بروكسيل: في خطوة جديدة تجعل في حكم المتوقع منح المصادقة على بيع اللحوم المستنسخة ومشتقاتها، خلص تقرير أعدته وكالة سلامة الأغذية التابعة للاتحاد الأوروبي إلى أنّه من المرجح أن تكون تلك المواد سليمة وقابلة للاستهلاك البشري.

غير أنّ التقرير الذي يعدّ 47 صفحة، يشير، وفقا لأسوشيتد برس، إلى أنّ هناك quot;فقط معلومات قليلة متوفرةquot; حول الموضوع، داعيا إلى استشارة العلماء ومنظمات الدفاع عن المستهلكين التي سبق لها أن عارضت في السابق السماح بإدخال هذه المواد إلى الأسواق.

وقامت سلطة سلامة الأغذية في الاتحاد الأوروبي، التي تتخذ من إيطاليا مقرا لها، بتقريرها بناء على طلب من المكتب التنفيذي للاتحاد الأوروبي العام الماضي. ولا تتوفر أي دولة من الاتحاد الأوروبي حاليا على قوانين تتعلق بالمصادقة على استهلاك اللحوم المستنسخة.

ومن المتوقع أن يعيد التقرير إلى الأضواء الجدل القائم مؤخرا في الولايات المتحدة حول القضية.

وقالت تقارير إنّ إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية تتجه نحو المصادقة على بيع واستهلاك لحوم وحليب المواشي المستنسخة ومشتقاتها. القرار المتوقع سيتوج ستة أعوام من الدراسة من قبل الهيئة التي طلبت من منتجي المواشي المستنسخة عدم توفير أغذية منها في الأسواق حتى إصدار قرار نهائي رسمي بشأن سلامتها الصحية.

ووفقا لصحيفة وول سترين جورنال فإنّه سيتعين انتظار ثلاثة أعوام على الأقلّ قبل رؤية هذه المنتجات في رفوف المحلات التجارية. والقرار المتوقع لن يكون جديدا في واقع الأمر حيث أنّ كندا وأستراليا ونيوزيلندا واليابان سبق أن صادقت على تسويق هذا النوع من المنتجات، رغم أنّه من النادر رؤيتها في الأسواق عمليا.

وسبق للاتحاد الأوروبي أن اصدر قرارا بحظر استيراد اللحوم من الولايات المتحدة وسط مخاوف بشأن استخدام الهرمونات في تسمين المواشي.