قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موجات برد قاتلة وتغيرات جغرافية جذرية خلال اعوام
انماط مناخية مشوهة تجتاح العالم


بكين -جاكرتا - وكالات: تكاد كل تنبؤات العام 2007 الفلكية والعلمية تنطوي على تحذيرات من تغيرات مناخية جذرية ستعصف بالكوكب اضافة الى حديث عن حركات نيازك غريبة قد تؤديفي بعض الحالات الى مقتل عدد كبير من سكان الارض .
وبعد موجات البرد القاتلة المتنقلة من الهند الى جاكرتا الى البرازيل وغيرها رزت امس حادثة طريفة بشكلها العام لكنها شغلت الرأي بامكانية تحقق توقعات النيازك اسرع مما كان متوقعا . فالسلطات الاميركية بدأت امس تحقيقا لمعرفة ما اذا كان حجر مصقول اخترق سطح منزل في نيوجيرزي هو حجر نيزكي.وسقط الحجر الصغير المستطيل الشكل والذي يزن 377 جراما في منزل بمنطقة فريهولد تاونشيب التي تبعد 80 كيلومترا جنوبي نيويورك مساء الثلاثاء واستقر داخل الحائط بالطابق العلوي من مبنى مكون من طابقين.

وقال روبرت برايتمان من شرطة فريهولد تاونشيب quot;سمعت المرأة التي تقيم في المنزل صوتا غير معتادquot; مضيفا ان ابنها اكتشف عندئذ الحجر في حائط الحمام واتصل بالشرطة يوم الاربعاء.وتعتزم السلطات التحقق من نوعية الحجر بما في ذلك احتمال ان يكون حجرا نيزكيا.وقال برايتمان ان هيئة الطيران الاتحادية خلصت الى ان الحجر لم يكن جزءا من طائرة. وأضاف ان خبراء آخرين من المقرر ان يفحصوا الحجر الا انهم امتنعوا عن الكشف عن الهيئات التي يمثلونها.

أكبر بحيرة في الصين قد تختفي خلال 200 عام


اما في الصين قد افادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) ان أكبر بحيرات الصين وهي مقدسة لدى سكان التبت تعاني من ظاهرة ارتفاع درجة حرارة الارض والتصحر وقد تختفي خلال قرنين حتى بعد أن خصصت الحكومة الصينية مبلغ 870 مليون دولار لوقف تقلص مساحتها.وحدثت مشكلة التصحر بسبب المغالاة في الرعي حول بحيرة تشينجهاي في اقليم تشينجهاي بغرب الصين وهي نقطة التقاء العديد من مسارات هجرة الطيور عبر اسيا ويبلغ محيطها 360 كيلومترا.

وقالت شينخوا على موقعها الالكتروني (www.xinhuanet.com) ان الصيد الجائر تسبب في نقص أعداد سمك الشبوط في البحيرة الى 10 في المئة من عدده قبل 40 عاما.وتعهدت الحكومة الصينية بتخصيص مبلغ 6.8 مليار يوان (871.4 مليون دولار) خلال الاعوام العشرة المقبلة لحل مشاكل البحيرة.وقالت الوكالة quot;يتوقع الخبراء انه في حالة استمرار تقلص مساحة البحيرة بالمعدل الحالي والبالغ 18 مترا فانها قد تختفي تماما خلال 200 عام.quot;

مقتل 80 شخصا على الاقل في شمال الهند

وعلى صعيد موجات البرد المتنقلة فقد حصدت برودة الطقس في شمال الهند وشرقها 80 شخصا على الأقل خلال الأيام السبعة الماضية وأجبرت السلطات على إغلاق المدارس والكليات وتوزيع حطب للتدفئة على المشردين.وقالت بنجلادش ان 56 شخصا على الاقل معظمهم من الشحاذين والمشردين توفوا خلال نفس الموجة الباردة هذا الاسبوع.
توفي 34 شخصا في اوتار براديش وهي اكثر ولايات الهند سكانا مع هبوط درجات الحرارة ليلا الى ما يقرب من درجة التجمد مما جعل الحياة صعبة بالنسبة لعشرات الالاف من الأشخاص الذين يعيشون في الشوارع دون وسيلة تذكر تقيهم من البرد.

وهبط الحد الأدنى لدرجات الحرارة في العاصمة الهندية نيودلهي صباح يوم الجمعة الى 4 درجات مئوية وهو أدنى مستوى لدرجات الحرارة في فصل الشتاء.وفي ولاية بيهار بشرق الهند تجمع آلاف المشردين حول نيران أُشعلت للتدفئة مع هبوط درجات الحرارة الى نحو ست درجات مئوية. ومات 35 شخصا على الاقل في تلك الولاية الفقيرة خلال الايام السبعة الماضية.

وقال وزير تنمية الموارد البشرية في ولاية بيهار بالتليفون من مدينة باتنا عاصمة الولاية quot;كل المؤسسات التعليمية ستظل مغلقة خلال الاسبوع المقبل بعد ان أصبح البرد غير مُحتمل بالنسبة لكثيرين.quot;وفي جهارخاند المجاورة توفي 11 شخصا وقام المسؤولين بتوزيع حطب التدفئة على المشردين.

27 قتيلا جنوب شرق البرازيل

اما في البرازيل فقد قتل 27 شخصا على الأقل وشرد أكثر من 11 ألف آخرين بسبب انهيارات طينية أعقبت هطول أمطار غزيرة هذا الأسبوع في جنوب شرق البرازيل وسط توقعات بارتفاع عدد القتلى مع تواصل عمليات البحث عن جثث.وسقط معظم القتلى في ولاية ريو دي جانيرو عندما انجرفت الأكواخ المبنية بطريقة غير قانونية من على المنحدرات التي تحيط بالمدن الجبلية.وقال العريف ليوناردو فرانكو من الدفاع المدني quot;عدد الضحايا قد يرتفع. ما زال الدفاع المدني في حالة تأهب وما زلنا نبحث عن مفقودين.quot;

وقال ماركوس سانشيز من المركز القومي لدراسات المناخ وأبحاث الفضاء انه في الأيام الخمسة الأولى من يناير كانون الثاني استقبلت جبال مانتيكويرا القريبة من ريو دي جانيرو نصف متوسط الأمطار الشهرية .ومن شأن استمرار الطقس البارد لفترة طويلة ان يثبط همة الزوار عن المهرجان السنوي في ريو دي جانيرو الذي يقام في فبراير شباط لكن حجز السياح هناك لم يتأثر حتى الآن بسبب الأمطار.

وقتلت الانهيارات الطينية 16 برازيليا في منتجع بيتروبولس الجبلي التاريخي القريب من ريو في يناير كانون الثاني 2003. وفي ديسمبر كانون الاول قتل 52 شخصا في انهيارات طينية في ولاية ريو دي جانيرو.

2007 قد يكون الأدفأ في العالم

من جهته قال مكتب الأرصاد الجوية البريطاني ان هذا العام ربما يصبح الأدفأ على الإطلاق على مستوى العالم بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض وظاهرة النينيو المناخية.وقال مكتب الأرصاد ان تضافر العوامل من المُرجح أن يدفع متوسط درجات الحرارة هذا العام فوق المستوى القياسي الذي سجلته عام 1998. ومن المُنتظر أن يُصبح 2006 سادس أدفأ عام على الاطلاق عالميا.

وقالت كيتي هوبكنز العالمة بمكتب الأرصاد quot;المعلومات الجديدة بمنزلة تحذير جديد بأن تغير المناخ يحدث في أنحاء العالم.quot;ووفقا لوكالة المناخ التابعة للأمم المتحدة حدثت الأعوام العشرة الأكثر دفئا كلها منذ 1994 وذلك منذ بدء تسجيل درجات الحرارة قبل قرن ونصف القرن.

ويصدر مكتب الأرصاد البريطاني توقعا عالميا في يناير كانون الثاني من كل عام بالتعاون مع جامعة ايست انجليا وقال انه يتوقع أن يزيد متوسط درجة حرارة العالم 0.54 درجة مئوية على المتوسط طويل الأجل بين عامي 1961 و1990 البالغ 14 درجة.وقال المكتب في بيان ان من المحتمل بنسبة 60 في المئة أن يكون عام 2007 بنفس الدفء أو أشد دفئا من أكثر الأعوام دفئا حاليا عام 1998 الذي تجاوزت حرارته المتوسط طويل الأجل بواقع 0.52 درجة.

ويتفق معظم العلماء على أن درجات الحرارة سترتفع بين درجتين وست درجات مئوية هذا القرن بسبب انبعاثات الكربون الناجمة عن حرق الوقود الاحفوري لأغراض توليد الكهرباء والنقل.ويقول العلماء ان هذا سيؤدي الى ذوبان القمم الجليدية القطبية وارتفاع سطح البحر وتغير أنماط المناخ جالبا معه الفيضانات والجفاف والعواصف العنيفة مما يُعَرض حياة الملايين للخطر.

وقال نيكولاس ستيرن كبير الاقتصاديين السابق بالبنك الدولي في أكتوبر تشرين الأول ان اتخاذ إجراءات عاجلة بات ضروريا وان التأخير سيضاعف التكلفة بنسبة تصل الى 20 مرة.وبروتوكول كيوتو هو خطة العمل العالمية الوحيدة لكبح انبعاثات الكربون لكنه ينتهي في 2012 وترفضه الولايات المتحدة أكبر ملوث في العالم ولا يلزم اقتصادات صاعدة مثل الصين والهند.وقال مكتب الارصاد ان النينيو المعتدل وهي ظاهرة في المحيط الهادي مسؤولة عن تشوه أنماط المناخ ستستمر في الأشهر القليلة الاولى من 2007.

وأشار الى أنه نظرا للفجوة الزمنية بين ظاهرة النينيو وتحقق أثارها الكاملة على درجات الحرارة السطحية فان وقعها سيظهر في وقت متأخر من العام.ويتزامن هذا مع ما يقول نشطاء في مجال الحفاظ على البيئة انه سيكون عاما مزدحما جدا لدبلوماسية المناخ.وتولت ألمانيا التي لديها جدول أعمال نشط بشأن تغير المناخ الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي التي تستمر ستة أشهر ورئاسة مجموعة الثماني للدول الصناعية التي تستمر عاما.وبدعم من بريطانيا التي دفعت تغير المناخ أعلى جدول الأعمال العالمي يتزايد الضغط على قمة مجموعة الثماني في ألمانيا المقررة أوائل يونيو حزيران لتحديد إطار عمل لمباحثات من أجل تحرك عالمي لما بعد كيوتو.