قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في سياق متابعة آخر نتائج حادث تصادم القطارين الذي وقع مساء السبت بالقرب من مدينة quot;العياطquot; جنوب القاهرة، أعلنت وزارة الصحة المصرية ارتفاع عدد ضحايا الحادث إلى 18 حالة وفاة و39 حالة إصابة، حتى الآن . وذكر بيان لوزارة الصحة المصرية اليوم الأحد حول حادث تصادم القطارين إنه تم تحويل 17 مصابًا الى مستشفى معهد ناصر، و4 مصابين إلى مستشفى البنك الأهلي، و3 مصابين الى مستشفى الهرم، و3أيضًاإلى مستشفى الحوامدية لاستكمال علاجهم بهذه المستشفيات، مشيرًا إلى أنّ هذه الحالات تم تحويلها من مستشفى العياط والواسطى المركزيين .

ذكربيان صادر عنوزارة الصحة المصرية ارتفاععدد ضحايا الحادث إلى 18قتيلاً و39مصابًا، وأنّ من بين حالات الإصابة 12 حالة خرجت من المستشفيات بعد اجراء التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة لهم وتحسن حالاتهم واطمئنان الفريق الطبي لاستقرارها . وكان شهود عيان قد أفادوا بأن سبب وقوع تصادم القطارين يرجع إلى اصطدام القطار القادم من الجيزة باتجاه الفيوم بدابة (جاموسة)، مما أدى إلى حدوث عطل ببلف الهواء وتوقف القطار . يأتي هذا الحادث على الرّغم من خطة تطوير شاملة قامت الحكومة المصرية بتنفيذها على قطاع السكك الحديدية، بعد تزايد حوادث القطارات .

من جانبه، قرّر المستشار عبد المجيد محمود النائب العام المصري تشكيل لجنة فنية من هيئة السكك الحديدية للتحفظ على الصندوقيين الأسودين الخاصين بالقطارين وتفريغ محتوياتهما من المحادثات التي جرت قبل وأثناء وقوع الحادث وذلك لمعرفة أسباب حدوثه، كما أعلن رئيس الهيئة القومية لسكك حديد مصر صرح بأنه تم تشكيل لجنة فنية للتحقيق في أسباب حادث تصادم القطارين .

ووقع التصادم مساء السبت بين قطارين أمام قرية quot;جرزاquot; التابعة لمركز العياط بمحافظة 6 أكتوبر، مما أسفر عن عشرات القتلى والجرحى، وتعطل حركة القطارات، وأكد مصدر بهيئة السكك الحديدية، أن جاموسة شاردة السبب في وقوع حادث تصادم قطاري العياط، وأضاف، اصطدم القطار 152المتجه إلى أسيوط بجاموسة عابرة على الطريق، مما أدى لتوقفه عن الحركة فجأة، حيث لم ينتبه سائق القطار الآخر الذي يحمل رقم 188 إلى إشارات السيمافور الموجودة على الطريق، متجاوزا السرعة المحددة له مما أدى إلى اصطدامه بالقطار152 الذي أمامه.

سجل حافل
وخلال السنوات الماضية وقعت حوادث عديدة للقطارات في مصر سقط بسببها مئات القتلى والجرحى وأثارت انتقادات حادة للحكومة من جانب مواطنين ومعارضين قالوا إنها تهمل في تطبيق أبسط معايير الأمان والسلامة في كافة وسائل النقل العام، وخاصة في قطارات الصعيد على نحو خاص .

ولهيئة السكك الحديدية في مصر سجل سئ من الحوادث الكارثية، لكن كان حادث احتراق قطار الصعيد في شباط (فبراير) عام 2002 هو الأسوأ على الإطلاق حيث لقي نحو 370 شخصًا مصرعهم حرقًا داخله، بينما أصيب مئات من الركاب، وتسبب في إطاحة وزيرالنقل وكل قيادات مرفق السكة الحديد في وقتها، لكن السجل يحمل المزيد ففي شهر كانون الأول (ديسمبر) من العام rlm;1988rlm; انفجرت اسطوانة غاز في بوفيه قطار الاسكندرية أثناء سيره من دمنهور الي ايتاي البارودrlm;,rlm; لقي rlm;36rlm; شخصًا مصرعهم في الحادثrlm;، وفي كانون الثاني (يناير) من العام rlm;1997rlm; التهم حريق ستrlm; عربات في إحدى قطارات سكك حديد مدينة الاسكندرية الساحلية.

وفي تشرين الثاني (نوفمبر) من العام rlm;1998rlm; اشتعلت النيران في أربع عربات بقطار ركاب بمخزن محطات بني سويف دون وقوع ضحايا في الأرواح . وفي نيسان (ابريل) من العام rlm;2002rlm; اصطدم قطار ركاب أبو قير بسيارة نقل محملة بالقمامة في حي المعمورة بمدينة الاسكندرية، أثناء عبورها مزلقان السكة الحديد دون وقوع ضحايا.

وفي تشرين الأول (أكتوبر) من العام ذاته rlm;2002rlm; اصطدم قطار الصحافة المتجه من القاهرةإلى الاسكندرية بسيارة نقل أثناء عبورها المزلقان أسفر الحادث عن مصرع سائق القطار ومساعده. وفي حزيران (يونيو) من العام الدامي rlm;2002rlm; نفسهاصطدم قطارا بضائع في منطقة وادي القمر غرب الاسكندريةrlm;,rlm; خرج أحدهما عن القضبان بسبب خطأ عامل التحويلةrlm;.

ولم يمر العام الدامي 2002 إلا بكارثة تفحمت فيها جثث نحو 370 راكبًا، فضلاً عن إصابة نحو مئة مصاب ، وبعد أسبوعين فقط من كارثة قطار الصعيد الأكثر دموية في تاريخ مصر، سقط قطار quot;المناشيquot; في ترعة الرياح التوفيقي بالجيزةrlm;,rlm; وقد أسفر الحادث عن اصابةrlm; 13rlm; راكبًا، وأنقذت العناية الإلهية rlm;300rlm; راكب من موت محققrlm; .