قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فى فترة الستينييات تولى أحد ضباط quot;الثورةquot; سعد زايد منصب محافظ القاهرة، وكان مثل معظم الضباط الأحرار، أنهم كانوا quot;أحرارquot; فيم يفعلون، وquot;لا يسألون عما يفعلونquot;، وكان سعد زايد يفعل ما يحلو له سواء كان يتفق مع القانون أم لا، وعندما تم سؤاله عما إذا كان ما يفعله يتفق مع القانون أم لا، قال قولته المشهورة: quot;القانون فى إجازةquot;، وقد كان.
وفى زيارة اخيرة لى للقاهرة شعرت بأن القانون بالفعل لا يزال فى أجازة، وتعجبت لماذا يأخذ القانون أجازة لمدة تقارب النصف قرن، وأى نوع من الأجازة تلك، وألا يشعر بالملل لطول الأجازة، وماذا سيقول العالم عنا عندما يعرفون أن القانون فى مصر فى أجازة شبه مفتوحة، ألا يسئ هذا إلى quot;سمعة مصرquot; وهى التهمة التى طالت العديد من الكتاب والمفكرين؟، ولمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه قررت البحث عن القانون ومحاولة إقناعه بالعودة من الأجازة لممارسة مهمام منصبه، وسألت العديد من المواطنين عن القانون وعن مكان إقامته، وبإستثناء كبار السن وجدت أن معظم المواطنين لا يعرفون شيئا عن القانون، حتى أن بعض الشباب قد سخروا منى عندما ذكرت كلمة القانون أمامهم، وإعتقدوا أننى من كوكب آخر، وبتكرارسؤال كبار السن دلونى للتوجه إلى حى quot;تحت الربعquot; وهو أحد أحياء القاهرة القديمة عندما كانت جميلة، وهناك قابلت عجوزا ضريرا يبدو من شكله وكبر سنه أن عزرائيل قد نساه فى غمرة إنشغاله بقبض أرواح البشر، أو ربما لم يتعرف عليه لكثرة التجاعيد فى وجهه، ووجدته جالسا على مقهى قديم متهدم، وعرفته بنفسى وسألته عن القانون وأين ذهب، فقال لى: لقد سمعت هذا الإسم منذ زمن، وقد ضعفت ذاكرتى، فقلت له: ولكنك كنت تعرفه فى صباك وشبابك، وتناول قدح ساخن من الينسون (ربما لكى يتذكر)، وأخيرا هتف: تذكرته الآن لقد سمعت أنه فى أجازة فى منطقة جديدة علىّ يقال لها quot;شرم الشيخquot;، فشكرته وأعطيته ما فيه النصيب، وتوجهت فى صباح اليوم التالى إلى شرم الشيخ بالطائرة، وبمجرد دخولى مطارشرم الشيخ أحسست بوجوده فى المنطقة بدون أن أراه، وعرفت مكانه حتى بدون أن أسال عنه.
hellip;
وجدته مستلقيا على ظهره فى حالة إسترخاء كامل على سرير quot;هاموكquot; معلق بين نخلتين متقاربتين، ودار بيننا الحوار التالى:
- حضرتك القانون؟
القانون: مين إنت؟
- أنا صحفى.
القانون: أنا ما أحبش الصحفيين.
- ليه خير؟
القانون: كل شوية يكتبوا ضرورى القانون يعمل كذا وكذا، عاوزين يشغلونى على طول من دون أجازة.
- أيوه لكن إنت واخد أجازة طويلة قوى، وأنا عاوز أتكلم معاك بخصوص موضوع الأجازة ده.
القانون: أيوه لكن مش عاوز حديث طويل، أنا مرتاح فى أجازتى
- كنت عاوز أعرف شئ عن نِشأتك فى مصر الحديثة
القانون: أنا إتربيت تربية فرنسية ولكن لى أصول دينية عميقة.
- ياترى إيه إلل خلاك تاخد الأجازة الطويلة دى؟
القانون: الحقيقة الناس فى مصر إبتداء من الراس الكبيرة وحتى أطفال الشوارع كلهم إتفقوا على إعطائى الأجازة دى.
- بس إحنا محتاجين لك.
القانون: مش كثير إللى بيحتاجونى زى ما إنت فاكر، إنتوا مبسوطين من غيرى.
- بس الحياة تبقى مستحيلة بدونك.
القانون: أنا زهقت من إستغلالى كمان، كل من له أى سلطة يحاول إستغلالى عشان مصالحه وفى الغالب ضد الناس الغلابة.
- وإيه سبب إختيارك شرم الشيخ كمكان لأجازتك.
القانون: الحقيقة أنا جربت أماكن كثيرة فى مصر: المنتزة، المعمورة، القناطر الخيرية، ميت أبو الكوم، برج العرب، قصر القبة، قصر عابدين، أسوان، لكن أكثر مكان إرتحت فيه هو شرم الشيخ.
- وياترى ناوى تقعد هنا كثير؟
القانون: والله أنا مبسوط، والناس بصفة عامة بتكون مبسوطة بدونى، عمرك سمعت عن إن الجنة فيها quot;قانونquot;، الجنة فيها راحة كاملة من أى quot;قانونquot; سوى المتعة الكاملة، فيمكن المصريين إذا إتعودوا على الحياة بدونى يكون ده الجنة على الأرض بالنسبة لهم.
- لكن إنت بإختفاءك بالشكل ده بتخللى الناس إللى بيحبوك يهاجروا ويسيبوا البلد
القانون: أعتقد ن ده أفضل بالنسبة لى، لأنه مش حيفضل فى البلد إلا الناس إللى مقتنعة بإستمرارى فى الأجازة.
- طيب إيه إللى ممكن نعمله عشان ترجع من أجازتك؟
القانون: ضرورى يكون معظم الناس مرحبين فى وجودى بينهم، مش عاوز أكون مكروه بين الناس.
- طيب إيه أكثر حاجة كانت بتتعبك؟
القانون: بصراحة أكثر ناس تعبونى ومتوقع يتعبونى لو رجعت هم رجال المباحث والبوليس والمحامين.
- إيه السبب ياترى؟
القانون: معظمهم بيحاولوا لوى ذراعى، وده بيألمنى جدا.
- ومين كمان؟
القانون: وكمان بعض المشرعين وبعض رجال السلطة بيحاولوا يفصلونى على مقاسهم، وفى الغالب بأكون ضيق عليهم وده بيضيق خلقى وبيحسسنى إنى بأتخنق.
- وإنت فى رأيك فيه فرصة أنك ترجع لنا قريب؟
القانون: ما أفتكرش، هو فيه إحتمال كبير إنى أرجع لابس جلابية ومربى دقنى ومتنكر لأصولى الفرنسية.
.....
وتركته وأنا أتمنى عودته بشكل متحضر، فرغم أجازته الطويلة إلا أنى ما زلت أكن له كل إحترام!!
[email protected]