قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعربت نجمة هوليوود الفاتنة، أنجلينا جولي، عن صدمتها بالانتقادات التي طالت نجمة موسيقى البوب مادونا بعد تبنيها لطفل من مالاوي الأفريقية، ووصفت جولي تلك الانتقادات بأنها quot;مروعة،quot; غير أنها لامت مادونا على ما وصفته بأنه quot;مخاطرةquot; بتبني طفل من تلك الدولة بسبب طبيعة قانونها المحلي.

وفي هذا الإطار قالت جولي لإحدى الصحف الفنية: quot;مادونا تعرف الوضع في مالاوي حيث ولد الطفل... في ذلك البلد ليس هناك فعلياً إطار قانوني للتبني، وأنا شخصياً أفضل الالتزام بالقوانين.quot;

يذكر أن جولي،31 عاماً، تعتني بثلاثة أطفال هم مادوكس، خمس سنوات، وهو طفل متبنى من كمبوديا. وزهرة التي لا تتجاوز السنتين من العمر، وهي أيضاً متبناة من أثيوبيا إلى جانب شيلوه، وهي الطفلة التي حملت بها النجمة من صديقها براد بيت.

وكانت عاصفة من الانتقادات قد رافقت قيام المغنية الأميركية الشهيرة مادونا، 48 عاماً، بتبني طفل من مالاوي حيث ضمته إلى عائلتها الصغيرة المكونة من ولدين هما لورديس، تسع سنوات و روكو، ست سنوات.

وكان عدد من جمعيات حقوق الإنسان في مالاوي، قد حذر الحكومة المحلية من تجاوز القوانين وتسريع عملية تبني مادونا للطفل، وقد صدر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حكم قضائي لمصلحة تلك الجمعيات، منحها حق الإشراف على عملية التبني.

يذكر أن القانون في مالاوي لا يسمح للأجانب بالتبني ما لم يقم الأبوان في البلاد لفترة عام واحد، حيث تتيح عندها الفرصة للمساعدين الاجتماعيين بمراقبة قدرتهما على تربية الطفل المعني.

وقد كان أحد مسؤولي منظمات حقوق الإنسان في مالاوي قد انتقد مادونا قائلاً، quot;لا يمكنك شراء طفل كأنك تشتري عقارا..إجراء التبني كان سريعا، تتقدم بطلب الثلاثاء، ليتبعه في اليوم التالي منح الموافقة.quot;