يصر العراقي على أن يرسل صحن البقلاوة معه؟ ويقول له،quot;والله يا خويا، لازم تجي يمي كل يوم! هذا بيتك!quot;
وبهذه الطريقة الغريبة تعلمت زوجة أخي درسا في حب العراقيين في منفاهم ومهاجرهم وإن لم يعرف أحدهم الآخر من قبل، وهي تردد: quot;ولله عجيبة، والله غريبة، هذوله غير بشر!quot;
nbsp;وفي أيام العزّ كنت أشاهد مظاهر الحب في العراق في كل مكان اذهب إليه. وعندما كان الربيع يقبل على بغداد، ورائحة الشط تفوح عطرة مسكرة، والأرض الزكية تعبق برائحة الحشائش والقداح وصندل النخيل والرازقي والزهور البرية، quot;كروائح الجنة في الشبابquot;، والأعشاب تعلوا إلى فوق الركب لخصوبة أرض أم الخيرات، حتى أننا ما زلنا نقول quot;بالعراق حتى بالجادة هم يطلع ركـّيquot;. وعندما تبدأ ثلوج الشمال بالذوبان، ونهر دجلة ينطلق مزمجرًا كالنمر الأحمر الكاسر (لذلك دعي باسم: تايجريس) يغطي السواحل والجزرات الرملية بالغرين الأحمر الخصب، والعصافير تبني أوكارها، ويبدأ صراع الفخاتي والغربان على أغصان شجرة الكليبتوس في بيت محمود ونـّاس في ظهر بيتنا لبناء أعشاشها، (وكان هذا البيت هو الوحيد المبني بلبنات الطين والتبن، بينما باقي البيوت مبنية بالطابوق الأصفر المحروق). وتسمع أغاني الحب في كل مكان مع صداح الطيور، عند ذاك كنا نسترق النظر إلى بستان مامو وبستان كبه بعد انصرافنا من مدرسة السعدون، بحثا عن العشاق. وفي ذات يوم دعانا زيد ابن وزير المعارف إلى قصرهم وكان يسكن قرب بوابة القصر السائق quot;أبو دكة الشظر بالحنجquot;، وزوجته quot;المكحلة وأم النفنوف الأحمر اللي يلالي مثل الجنبط الجوريquot;، يطلان من الكراج ليشرفا على الداخل والخارج، تسلقنا شجرة النبق (السدر)، وهي دوحة عالية ظليلة تشرف على بستان كبه، كنا زيد وإياد وخيري وطالب الجابي نفتش عن quot;الصولاتquot; (الكبيرة الحمراء) من ثمرات النبق، فوقع نظر خيري على عاشقين غائبين في قبلة ولا قبلة تيرون باور مع ريتا هايورث، أو قبلة كلارك كيبل مع الممثلة الجميلة فيفيان لي في فلم quot;ذهب مع الريحquot;، فكاد يسقط من انفعاله وكادت تفلت من شفتيه شهقة مع الصيحة المعتادة في مثل هذه المواقف لمعاكسة العشاق:quot;ولكم اشدتسوون؟quot;. فتمالك نفسه وأشار بسبابته إلى العاشقين، وأدركت لماذا لم يحاول معاكستهما، فقد كان الفتى ضابطا شابا برتبة ملازم ثان، وعلى كتفيه نجمة ذهبية لامعة، وعلى صدره الحزام والقايش وبيده عصا القيادة، والمسدس يتدلى من حزامه. وأن تعاكس ضابطا شابا مثله في مثل هذا الموقف quot;ترى والله الحكاية تصير مو شقاquot;. أفلتت الفتاة من بين ذراعي عاشقها كأنها غضبى وانتزعت منه عصا القيادة وصارت تضربه بدلال ضربا هو quot;للحبيب كالزبيبquot;، وهو يضحك ويحملها بين ذراعيه مرة أخرى ويشبع رقبتها وخديها لثما، ثم غابا عن أنظارنا تحت أغصان أشجار النومي واللالينكي والبرتقال، وبقينا مشدوهين فاغري الفم مما شاهدنا من أسرار الغرام. كانت هذه أول مرة نشاهد ما يحدث بين الفتيان الذين كانوا ينتظرون فتياتهم بعد انصرافهن من المدارس الثانوية وخلوتهم معهن في بساتين البتاويين وكبة والكرادة.
nbsp;nbsp;وفي سنة 1944 بعد أن علمنا بالكارثة الكبرى التي أنزلها النازيون بيهود أوروبا، ووصلت إلينا فظائع معسكرات الإبادة والأفران النازية، أعلن يهود العراق الحداد وصار خالي داوود ساسون يأخذنا معه للصلاة وقراءة quot;القديشquot; على أرواح ضحايا المحرقة النازية في كنيس مئير طويق في البتاويين، ومعه رزمة من القماش الأسود لفرشها على المقاعد حدادا. انتهينا من صلاة الفجر وسرنا في منتصف بستان مامو ونحن نسمع من ورائنا صياح حماميل سوق البتاويين المرح وقد بدوا بدشداشاتهم البنية كعصافير مزقزقة وهي في عنفوان بناء أعشاشها حين تبدأ بالتلاعب بينها بين نقر وجر لأجنحة الآخرين وذيلهم، وفجأة دفع عصفور كبير عصفورا اصغر منه على كومة حشائش وارتمى فوقه، فانتهز الفرصة عصفور آخر وارتمى فوق الثاني، وهكذا إلى السادس، ثم تغيرت فجأة نغمة الضحك إلى أنين نسائي فيه لذة وألم تتناغم مع حركات الظهر. لم أفهم ما هي هذه اللعبة، ولم أكن قد رأيت مثلها من قبل، وعندما رأيت خالي داوود وقد احمر وجهه خجلا وقد تسمرت عيناه في الكومة المهتزة بدهشة عارمة، أدركت أن الأمر لم يعجبه وأن هناك سرا لا أفهمه. ثم خفتت الأصوات فجأة، ورفع احدهم رأسه فوقعت عيناه علينا، فانتفض واقفا وقد تبللت دشداشته تحت سرته، وصاح quot;أيهود كواويد شدسوون هنا؟quot; وقام الآخرون والتفوا حولنا ولكل منهم بقعته الرطبة على دشداشته: quot;والله أبفرهود اللاخ راح ناخذ كل الذهب البقينالكم، راح تشوفون، كل الذهب، هل كدّه ناخذا إلناquot; وهو يفتح ذراعيه ليرينا كمية الذهب الذي سيفرهدوه منا. ثم انطلقوا في اتجاه الشارع الرئيسي المؤدي إلى الكرادة وهم يسمعون أصواتا كأبواق سيارات أم العانة ليستروا خجلهم.
وفي طريقهم مروا بمربط الخيل التي جاء بها السواس لركوب الضباط الانكليز والهنود الكركا والسيخ. فلما رآهم الحماميل الصغار صاروا يعدون ورائهم صائحين: quot;صاحب، سيكاريت، جوني، سيكاريت!quot;، وهم يشيرون بإصبعي الوسطى والسبابة إلى شفاههم، فألقى الجنود الأجانب إليهم ببعض السيجاير وبعض النقود وهم يتضاحكون ويقولون quot;صاحب، بعد، صاحب بعد!quot;، فنهرهم بعض الشبان قائلين: quot;خليهم ايوللون، ذولة كواويد، جنود احتلال، عيب لا تنزلون ابنفسكم كدامهمquot;، والحماميل منهمكون في البحث عن الفلوس الحمراء الصغيرة اللامعة التي ألقى بها الجنود والضباط إليهم ليحببوا أنفسهم إلى الشعب العراقي.nbsp;
أعتدنا التنزه في الشارع الرئيسي المؤدي الى الكرادة وفي شارع أبو نواس (أبو النويص، كما كان يحلو للبعض تسميته)nbsp; وكان بعض الشباب يعاكس الفتيات اليهوديات والمسيحيات، بقولهم quot;فدوه عيني على هل جمال! فدوه على هل طول، ما تجودي علينا بنظرة يا حلوة، آخ يا با، ترى راح أموت!quot; فيبدين امتعاضهن من مثل هذه المعاكسات أمامنا، ويرسلن نظرات زعل فيها شيء من الحياء والبسمات المكتومة تخفي فرحة عارمة في قلوب تخفق كأنها سرب من الظباء يرقص في ضوء القمر، فرحا بهذا الغزل. أما الجريئات فكن يقلن بدلال quot;ولك ما تستحي على طولك، تقبل هيج ايسوون بأختك؟quot;، أما إذا كان الشاب سمجا ولم يلق الحظوة عندهن فكن يقابلنه بنظرات غاضبة شحيحة لا يشوبها حتى شبح ابتسامة مكتومة.
ثم اكتشفت أخيرا أن نظرات الفتيات التي كانت تبدو مرتبكة حييّة، وهن quot;عاقدا الحاجبين، على الجبين اللجينquot; بامتعاض، كانت في حقيقة الأمر quot;تحمّل طرفهن رسائلquot; إلى العشاق المعاميد. جلست عصرا والشمس تميل إلى الغروب على مقعد في شارع أبو نواس أستعد للامتحان التاريخ المحبب لدي وشمس الغروب تهبط رويدا في أفق كرادة مريم في ذاك الصوب والنخيل على الساحل أمامي تبدو كسرب من العذارى يرقصن وقد quot;سكرن من خمرة الأصيلquot;. ثم اعترض شعاع الشمس الساطع كالسيف القاطع بَلـَم (زورق) وأعشى نظري ولم استطع رؤية من يتهادى فيه، وكل ما رأيته أربعة أشباح، البلـّمجي بالجراوية ممسكا بالمجاذيف ليقترب من الساحل أمامي، وشاب يتهيأ لصدمة البلم ويقف ليساعد فتاتين على الهبوط إلى الساحل وهو ممسك بأيديهن. ثم اختفت الأشباح وراء الشارع وفجأة برزت ثلاثة شخوص. حدقت فيها جيدا ولم أصدق عينيّ، هذا خاجيك الدون جوان الأرمني الأشقر بعينيه الزرقاوين الواسعتين مع فتاتين يهوديتين أعرفهما جيدا، ماركريت المتزوجة اللعوب، وصديقتها الحسناء مارجوري الجميلة ذات الشفتين الشهاونيتين المكتنزتين. غامت الدنيا في عيني، وسمعت أصوات نساء يهوديات يعولن: quot;وي أبيل وي غماد، يهوديات كشيرات طلعوا قيسيغون ويا عريليnbsp; ياكل لحم خنزيغ!quot;، (يا للعار ويا للشنار، يهوديات طاهرات، خرجن يتنزهن مع أَغْرَل من أكلة لحم الخنزير!)، إلى أين بلغتnbsp; وقاحة هاتين الفتاتين، واحدة متزوجة والأخرى يتهافت شباب اليهود لخطبتها، خرجتا للنزهة مع أرمني quot;عريليquot;. وتذكرت الكراهية العميقة بين المسيحيين الذين كانوا يتهمون اليهود بأنهم صلبوا المسيح الرب، بينما يذكر اليهود حرق إخوانهم أحياء في اسبانيا ومذابحهم في روسيا القيصرية. لقد نشأنا على عداء الأديان، وتذكرت بخجل كيف أن بعض الأطفال من يهود الكرادة عندما كانوا يسيرون ذات يوم قرب دير للراهبات عثروا على سلسلة فيها صليب، فشفوا غليلهم بكسر الصليب وسحقه بأقدامهم، تماما كما يفعل اليوم مضرمو النار في الأعلام الأمريكية والإسرائيلية في مظاهراتهم الصاخبة.
بلغت الفتاتان مكاني حيث جلست ساهما ونظراتي تقدح شررا غاضبا على تصرفهما المشين. كانت ماركريت أول من تعرفت علي، إذا كانت تمسكني خلسة في بعض الأحيان على انفراد في بيت خالي حاييم حيث تسكن نزولة عنده مع زوجها وولديها الصغيرين، وتشبع نهمها بوابل من القبلات على خدي. صاحت بدهشة: quot;وي أبدالو لاسمك سامي، كبارة عليك! أش قيعد تسوي هوني؟quot; (أفدي اسمك، وفداك، وما جلوسك هنا؟). أخبرتها ببرود بأني أتهيأ للامتحان. قالت quot;خطش لك، ما أنت شاطغ، تال اتونس ويانا، دنّاخذك السينما غازي، أكو تيرون باور وريتا هايورث، وهذاك الغقص وهذيك الونسة. نخاف انغوح ابحدنا ليتحاغشون بينا!quot; (ما لك وللتحضير، أنت شاطر، تعال تفسح معنا، نأخذك إلى سينما غازي، هناك يمثل تيرون باور وريتا هايورث، ويا له من رقص وفرح. نحن نخشى الذهاب وحدنا، لئلا يعاكسونا). وأمسكت بيدي ودست مائة وعشرين فلسا في جيبي ثمنا لثلاثة تذاكر من الدرجة الثانية، وأنا أعاني من تأنيب الضمير والخوف من اكتشاف ذنبي الأثيم. هل هذه رشوة لكي لا أشي بها عند زوجها المغفل؟ ووقفت ماركريت مع صديقتها وقد أسندتا ظهريهما إلى الحائط خوفا من تحرش الشباب بهما، ينتظران عودتي بالتكتات التي ستضمن عدم بوحي بالسر الرهيب.nbsp;nbsp;nbsp;
nbsp;
للحديث تتمة في الفصل التالي (44)
القسم 4
nbsp;
nbsp;