قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يبدو ان قضية الإحتباس الحراري، التي يعول عليها قادة الدول لنجاح مؤتمر كوبنهاغن الشهر المقبل، لا تهم الكثير من البريطانيين الذين يرون أن النشاط البشري غير مسؤول عن التغيرات المناخية.


Gentoo penguins on the shore of King George Island, Antarctica ...

لندن: قال أقل من نصف المشاركين في الاستطلاع الذي نظمته صحيفة quot;التايمزquot; اللندنية، ونشرت نتائجه اليوم، ان الأنشطة البشرية ليست مسؤولة عن الاحتباس الحراري.

وتأتي نتائج هذا الاستطلاع لتؤكد أن المسؤولين الحكوميين فشلوا في إقناع قطاع واسع من الجمهور بأن التغيرات في تركيبة غازات الغلاف الجوي ذات تأثير خطير وتتطلب عملا طارئا، وهذا ما سيجعل موقف الحكومة ضعيفا مع تهيئها حاليا لقمة التغيرات المناخية التي ستعقد في الشهر المقبل بكوبنهاغن.

فحسب استطلاع الرأي هذا لم يقبل بالآراء العلمية القائلة إن الاحتباس الحراري هو في معظمه من صنع الانسان سوى 41% من المشاركين، بينما رأى 32% منهم أن الدليل القاطع لم يقدم بعد، في الوقت الذي رأى 8% أن الأمر لا يعدو أن يكون بروباغاندا خاصة بالـquot;بيئويينquot;، بالمقابل قال 15% من المستطلَعين إن حرارة الأرض لا ترتفع حاليا.

وأوضح الاستطلاع أن ناخبي حزب المحافظين هم أكثر المتشككين بالأدلة العلمية القائلة إن الاحتباس الحراري على الأرض هو من صنع الانسان، إذ ليس هناك سوى 38% منهم يوافقون على هذا الرأي، في حين هناك 45% من أنصار حزب العمال و47% من أنصار الحزب الليبرالي الديمقراطي يتفقون مع هذا الرأي.

Smoke rise from chimneys at a steel and iron plant in Zhongyang ...

وقالت صحيفة quot;التايمزquot; اللندنية إن هذه النتائج تؤكد الصعوبة التي ستواجهها الحكومة البريطانية في إقناع الجمهور بالقبول بضرائب أعلى لصالح البيئة، للمساعدة على تمكين بريطانيا من تقليص نسبة انبعاثات الكربون إلى الجو بمقدار 34% بحلول عام 2020، و 80% بحلول عام 2050. وهذا التقليص مفروض على بريطانيا باتفاقية دولية تجعل تنفيذه أمرا إلزاميا من الناحية القانونية.

Masked activists from various non-governmental organizations ...

وتستنج الصحيفة أن الركود الاقتصادي جعل قضية التغيرات المناخية أمرا أقل أهمية بالنسبة للكثير من البريطانيين. وقالت فيكي بوب، رئيسة مستشاري التغيرات المناخية في quot;مكتب الأنواء الجويةquot;، إن الإدراك المتزايد للمشكلة يبدو كأنه يدفع الناس لإنكار المسألة، وأضافت أن quot;إمكانية أن يواجه الناس فواتير أعلى للوقود مع محطات نووية جديدة، وطاحونات هواء قريبة من بيوتهم تشجع على القيام بالاستفسار عن كل شيء يتعلق بالاحتباس الحراري، فهناك مقاومة داخلية وبعض الناس يرون أن المشكلة استخدمت لفرض ضرائب جديدة عليهمquot;.