قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سولت لايك سيتي: رجّحت باحثة من ولاية يوتاه الأميركية أن يكون والدا الرئيس الاميركي باراك أوباما تعمّدا على أيدي رجال دين مورمون. ونقلت صحيفة quot;سولت لايك تريبونquot; عن الباحثة هيلين رادكي، أنها عثرت على وثائق تشير الى أن لوالد أوباما ولغيره من أفراد العائلة في في كينيا أرقام تعريف في قاعدة البيانات الخاصة بالمورمون، لكن هذا لا يعني أنهم تعمّدوا في هذه الكنيسة.

وأوضحت أنه وفي إطار المبادئ التوجيهية لهذه الكنيسة، يمكن لذوي الموتى تقديم أسمائهم من أجل ما يعرف بمعمودية الموتى، في ممارسة يعتقد أتباع كنيسة المورمون أنها تمنح الموتى فرصة أخيرة لقبول تعاليم الكنيسة.

وتظهر السجلات بأن والدة أوباما شيرلي آن دونهام تعمّدت عام 2008، أي بعد 13 سنة على وفاتها. ويسمح هذا التقليد المورموني أيضاً بتوسيع قاعدة بيانات الانساب لدى الكنيسة التي تعمد الى حفظ أسماء المعمدين بعد وفاتهم.

وكان رئيس كنيسة المورمون توماس مونسون قدم الى أوباما خمس مجلدات تتضمّن شجرة العائلة خلال لقاء عقد في البيت الابيض يوم الاثنين الماضي. ولم يناقش الرجلان في قضية المعمودية.