رأس الخيمة: تمكّن رجال التحريات في إدارة البحث الجنائي في شرطة رأس الخيمة، بالتعاون مع رجال قسم التحريات في شرطة العين، من إلقاء القبض على 4 آسيويين، من الجنسية البنغالية، اتهموا بخطف زميلهم واحتجازه كرهينة لديهم، لاسترداد أموالهم البالغة 23 ألف درهم، التي يطالبونها من شقيق المخطوف، كما قام مواطن من مدينة العين بتسليم المتهم الخامس للشرطة.

وكان شقيق المخطوف أخذ منهم هذا المبلغ في وقت سابق، نظير منحهم تأشيرات زيارة لتمكين ذويهم من دخول الدولة.

وقال رئيس قسم التحريات في شرطة رأس الخيمة المقدم سالم سلطان الدرمكي إن بلاغاً ورد الشرطة من شرطة الرمس، من جانب شقيق المجني عليه، ويعمل في إحدى الشركات، يفيد بتلقيه مكالمة هاتفية من شخص مجهول من جنسيته، يطالبه بمبلغ مالي لإطلاق أخيه، وإن لم يفعل فسيتم قتل أخيه على الفور.

وأوضح أنه من خلال التحقيقات التي أجريت مع المتهمين الخمسة، برّروا بأن مالهم سلب منهم وأرادوا استراجعه بطريقة الخطف، كما جرى أيضاً كشف خيوط وجود عصابة تمارس الأسلوب عينه للحصول على مبالغ لإصدار تأشيرات، وتُتابع حالياً لإلقاء القبض على أفراد التشكيل العصابي.

ودعا الدرامكي الكفلاء المواطنين إلى الانتباه لمكفوليهم، ومحاربة ممارسة بيع التأشيرات من قبلهم.

وأكّد أنه تم تحويل ملف القضية بعد انتهاء شرطة رأس الخيمة من التحقيق مع المشتبه فيهم الذين وجهت لهم جميعاً تهمة الخطف والابتزاز، كما أُحيل ملف شقيق المجني عليه عن تهمة النصب والاحتيال إلى النيابة العامة في رأس الخيمة، لاستكمال الإجراءات القانونية، وإنزال العقوبة التي يستحقها المجرمون المدانون في الخطف.

وبيّن مدير فرع المباحث في شرطة رأس الخيمة الرائد حمد علي الديباني أن المتهمين وبحوزتهم المخطوف كانوا مختبئين داخل مزرعة في مدينة العين، فاستُدرج شخصان منهما لتسلّم المبلغ من شقيق المخطوف، وبعد تسلّمهما المبلغ أُلقي القبض عليهما، كما قُبض على شخصين آخرين، وحُرّر الرهينة المحتجز في إحدى غرف المزرعة.

وأوضح أنه خلال التحقيقات الأولية التي أجرها رجال التحريات في شرطة العين مع المتهمين الأربعة، تبيّن أن شخصاً خامساً مدان معهم في القضية، وأنه لم يكن داخل المزرعة وقت إلقاء القبض عليهم، وجرى الاتصال بكفيله المواطن، الذي سلّم مكفوله المطلوب للشرطة.