من مفكرة سفير عربي في اليابان

بعد أشهر الصيف الحارة في المنطقة، وبعد مرور الذكرى الأولى لأزمة اقتصاديات العولمة،nbsp; لفت نظري أحد القراء الأفاضل لموضوع لطيف، بعيدا عن السياسة ووجع الدماغ، ومتعلقا quot;أدبياquot; بقلوب القراء لا بأذهانهم، وهي علاقة الحب بالدبلوماسية. فكتب معلقا على مقال، عنترة وتكنولوجية الحب اليابانية، يقول: quot;ستظل آلية الحب محط أبحاث العلماء والفلاسفة والشعراء لفهم التغيرات الفسيولوجية التي تتمكن من الإنسان عند الالتحام به. وفي دراسة علمية من روما، أرض أشهر رواية للحب (روميو وجوليت)، صدر بحثا يعلن فيه وفاة الرومانسية، وأثبت أن للحب أيضا عمر افتراضي... وتعد هذه نتيجة محبطة للعشاق إلا أن في إمكانهم تجاهل تلك الدراسة، ويعتبرونها ضمن اللغة العلمية المعاصرة، والتي تخضع كل أمر لمقصلة العلم وأبجديته! وفي هذه الحالة لا يصبح حبا، وإنما لا يعدو كونه ارتباط دبلوماسي؟!.. ولنا في رواية، الحب في زمن الكوليرا، لغابرييل غارسيا ماركيز أسوة حسنة.quot; والسؤال لعزيزي القارئ: هل فعلا هناك عمر افتراضي لحب المتزوجين؟ وهل للدبلوماسية دور مهم في ديمومته؟ وهل من المهم التفريق quot;علمياquot; بين الحب والعشق؟ وما علاقة غابرييل غارسيا ماركيز بكل ذلك؟
ولد الكاتب الكولومبي،nbsp;غابرييل غارسيا ماركيز، في عام 1927، بمدينة اراكاتاكا. وأنتقل والده في عام 1929 لمدينة باران كويلا ليطور عمله في تجارة الصيدلة، وترك ولده غابرييل مع جده لمدة ست أعوام. وقد جمع والديه قصة حب جميلة. فقد كانت والدته، لويزا سانتياغا، ابنة عائلة كولومبية معروفة وغنية. وقد رفض والدها الكونيل أن يزوجها بوالده، غارسيا مركيز، الذي كان مشهورا بمغامراته الغرامية، وبولاء عائلته لجناح المحافظين. وقد أصر غرسيا على كسب قلب لويزا، فأستمر بالتعبير عن أحاسيس حبه في رسائله الغرامية وأشعاره الرومانسية والحان قيثارته، بل وبالتلغراف بعد أن فصلها والدها عنه بالسفر. وقد حاول والد لويزا بكل الطرق الممكنة إبعاد غارسيا عن ابنته فلم ينجح، واقتنع أخيرا بأن أبنته مرتبطة بثقة حبه، وأخيرا سمح لها بالزواج منه. وقد أبرز جبرييل رومانسية قصة حب والديه في روايته، الحب في زمن الكوليرا.
لقد عاش غابرييل غارسيا ماركيز في مدينة اراكاتاكا مع جده، الذي يعتبر من أحد أبطال كولومبيا اللبراليين، بعد أن رفض الصمت عن مجزرة الموز في عام 1927. كما لعب جده دور هام في تكوين شخصيته وفكره وحبه لكتابة الرواية، وقد أبرزnbsp;غابرييل شخصية جده في رواية، حرب الألف يوم، كمناضل عسكري ليبرالي. كما تأثر غابرييل أيضا من طريقة جدته السحرية في رواية القصص الخيالية، والذي أبرز شخصيتها في قصته، مائة سنة من الخلوة. وقد مارس غابرييل فن الصحافة حينما كان يدرس القانون في الجامعة، فبدأ نشاطه الصحفي والروائي في عام 1948، وتزوج من كارشي ماكيز في عام 1958 بعد قصة حب طويلة، ورزق منها بطفلين، رودريجو وجونزالو، وهم يعيشون اليوم بمدينة المكسيك.
وقد احتاج غابرييل لسبع سنوات ليتمكن من نشر روايته الأولى، عاصفة ورقة، في عام 1955، والتي تدور أحداثها في غرفة معزولة، وخلال نصف ساعة من الزمن، وفي اليوم الثاني عشر من سبتمبر عام 1928. وتروي قصة كولونيل شبيه بجده، يحاول ترتيب دفن مسيحي لطبيب فرنسي، وبطريقة تليق بتاريخه. كما وصف في روايته، مائة عام من الخلوة، خبرة تربيته في بيت جده، والتي أستمر في كتابتها ثمانية عشر شهرا، حينما مر بظروف مالية صعبة وهو متفرغ للكتابة، ليضطر بيع سيارته لينفق على عائلته. وقد صدرت هذه الرواية في عام 1967، ولتشتهر وليحصل بفضلها على جائزة نوبل في عام 1972. كما نشرت روايته، الحب في زمن الكوليرا، في عام 1985، والتي وصفها الكاتب بأنها: quot;قصة حب غير تقليدية، يجد فيها المحبين الحب الحقيقي وهم في السبعينيات من عمرهم الذهبي، في الوقت الذي يحوم حولهم الموت.quot; وتدور الرواية حول قصة حبيبين، ومأخوذة من قصة حب والديه، والتي عبر عنها الكاتب بقوله: quot;والفرق الوحيد هو أن والديي متزوجان، فبعد أن تزوجا لم تعد قصتهما مثيرة أدبيا، بينما تعتمد هذه الرواية على خبر صحفي حقيقي، حول وفاة أمريكيين كانا في الثمانينيات من العمر، وتلاقيا سنويا على شواطئ أكابولكو المكسيكية. وقد اكتشفت الصحافة قصة حبهما الرومانسية، بعد أن قتلهم ألمراكبي بمجداف قاربه في رحلة بحرية. وقد سحرتني القصة لأن كل من الحبيبين كان متزوجا من شخص أخر.quot;
لقد عانى الكاتب شخصيا من شبح الموت، بعد أن أصيب في عام 1999 بسرطان العقد الليمفاوية، فقرر كتابة مذكراته، بعد أن عولج وشفي من خطورة هذا المرض. وقد انتهى الكاتب من كتابة الجزء الأول من ثلاثية مذكراته بعد ثلاث سنوات، ونشره في عام 2002 وبعنوان، عشت لكي أروي القصة. وفي عام 2008 نشرت روايته، كآبة العاهرات، والتي تروي قصة حب حقيقة، بين رجل في التسعين من عمره ومحظية جميلة شابة. واختلفت الأخبار حول صدور الجزء الأخير من ثلاثية مذكراته، رواية الحب، حينما أصر الناشر بأن المؤلف قد توقف عن الكتابة.
لقد عرض غابرييل غارسيا ماركيز في رواياته خبراته الواقعية مع مختلف أشكال الحب، كرومانسية الحب بين المتزوجين، ووجدانية الحب بين الجد والحفيد، وانفعالية عاطفة العشق بين مغامري الشيخوخة، وانجدابات خريف العمر بشبابه. فعرض إخلاص الحب ووفاءه من خلال قصة حب والديه في روايته، الحب في زمن الكوليرا، ليصور ديمومة الحب لمرحلة الشيخوخة في الزيجات الناجحة، وربطها بالإثارة الروائية لرومانسية عشق الشيخوخة، وسريته وعمره الافتراضي في الزيجات الغير موفقة. كما عرض وجدانية الحب بين الجد وحفيده في روايته، عاصفة ورقة، وعبر عن الانجذاب الرومانسي بين الفتاة الجميلة والشيخ العجوز في روايته، كآبة العاهرات.
وتبرز رواياتnbsp; غابرييل غارسيا ماركيز مميزات الحب الدائم والمسئول، والعشق الانفعالي بزمنه الافتراضي القصير، حيث يرتبط الحب بمراكز العقل الذهنية ويتميز بالهدوء النفسي والاتزان الروحي، وتلعب دبلوماسية التعامل العائلي دور كبير في استمرار نجاحه وديمومته. بينما يرتبط العشق بمراكز العاطفة الانفعالية، ويتعلق بأحلام الهوى الليلية والجاذبية الجنسية، والمتميز بعمره الافتراضي، وبانتهائه مع انتهاء حرارة انفعالاته. لذلك نحتاج للتفريق بين علاقات العشق المؤقتة من خليلة الهوى، وبين علاقات حب الزواج الدائمة، والتي تنتهي بإنجاب الأطفال وبناء حياة عائلية السعيدة، والذي ينمو فيها الحب quot;لزمن الكوليراquot; أي لمرحلة الشيخوخة.
وبينما لا تحتاج علاقات العشق المؤقتة إلا لانجذاب انفعالي رومانسي مؤقت، تحتاج علاقة حب الزواج الدائمة لدراسة متفحصة لشخصية الطرفين، ومستواها الفكري والعلمي والاجتماعي ومدى تجاذب المزاج البيولوجي الكيماوي بينهما، والمرتبط بأربع هرمونات أساسية، وهي هرمونات القلق والأنوثة والرجولة والهدوء. وتحدد كمية تواجد هذه الهرمونات في المخ شخصية الفرد، والمحددة بأربع شخصيات هي المستكشفة والبناءة والتفاوضية والإدارية. وتؤكد الأبحاث العلمية أهمية مراعاة هذه الشخصيات في اختيارات الحبيب الدائم للزواج. فالشخصية المستكشفة القلقة المبدعة والنشطة يمكن أن تتآلف مع الشخصية البناءة الهادئة والتقليدية، كما يمكن أن تتآلف الشخصية الإدارية الحازمة مع الشخصية المفاوضة الرحيمة. وطبعا سيحتاج نجاح كل ذلك لروح علاقة حب دبلوماسية، للمحافظة على علاقة هادئة متزنة، تقاوم طوفانات الحياة الانفعالية. فدبلوماسية الحب هي سبب ديمومته الخالدة، ورعانة العشق هي سبب عمره ألافتراضي القصير. والسؤال لعزيزي القارئ: هل سيدرس أبناء منطقة الشرق الأوسط أسباب تزايد نسب الطلاق في مجتمعاتهم؟ وهل سيهيئ التعليم الشباب لعلاقة حب زواج مستقبلي ناجح؟ وهل ستتطور ثقافة مجتمعية لدبلوماسية حب سعيدة دائمة، لخلق زيجات تنمو quot;لزمن الكوليراquot;؟

سفير مملكة البحرين في اليابان