قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: أفاد تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة quot;اليونسكوquot; نشر أمس في تونس إلى أن عدد الأُمّيين في الدول العربية يصل إلى نحو 70 مليوناً، وأن ثلثي هذا الرقم من النساء، في الوقت الذي يصل فيه مجموع السكّان في هذه الدول إلى 320 مليون نسمة.

وجاء في التقرير، الذي نُشر بمناسبة انعقاد مؤتمر إقليمي حول تعليم الكبار، أن نحو 40 % من الأشخاص الذين تجاوزوا الـ 15 أُمّيون.

وأضاف التقرير الذي أُعدّ بناء على المعطيات التي قدمتها دول المنطقة أن حوالي 6 ملايين طفل في سنّ الدراسة، بينهم 60 % من الفتيات، لم يلتحقوا بالتعليم.

وتنتشر هذه الظاهرة بصورة خاصة في الدول ذات الكثافة السكانية الكبيرة، مثل مصر والمغرب والسودان، حسب ما ذكرت اليونسكو، التي نسّقت الاجتماع العربي التمهيدي للمؤتمر الدولي السادس حول تعليم الكبار، المقرر انعقاده في مايو المقبل في البرازيل.

وأوضح التقرير أن التحديات الرئيسة التي تواجه المنطقة تتمثّل في القصور في المعرفة والموارد البشرية وضعف مشاركة المرأة وانعدام الحرية الكاملة.

وتشهد المنطقة أدنى معدل لاستخدام تقنيات المعلومات، والاتصال بالعالم، حيث إن نحو 0,6 % فقط من السكّان يستخدمون الانترنت.

وأشار المشاركون في الاجتماع إلى أن القصور في التدريب وانخفاض مستوى الأجور والفقر والنقص في البنية الاساسية، تعتبر السبب في هبوط مستوى برامج محو الأُمّية وتعليم الكبار في المنطقة.

ودعا ممثّلو الدول العربية، عقب اجتماعهم، إلى تنفيذ خطّة عمل عاجلة، وتخصيص استثمارات، لتوفير تعليم مناسب بما يتيح مكافحة الأُمّية.